وزير التعليم: نسعى لسد النقص وردم الفجوة ومواجهة جوانب التقصير

وزير التعليم: نسعى لسد النقص وردم الفجوة ومواجهة جوانب التقصير

التعليم السعودي : انطلقت الدراسة أمس في أول يوم دراسي في 35 ألف مدرسة للبنين والبنات في مختلف مناطق المملكة حيث استقبلت المدارس أكثر من 5.5 مليون طالب وطالبة وأكثر من 650 ألف معلم ومعلمة إيذاناً ببدء عام دراسي جديد. وتنوعت أساليب 35 ألف مدرسة في مختلف مناطق ومحافظات ومدن وقرى المملكة في مواجهة القضية التربوية التي تبرز في بداية عودة الطلاب والطالبات للمدارس بعد الإجازات وهي الغياب. ولجأت مدارس إلى جذب الطلاب والطالبات ببرامج ترفيهية خاصة في استقبال طلاب الصف الأول الابتدائي، فيما فعلت كافة المدارس لوائح السلوك والانضباط لمواجهة القضية التي تكونت خلال الأعوام الماضية.

وخاطب وزير التعليم الدكتور أحمد العيسى الطلاب والطالبات بمناسبة انطلاق العام الدراسي الجديد قائلا: «أيها الأبناء على مقاعد الدراسة والتحصيل داخل الوطن وخارجه من أجلكم وضعت كل هذه الإمكانيات وعليكم تعقد الآمال – بعد الله – وبكم سيكون وطننا غدًا أجمل وأقوى، فكونوا كما عهدناكم عنوانًا للجد والاجتهاد، جددوا أهدافكم وتسلحوا بالهمم العالية والطموح اللامحدود والإرادة التي لا تقهر، وثقوا أن دولتكم ووزارتكم وأساتذتكم لن يدخروا جهدًا في سبيل نجاحكم وتميزكم فاستثمروا كل ذلك لتكونوا في المراكز الأولى بين الأمم».

وطالب وزير التعليم الجميع في مختلف مواقع وصروح العلم والمعرفة بمعاهدة النفس والوطن أن يكون عامنا الدراسي الجديد انطلاقة جادة بهمة عالية نحو الإبداع والتميز والنجاح، وأن نسعى بكل جهد إلى أن تكون فصولنا الدراسية وقاعاتنا الجامعية نموذجًا للعطاء والأداء التعليمي المتوافق مع أعلى معايير الجودة العالمية. وأضاف العيسى بقوله: «اليوم إذ تستشرف بلادنا مستقبلًا أزهى وأعظم لأجيالها بعد أن رسمت لذلك المستقبل رؤية 2030 الخلاقة، ودعمتها ببرنامج التحول الوطني والبرامج التنفيذية الأخرى، سعيًا لإطلاق الطاقات الواعدة من خلال اقتصاد متنوع ومزدهر لتؤكد أن التعليم هو السلاح الفعال والسبيل الأقوى لتحقيق أهداف هذه الرؤية الطموحة». واعتبر العيسى أن الاستثمار في العنصر البشري هو الاستثمار الأمثل المضمون العوائد، وعلى سواعده تبنى نهضة الأمم وحضاراتها، مشيرا إلى أن وزارة التعليم بذلت كل جهدها، ووفرت كل الإمكانات بدعم سخي من حكومة خادم الحرمين الشريفين، ولم تتوقف مشروعات التطوير والتحديث في الكوادر البشرية من معلمين ومعلمات وأعضاء هيئة التدريس وفي المناهج والمقررات والمباني والتجهيزات وكل ما يلزم لتكون مدارسنا وجامعاتنا على المستوى اللائق بها، وفق معايير جودة التعليم العالمية، والوصول إلى أفضل المخرجات، وهو سعي حثيث إلى الكمال، ندرك جميعًا أن بلوغه صعب وشاق ومجهد، ولكنه لن يثنينا جميعًا عن العمل المخلص الدؤوب المصحوب بالنوايا الصادقة والإرادة القوية والهمم المتوقدة للبناء على جوانب القوة والتميز العديدة التي يتميز بها نظامنا التعليمي، وسد النقص وردم الفجوة والمواجهة الصارمة لجوانب التقصير لدينا، وأضاف العيسى بقوله: إذا كانت الدولة – أيدها الله – قد قامت بالدور الأكبر والأبرز في النهضة التعليمية خلال مراحل البناء والتأسيس وفقًا للظروف الاقتصادية والاجتماعية السائدة آنذاك، فإن المسؤولية اليوم يشترك فيها الجميع، بدءًا من الطالب والطالبة على مقاعد الدراسة بمختلف مراحلها، وما يجب أن يكون عليه من الجدية في طلب العلم واستثمار ما وفر له في سبيل التحصيل العلمي واكتساب المهارات اللازمة، ليكون عنصرًا فاعلًا في بناء الوطن مرورًا بالمعلم والأستاذ الجامعي وقيادات العمل التربوي والتعليمي، كما يتطلع إلى شراكة مجتمعية فاعلة تسهم بدورها في تقديم خدمة تعليمية مميزة. إلى ذلك أكد أمين عام إدارات التعليم رئيس اللجنة المركزية للاستعداد الدكتور راشد الغياض أن لجنة الاستعداد ووفق المؤشرات الإحصائية لمتابعة سير العمل في إدارات التعليم ترصد بشكل مستمر جميع الأعمال المتعلقة بالتجهيزات المدرسية وتسليم الكتب والتعيينات وصيانة ونظافة وتسليم المباني المدرسية، إذ تم خلال هذا العام استلام وتجهيز أكثر من 200 مدرسة جديدة، وتعيين 5000 معلم باشروا أعمالهم أمس، وتحت الإجراء تعيين 5000 معلمة سيتم إعلانها خلال الأسابيع القادمة بإذن الله، إضافة إلى قبول أكثر من 95% من الطلاب والطالبات المتوقع التحاقهم بالصف الأول الابتدائي عبر برنامج نور الإلكتروني، كما عملت الوزارة من خلال الزيارات الميدانية على الاطمئنان لوجود وتوافر وسائل الأمن والسلامة ودعم بعض المدارس التي ليس بها حراس أمن بأكثر من 2500 وظيفة حارس على مستوى إدارات التعليم. وأضاف الغياض: إنه تم اكتمال توزيع الكتب الدراسية في جميع إدارات التعليم، وتخصيص ميزانية تشغيلية لمديري المدارس للقيام بعمليات النظافة والصيانة البسيطة في إدارات التعليم التي لا تتوافر لها عقود النظافة والصيانة، ومتابعة وصول حافلات النقل المدرسي وتشغيلها من اليوم الأول، وإعلان لجان القبول في ادارات التعليم لإنهاء اجراءات القبول لمن لم يسجل خلال الأسبوع الأول وفقاً لصحيفة اليوم.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)