وزير التربية : المملكة تضع جودة التعليم على قمة أولوياتها الوطنية ولدينا مبادرات نوعية للتحسين

وزير التربية : المملكة تضع جودة التعليم على قمة أولوياتها الوطنية ولدينا مبادرات نوعية للتحسين

التعليم السعودي : قال صاحب السمو الأمير فيصل بن عبدالله بن محمد وزير التربية والتعليم: إن المملكة على قمة أولوياتها الوطنية جودة التعليم العام وتهيئة البيئة التربوية المحفزة للإبداع والتميز وخصصت لها الاعتمادات المالية الكبيرة ، إيماناً منها بأن الاستثمار في الإنسان السعودي هو أهم استثمار في القرن الحادي والعشرين ومصدر ثروتها الأول ..
جاء ذلك خلال افتتاح مساء أمس ورشة العمل الإقليمية «تحسين الجودة الشاملة للتعليم العام في الوطن العربي» التي تنظمها وزارة التربية والتعليم بالتعاون مع منظمة اليونيسكو، بحضور نائب وزير التربية والتعليم الدكتور خالد بن عبدالله السبتي ، وعدد من المسؤولين في الوزارة ، وذلك في القاعة الكبرى للمؤتمرات بفندق الرتزكارلتون بالرياض .
وبحسب ماورد بصحيفة ” المدينة ” بعددها الصادر لهذا اليوم الاثنين أوضح أنه في هذا الإطار تنفذ وزارة التربية والتعليم جملة من المبادرات النوعية من خلال خطة استراتيجية طموحة لتحسين جودة التعليم العام وتوجيهها نوعياً نحو تعزيز الاقتصاد المعرفي والتمكن من أدواته ، كما تم تنظيم المؤتمر الدولي الأول للجودة الشاملة في التعليم العام برعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود ،حفظه الله ، لتعزيز جهود الوزارة الرامية الى تطوير التعليم وإلى تحقيق التوجيهات السامية الكريمة التي تؤكد على أهمية تطبيق معايير الجودة والتميز في كافة القطاعات الإنتاجية والخدمية الحكومية والخاصة والاستفادة من أفضل التجارب والتطبيقات العالمية الرائدة في مجال الجودة وتوظيف أفضل الممارسات لتحقيق الرؤية الوطنية بأن تكون المملكة العربية السعودية بمنتجاتها وخدماتها معياراً عالمياً للجودة والاتقان .
وقال سموه: لقد حققت المملكة العربية السعودية تقدماً ملموساً على مستوى الأهداف الستة التي حددها المنتدى العالمي للتربية في مؤتمر داكار عام 2000م الذي حظي بإشادة عربية ودولية وبخاصة الأهداف المتعلقة برعاية وتنمية الطفولة المبكرة وتعميم التعليم الابتدائي والوصول إلى برامج مناسبة للتعلم ولاكتساب مهارات الحياة وتحسين مستوى القرائية لدى الراشدين وتكافؤ فرص التعليم بين الجنسين وتحسين جودة التعليم بما يحقق التميز للجميع .
وأضاف : من هنا جاءت مبادرتنا لإنشاء مركز إقليمي للجودة والتميز تحت مظلة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) لدعم عمليات تطبيق الجودة الشاملة والتميز ونشر ثقافتها في التعليم العام في الوطن العربي الكبير يكون مقره المملكة العربية السعودية ، بناء على توفر الدعم الكبير من قيادتنا الرشيدة ، بالإضافة إلى القدرات البشرية المؤهلة من أبناء وبنات المملكة العربية السعودية ولوجود بنية مؤسسية داعمة لتعميم ثقافة الجودة والتميز في القطاعين الحكومي والخاص .
واختتم سموه : إننا نجدد التزام المملكة العربية السعودية بتوفير المقومات اللازمة لتمكين المركز بما يتلاءم مع طابعه الإقليمي متطلعين في ذات الوقت إلى مزيد من التعاون مع المنظمات الدولية وفي مقدمتها «منظمة اليونسكو» مثمنين جهودها الكبيرة في نشر العلم والثقافة كما أقدم جزيل الشكر والعرفان لأخي سمو الأمير سعود بن عبدالله بن ثنيان رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع على مبادرة الهيئة بتخصيص موقع لإنشاء المركز وتوفير ميزانية مالية كبيرة لبنائه وفقاً لأحدث معايير الجودة العالمية في هذا المجال وهي مبادرة رائدة تضاف إلى سجل وإنجازات الهيئة المشرفة التي كثيرا ما نستشهد بها بوصفها عنواناً للجودة والتميز ومنطلقاً للنهضة الصناعية التي تعيشها بلادنا اليوم .
وألقت نائبة وزير التربية والتعليم لتعليم البنات نورة الفايز كلمة رحبت فيها بالمشاركين في الورشة
وأوضحت أن وزارة التربية والتعليم حين بادرت إلى تنظيم هذه الورشة هدفت إلى تعزيز جهودها الرامية إلى تطوير التعليم العام والرفع من مستوى كفاءته والعمل على التحول الى مجتمع معرفي منتج بحلول عام 2022 م .
وقالت الفايز:» إننا بحمد الله تجاوزنا مرحلة نشر ثقافة الجودة الشاملة وأن الوعي العام حول أهمية الجودة والتميز في المشهد التربوي في المملكة العربية السعودية قد بلغ مستوى رفيعا يمكن الوزارة وبكل ثقة من أخذ زمام المبادرة وتحمل المسئولية لتحقيق رؤية خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – بأن تصبح المملكة العربية السعودية بمنتجاتها وخدماتها معيارا عالميا للجودة والاتقان «.
بعد ذلك ألقى ممثل منظمة اليونسكو لدى الدول العربية في الخليج واليمن ومدير مكتب اليونسكو في الدوحة الدكتور حمد بن سيف الهمامي كلمة قال فيها :»إن منظمة اليونسكو تابعت وتتابع ما تحقق في المملكة العربية السعودية من نهضة وتطور في جميع المجالات عموماً ، وفي مجال تطوير وتجديد النظام التربوي خصوصاً ، سواء على المستوى الكمي أو النوعي وعليه فإننا نتقدم بالتهنئة الحارة للمملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود على هذا الإنجاز ، مؤكدين لكم استمرار تعزيز التعاون القائم بين المنظمة والمملكة «.
ثم كرم سمو وزير التربية والتعليم عددا من المدارس المطبقة للجودة في التعليم من مختلف مناطق المملكة . ثم تسلم سموه نسخة من كتاب بعنوان» الجودة «

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)