وزير التعليم يركز جهوده على توفير الكتب الدراسية خوفاً من النقص العام المقبل

وزير التعليم يركز جهوده على توفير الكتب الدراسية خوفاً من النقص العام المقبل

التعليم السعودي : فيما تخوف القياديون في وزارة التعليم من تفاقم مشكلة نقص المناهج والكتب الدراسية للعام الدراسي المقبل، عقد وزير التعليم الدكتور أحمد العيسى وكبار القياديين بالوزارة اجتماعاً طارئاً أمس بمسؤولي المطابع الذين يتولون طباعة الكتب الدراسية للمدارس، وحثهم على العمل بما يضمن وصول الكتب الدراسية إلى المدارس في الوقت المحدد من دون أي عوائق.

وتأتي مبادرة وزير التعليم بعقد الاجتماع الطارئ بحضور نائب الوزير عبدالرحمن العاصمي ووكيل الوزارة للمناهج والبرامج التربوية محمد الحارثي ومدير المقررات المدرسية خالد الزهراني مع مسؤولي المطابع مبكراً، خوفاً من تكرار الهجمات الإعلامية التي شنها الإعلاميون على الوزارة العام الماضي بسبب نقص المناهج والكتب على المدارس كافة بشكل عام، وكان نقص المناهج تسبب العام الماضي في إرباك العملية التعليمية في مدارس البنين والبنات، وسبب إحراجاً لمسؤولين وقياديين في إدارات التعليم بمناطق ومحافظات المملكة كافة، مما جعل إدارات التعليم تطالب مديري المدارس بنسخ بعض الروابط الإلكترونية وتحميلها وتوزيعها على الطلاب والطالبات.

وأضحى النقص هاجساً يؤرق أولياء الأمور، إذ أوضحت وزارة التعليم في حينه أن النقص في المناهج الدراسية يكمن في مادتي الرياضيات والعلوم للصف الثالث الابتدائي، ومادتي العلوم والرياضيات للمستوى الثالث – النظام الفصلي – والتعليم الثانوي العام، وأيضاً الصف الثاني الثانوي – المستوى الثالث للنظام الفصلي، في حين اعترف المشرف العام على وكالة المناهج والبرامج التربوية في وزارة التعليم، في تعميم (حصلت «الحياة» على نسخة منه)، وجهه إلى جميع مديري التعليم في المناطق ومحافظات المملكة، بتأخر النسخ الورقية من كتب الرياضيات والعلوم للصفين الثالث الابتدائي والثاني الثانوي للنظام الفصلي، والعلوم والرياضيات للمستوى الثالث للنظام الفصلي للتعليم الثانوي، مطالباً إياهم بتخصيص روابط إلكترونية ونسخها وتحميلها وتوزيعها على الطلاب والطالبات إلى حين وصول الكتب الورقية، في وقت أعلن وزير التعليم أخيراً الاستغناء عن الكتاب الورقي بعد سنتين خلال تدشين برنامج التحول الوطني.

بدوره، أكد خبير ومستشار تربوي بالوزارة (فضل عدم ذكر اسمه) في حديث لـ«الحياة» أن الوزارة ركزت على توفير الكتب من دون النظر إلى توفير المقاعد الدراسية كاملة للطلاب، إذ إن المدارس الحكومية تعاني بشكل كبير من ناحية المقاعد الدراسية، مشيراً إلى أن الكثير من أولياء أمور الطلاب يتوجهون إلى المدارس الأهلية لتدريس أبنائهم هناك بسبب عدم توفير مقاعد دراسية لأبنائهم في المدارس الحكومية وفقاً لصحيفة الحياة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>