​58 ٪ من قراء الوطن : لا جدوى من “رياضة الطالبات” أخصائي تغذية: أمراض السمنة انتشرت بين البنات لعدم وجود بيئة مناسبة للرياضة

​58 ٪ من قراء الوطن : لا جدوى من “رياضة الطالبات” أخصائي تغذية: أمراض السمنة انتشرت بين البنات لعدم وجود بيئة مناسبة للرياضة

التعليم السعودي :أظهرت نتائج استطلاع أجرته “الوطن” عبر موقعها الإلكتروني وشارك فيه 1062 قارئا، لمعرفة آرائهم حول ما إذا كانوا يتوقعون أن تعود الرياضة المدرسية بالنفع على الطالبات، أن 58% منهم لا يعتقدون بجدوى ذلك، فيما رجح 42% منهم أن تعود الرياضة بالنفع على الطالبات.وفي الوقت الذي صوت فيه 446 من قراء الصحيفة بالتأييد، وأن رياضة البنات في المدارس ستكون نافعة، وخالف ذلك 616 قارئا، أكد أخصائي التغذية الدكتور رشود الشقراوي، أن الرياضة مطلب ضروري وملح للجميع بلا استثناء، مبيناً أن النشاط الرياضي عامل رئيس للحد من الأمراض والمحافظة على الصحة البدنية والعقلية على حد سواء.وأضاف الشقراوي “نحن نعيش في عصر متسارع الوتيرة ومليء بالضغوط والمنغصات مما زاد أمراض الكوليسترول وارتفاع ضغط الدم التي طالت الكبير والصغير”، مشدداً على أهمية الرياضة المدرسية للبنات، حيث إن أمراض السمنة لديهن تعد سائدة، مرجعا ذلك إلى عدم وجود البيئة الملائمة لممارستهن الرياضة.من جهة أخرى، رأت الإعلامية عبير الفوزان، أن جوهر فكرة الرياضة المدرسية للبنات، تكمن في ضرورة وجود منهج دراسي لرياضة الفتيات، يراعى من خلاله كل الجوانب التي تتعلق بالفتيات منذ نشأتهن، لافتة إلى أن النشاط البدني منذ الصغر ضرورة ملحة.واستشهدت الفوزان بتجربة دولة الإمارات في رياضة البنات، مبينة أن التجربة الإماراتية نموذج جيد، لافتة إلى أنهم لاحظوا عدم انعكاس الجدوى المرجوة منها في الإمارات، الأمر الذي قادهم للبحث عن العوائق ومسبباتها. وأضافت “في الإمارات بدؤوا بالمعلمات للبحث عن العوائق، فتم فرض وزن معين يناسب طول المعلمة، فلا يقبل بمعلمة بدينة أو ذات وزن زائد، لبث الحماس في نفوس الطالبات ومن ثم تعديل المنهج ليوافق الطالبات وأعمارهن من حيث نوع الرياضة وطرق التدريس والتطبيق، بدايةً بالصفوف الدنيا من المرحلة الابتدائية، إذ يتم تكثيف الرياضات الحركية لتفريغ طاقات الطفل بشكل صحي ويتم إنقاصها تدريجياً في الصف الذي يليه حتى المرحلتين المتوسطة والثانوية، ليصبح التركيز على التمارين العامة وكرة السلة خصوصاً”.

 

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)