​نوه باهتمام القيادة في توفير وسائل الإبداع والتفوق في ميادين التعليم أمين منطقة الرياض رعى جائزة الفالح للتفوق العلمي بالزلفي

​نوه باهتمام القيادة في توفير وسائل الإبداع والتفوق في ميادين التعليم أمين منطقة الرياض رعى جائزة الفالح للتفوق العلمي بالزلفي

التعليم السعودي :نوه أمين منطقة الرياض المهندس عبدالله بن عبدالرحمن المقبل بالاهتمام الكبير من قبل خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز -حفظه الله تعالى- لبناء الإنسان السعودي المتفوق والمبدع علمياً ليأخذ دوره في تعزيز رصيد الوطن من رأس المال البشري للإسهام في النهضة التنموية الشاملة للمملكة العربية السعودية وقال: إن الجهات المختصة في قطاع التعليم بجميع مراحله وأنواعه تبذل جهوداً كبيرة لتجويد التعليم المقدم للطلاب والطالبات وتوفير مناهج متقدمة وبيئة تعليمية محفزة على الإبداع والتطوير من أجل مستقبلهم ولتحقيق رؤى القيادة في وطن معرفي متكامل ومنافس عالمياً، جاء ذلك خلال رعايته حفل جائزة الفالح للتفوق العلمي بمحافظة الزلفي في عامها الثالث عشر الذي أقيم اول من أمس في الصالة المغلقة بنادي الزلفي بحضور محافظ الزلفي فيحان بن لبدة ووكيل أمين منطقة الرياض لشؤون البلديات المهندس عبدالله العسكر وعدد من رؤساء ومديري الإدارات الحكومية والأمنية والوجهاء والتربويين وأولياء أمور الفائزين والفائزات بالجائزة، بدئ الحفل بالقرآن الكريم ثم عرض مرئي لمسيرة الجائزة منذ انطلاقتها عام 1422ه تلاه كلمة أمين الجائزة مدير التربية والتعليم بالمحافظة الأستاذ محمد بن عبدالله الطريقي والتي رحب فيها بمعالي أمين منطقة الرياض وبمحافظ الزلفي وأصحاب وضيوف الجائزة مقدما تهانيه لمن فاز بالجائزة ومنوها بدور أسرهم ومنسوبي ومنسوبات المدارس في الإسهام بما تحقق، وهذه الجائزة وهي في عامها الثالث عشر تأكد صدق الهدف وقيمة الأثر كونها تثمن الجهود وتكرم المبدعين والمبدعات من طلاب وطالبات ومعلمين ومعلمات، وتعمل كأحد العناصر المساهمة في بناء الوطن من خلال رعاية أجياله وتقدير جهودهم، فشكرا لآل الفالح على ما يقدمون من مساهمات متعددة وعلى هذه الجائزة بالذات.

 

بعد ذلك ألقى الشاعر فهد بن صالح العامر قصيدة فصحى بالمناسبة، ثم كلمة الفائزين ألقاها الطالب علي بن عبدالمحسن الطوالة حيث عبر عن فرحته وزملائه برعاية أمين منطقة الرياض لحفل الجائزة والاهتمام الكبير من قبل الجميع لحضور المناسبة ودعمها وقال: إن كلا منا يدين لله تعالى أولا بالفضل فيما حقق، ولن ننسى دوراً كبيراً فيه للوالدين ثم لمدارسنا العامرة بالتربية والعلم ونسأل الله تعالى أن يجزي أصحاب الجائزة خيراً على رصدها تشجيعا للمسيرة العلمية في المحافظة.

تلا ذلك أوبريت الجائزة والذي جاء هذا العام بعنوان “أشرقي يا شمس” من كلمات الشاعر عطاالله بن سليمان العطاالله وأداء مجموعة من طلاب المدارس، وحظي بإعجاب وتفاعل الحضور مع نصوصه المعبرة ولوحاته الاستعراضية.

ثم القى راعي الحفل المهندس عبدالله بن عبدالرحمن المقبل أمين منطقة الرياض الكلمة التالية: أيها الإخوة الكرام يشرفني أن أكون معكم هذه الليلة في هذا الحفل المتميز لشباب مميزين وجائزة متميزة تدل على حرصكم على العلم وحبكم للتعليم وبحثكم عن التميز، والعلم ركيزة أساس لتطور المجتمعات ونهضتها وبقدر ما تشحذ الهمم وتحفز الطاقات ترتقي الأمم وتبلغ أعلى الدرجات من التقدم والازدهار وقد منح ديننا الحنيف العلم والعلماء مكانة عالية رفيعة ومن هذا المنطلق تعمل حكومتنا الرشيدة بتوجيهات كريمة من راعي نهضتنا خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز-حفظه الله- على بناء الإنسان السعودي المتفوق والمبدع علميا ليساهم في تعزيز رصيد المملكة من رأس المال البشري المؤهل والقادر على تحقيق التغير والمشاركة في النهضة التنموية الشاملة التي تشهدها بلادنا في كافة القطاعات وبخاصة قطاع التعليم بجميع مراحله وأنواعه، ومن هنا يأتي دور مؤسسات المجتمع المدني لمؤازرة ومعاضدة مؤسسات الدولة في تشجيع المتفوقين والمبدعين وتحفيزهم على التفوق والتميز والإبداع عبر تقديم الدعم والمساندة ومن بينها جائزة الفالح للتفوق العلمي التي لم تأل جهدا في دعم مسيرة العلم والمعرفة والتفوق والإبداع حيث تعتبر أحد روافد الدعم والمساندة للمسيرة التعليمية في محافظة الزلفي بشكل خاص وفي المملكة بشكل عام وها هي تحتفل في منتصف رجب 1435ه بالمبدعين والمتفوقين علميا من الطلاب والطالبات والمعلمين والمعلمات من أبناء محافظة الزلفي للعام الثالث عشر على التوالي منذ انطلاقها في العام 1422ه وتعتبر بحق إنجازا يستحق التقدير ويحسب لأهالي محافظة الزلفي بوجه عام ولأسرة آل فالح بوجه خاص التي لها أياد بيضاء في تنمية المحافظة، ويسرني في هذه المناسبة أن أشيد بما تشهده الجائزة من تطور مستمر بفضل الجهود المشتركة لأمانة الجائزة وإدارة التربية والتعليم بالمحافظة وأن أهنئ الطلاب والطالبات المتفوقين المرشحين للجائزة متمنياً لهم مزيداً من النجاح والتفوق وأهنئ أولياء أمورهم لأن تفوقهم أتى بعد توفيق الله نتيجة اهتمامهم ومتابعتهم لأبنائهم وبناتهم كما أشكر وأقدر جهود منسوبي ومنسوبات المدارس التي فاز فيها الطلاب والطالبات بالجائزة وأرجو الله تعالى أن يوفق الفائزين من معلمين ومعلمات وطلاب وطالبات في حياتهم العلمية والعملية وكذلك جميع الإخوة والأخوات العاملين بإخلاص وتفان في إدارة هذه الجائزة وأن يجعلها في موازين حسناتهم إنه سميع مجيب.

وفي ختام الحفل تفضل أمين منطقة الرياض المهندس عبدالله المقبل وأصحاب الجائزة الشيخ محمد بن ناصر الفالح رئيس الجائزة والشيخ عبدالله بن ناصر الفالح نائب الرئيس والشيخ عبدالرحمن بن ناصر الفالح نائب الرئيس بتسليم الجوائز للفائزين وأولياء أمور الفائزات والذين بلغ عددهم 41 فائزا وفائزة، ثم تسلم معالي أمين منطقة الرياض درعا تقديريا بالمناسبة مقدما من أصحاب الجائزة، ثم التقطت الصور التذكارية مع راعي الحفل، وبعد ذلك تفضل الجميع بتناول طعام العشاء المعد بالمناسبة في مجمع الفالح السكني.

 

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)