​لإعداد مناهج مناسبة للطلاب وجعل تجربتهم ثرية مشروع استراتيجي لتطوير التعليم الثانوي قريبا

​لإعداد مناهج مناسبة للطلاب وجعل تجربتهم ثرية مشروع استراتيجي لتطوير التعليم الثانوي قريبا

التعليم السعودي :قال الدكتور حمد محمد آل الشيخ نائب وزير التربية والتعليم لتعليم البنين: إن الوزارة على وشك الانتهاء من المشروع الاستراتيجي لتطوير التعليم الثانوي، وذلك لتحقيق نظام ومناهج مناسبة للطلاب والطالبات بما يجعل تجربتهم في التعليم الثانوي تجربة ثرية، وتهيئهم لكي يكونوا أكثر استعدادًا للمرحلة الجامعية.وأوضح آل الشيخ لـ”الاقتصادية” أن الوزارة ستتوسع في افتتاح الفصول الصيفية مع تطبيق النظام الفصلي، الذي سيطبق بدءًا من العام المقبل، منوهًا إلى أنه تم وضع خطة توعوية في النظام الفصلي تشمل الطلاب والمعلمين وأولياء الأمور.

وأوضح أن النظام الفصلي ألغى نظام الترفيع وإعادة السنة إلا إذا أخفق الطالب في 50 في المائة من المواد، مبينًا أن فكرة وجود النظام الفصلي سبقها رصد وتحليل لدراسات سابقة عن نظام التعليم في السعودية اتضح من خلالها وجود فجوات معرفية ومهارية بين التعليم الأساسي والتعليم الثانوي.وأشار آل الشيخ إلى وجود نقص في التطبيقات العملية والمهنية ومهارات الحياة والتهيئة لسوق العمل ووجود هدر تعليمي وتربوي ناتج عن ارتفاع العبء الدراسي نتيجة كثرة المواد الدراسية في الفصل الدراسي الواحد واختلاف تشعيبات الأقسام التخصصية بين مدارس البنين ومدارس البنات طول الفترة الدراسية للحكم على إنجاز الطالب وانتقاله. وكشف أن المشروع استهدف تحسين بنية النظام من خلال التحول من النظام السنوي إلى النظام الفصلي وتحسين لائحة التقويم وأساليبه وتطوير ومواءمة ما يترتب على ذلك، إضافة إلى تخفيف الأعباء الدراسية لمزيد من تركيز التعلم وذلك عن طريق تقليص عدد المواد الدراسية وتوحيد الخطة الدراسية في مدارس البنين والبنات وتوحيد أسلوب المسارات التخصصية في مدارس البنين والبنات ومواءمة المناهج الدراسية عن طريق تحقيق الاتساق والتتابع مع مناهج التعليم الأساسي.

وشدد آل الشيخ على حرص الوزارة على إنجاح النظام، فمع بداية التطبيق الميداني ستقوم إدارات التربية والتعليم بالمتابعة المستمرة وتقديم الدعم للمدارس وتكثيف الزيارات الإشرافية والتدريب المستمر وإعداد ملتقيات مدرسية ومحلية. وبين أن أهم ملامح التطوير في المشروع تتمحور حول الانتقال من التقويم المعتمد على العام الدراسي إلى التقويم المعتمد على الفصل الدراسي، إضافة إلى اعتبار اجتياز الطالب للمقرر الدراسي ونجاحه فيه حكمًا نهائيًا فلا يطالب بإعادة دراسة مقرر نجح فيه للتعثر في مقررات دراسية أخرى وتطبيق المعدل التراكمي على الفصول الدراسية جميعها لتحفيز الاهتمام الدراسي والتشجيع على التعلم الفاعل وإلغاء أسلوب التجاوز لرفع كفاءة نظام التقويم وتحسين مستوى النظام التعليمي. وأضاف نائب وزير التربية والتعليم لتعليم البنين أن النظام الفصلي سيساعد على التمركز حول المتعلم بما يعزز دور الطالب في عملية التعلم ومواصلة غرس القيم الإيمانية والوطنية والاتجاهات التربوية وتنمية الميول وإعادة تنظيم المدى والتتابع بما يعزز التتابع المنظم للمعرفة العلمية وتحديث المعلومات وتعزيز تكامل المجالات المترابطة كمجالات اللغة العربية ومجالات الاجتماعيات وزيادة أنشطة التعلم بما يعزز الدور النشط للمتعلم والعناية بتطوير المهارات وتهيئة المتعلمين للحياة وسوق العمل وتنويع أساليب التقويم وتعزيز أنماط التقويم من أجل التعلم.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)