​التميمي: على المعلمين والطلاب المصابين بالأنفلونزا البقاء في منازلهم

​التميمي: على المعلمين والطلاب المصابين بالأنفلونزا البقاء في منازلهم

التعليم السعودي :قالت مديرة الوحدة الصحية المدرسية السادسة في الرياض، الدكتورة ابتسام التميمي خلال لقائها مشرفي خدمات الطلاب في تعليم الرياض «إن فيروس كورونا الجديد الذي يسبب متلازمة الشرق الأوسط التنفسية هو فيروس لم يكتشف من قبل لدى البشر ولا يعرف حتى الآن كثير من خصائصه وطرق انتقاله أو مصدر عدواه.» وأضافت» إن أعراض المرض تتمثل في الحمى و السعال وضيق التنفس، والتهاب الرئوي، وإسهال وقيء، وفي الحالات المتقدمة قد يصاب المريض بمضاعفات خطرة قد تؤدي إلى الوفاة مثل الفشل الكلوي و التهاب رئوي حاد.وأردفت «إن سرعة العطسة الواحدة أكثر من 200 كم في الساعة وتصل إلى مسافة 4-5 أقدام وينتشر منها نحو 40 مليون جزيء فيروسي لكل قطرة رذاذ، وينتقل المرض عن طريق الاختلاط المباشر بالمصابين، أو عن طريق الرذاذ المتطاير من المريض أثناء السعال أو العطس، أو عن طريق لمس أدوات المريض أو الأسطح الملوثة، ثم لمس الفم أو الأنف أو العين، مع احتمال انتقاله عن طريق الإبل.ودعت إلى تنفيذ عدد من الأمور للوقاية من أهمها المداومة على غسل اليدين جيدا بالماء والصابون أو المعقمة، وخصوصا بعد السعال أو العطس وقبل وبعد التعامل مع الأطعمة وإعدادها، وتجنب ملامسة العينين والأنف والفم باليد مباشرة قدر المستطاع. ولبس الكمامات في أماكن التجمعات المكتظة والازدحام وخاصة أثناء الحج أو العمرة. والعطس في المناديل أو في مفصل المرفق، وليس العطس في اليدين، واستطردت أن المدارس تُعد من التجمعات التي يسهل انتقال الأمراض التنفسية المعدية فيها وله دور أساسي في إيصال المعارف الصحية للطلاب والطالبات. من خلال تكليف منسق (مرشد صحي) بالمدرسة مسؤول عن متابعة تنفيذ كافة الإجراءات. وتخصيص غرفة غرفتين بالمدرسة لعزل الطلاب الذين تظهر عليهم أعراض مرضية حتى يتم نقلهم إلى منازلهم بواسطة أولياء أمورهم. ويجب أن تحتوي على كمامات واقية (لاستخدام المرضى والمعلم الذي يتعامل معهم)، وجهاز قياس حرارة الجسم. ودواء خافض للحرارة (عدا الأسبرين بالنسبة للأطفال). ومطهر للأيدي ومناديل. وسجل مخصص لتسجيل الحالات لضمان المتابعة.وشددت على إلزام من تبدو عليهم أعراض الأنفلونزا من الطلاب والعاملين في المدرسة بالبقاء في المنزل حتى يمضي عليهم 24 ساعة بعد انتهاء الأعراض وزوال الحرارة بدون استخدام خافضات الحرارة. ومتابعة نسب الغياب اليومية للطلاب والمعلمين. وتوفير كافة وسائل النظافة الشخصية (المياه، والصابون، والمطهرات) والتهوية الجيدة داخل الفصول. وتكثيف أعمال النظافة العامة لجميع مرافق المدرسة وأسطح الأشياء التي يعتاد المعلمون والطلاب ملامستها (الطاولات ومقابض الأبواب والكراسي ودورات المياه وغيرها)، باستخدام السوائل المطهرة، وتغيير وتجديد أدوات النظافة كالمناشف والمماسح. وتوفير القدر الكافي من المسافات بين مقاعد الطلاب قدر الإمكان لتقليل فرص انتشار الفيروس (تحريك المقاعد بعيداً عن بعضها وإلغاء الفصول المدمجة). ووضع خطة عمل لرفع وعي الطلاب والعاملين في المدرسة عن المرض وكيفية الوقاية منه والتعامل مع الحالات من خلال التدريب والندوات واستخدام الإذاعة المدرسية.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)