​نال جائزة “جدارة قرطبة” لتحفيز المبدعين مرشد طلابي يظفر بسيارة التميز عن أدائه لعام دراسي

​نال جائزة “جدارة قرطبة” لتحفيز المبدعين مرشد طلابي يظفر بسيارة التميز عن أدائه لعام دراسي

التعليم السعودي :ظفر مرشد طلابي خدم التعليم نحو عشرة أعوام بسيارة جائزة “التميز” لمكتب التربية والتعليم في قرطبة الرياض ويهديها لأبنائه، نظير تميزه في أداء عمله، في رسالة تربوية مهمة جدا على مستوى التعليم في السعودية لتكريم ورعاية المبدعين من قائدي الميدان التربوي في المدارس، ومنحهم جوائز توازي مشاقّ عملهم.جاء ذلك خلال احتفالية كبيرة نظمها المكتب، للإعلان عن الفائزين بجائزته للتميز والجدارة في عامها الرابع، وذلك في حفل بهيج يليق بقيمة المعلمين، الذين يبذلون جهوداً في تربية النشء.وقال لـ “الاقتصادية” محمد عبد الله المرشد المدير العام للتربية والتعليم في منطقة الرياض المكلف، إن التكريم من الأساليب الإنسانية المطلوبة في جميع المجالات العملية، لأنه يسهم بشكل فاعل في رقي العمل، وإيجاد التنافس فيه، وهو ما من شأنه الارتقاء بعجلة التعليم إذا كان التكريم للعاملين في المجال، فيأتي التشجيع لهم كالبلسم الشافي المعزز لنجاحهم ورقيهم في عملهم.وأضاف المرشد أن التشجيع والتكريم من أهم العناصر المحفزة للعاملين والمجتهدين، والاعتماد على التكريم والتشجيع لتنمية الطاقات والمهارات والقدرات عملية أساسية يجب أن تكون مبدأ كل قائد تربوي، والتاريخ مليء بالقصص المتعلقة بتحفيز العاملين على العطاء.ووصف مدير تعليم الرياض مثل هذه الجوائز بالإيجابية التي تعزز التنافس بين المعلمين، منوهاً بأن جائزة جدارة “قرطبة للتميز التربوي” انعكست إيجابا على واقع العملية التعليمية والتربوية في الميدان مما بث روح التنافس بين المدارس حاثا جميع مدارس المنطقة على المسارعة في المشاركة في البرامج العلمية والثقافية والعلمية والتميز فيها.وقال إن الجائزة تأتي امتدادا لما توليه وزارة التربية والتعليم بالاهتمام بالعلم وأهله للوصول بالإنسان السعودي إلى أعلى المراتب، مؤكداً أن الإدارة دأبت بصفة دائمة على تكريم المميزين والبارزين ممن يخدمون العملية التعليمية من المعلمين أو المشرفين أو القائمين على العمل التعليمي في شتى المجالات.من جهته قال سهم الدعجاني مدير مكتب التربية والتعليم في قرطبة، إن الجائزة تأتي ضمن أنشطة المكتب السنوية، التي تتشرف بتقديمها للمميزين وللعمل المميز، مشيراً إلى أن الجائزة حققت أهدافها في بث روح التنافس، والبحث عن التميز في الميدان التربوي، والارتقاء بالعمل التربوي.وأوضح الدعجاني أن فكرة الجائزة برزت إيمانا من مكتب التربية والتعليم في قرطبة الرياض بأهمية نشر ثقافة التميز بين جميع العاملين في المجال التعليمي والتربوي، ومن مبدأ نشر روح الإبداع والمنافسة بين الجميع لتحسين ورفع مستوى التحصيل لدى الطلاب وبحثا عن الارتقاء بمستوى التربية والتعليم ولمساعدة الهيئة التعليمية والطالب على تطوير الأداء داخل المؤسسة التعليمية.من جانبه، لم يخف بدر الوهيد المرشد الطلابي، الفائز بالسيارة جائزة التميز الكبرى عن سعادته بنيل الجائزة، وصف مثل هذه المناسبات بيوم يقدر فيه المعلمين.وشمل الحفل الذي رعاه مدير تعليم الرياض تكريم خمس فئات، ممثلة في معلمين ورواد نشاط ومرشدي طلاب ومديري مدارس والبيئة المدرسية بواقع ثلاثة فائزين لكل فئة.

 

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)