1000 حالة إجهاض يومياً في المغرب

1000 حالة إجهاض يومياً في المغرب

التعليم السعودي : كشفت دراسة إحصائية أجرتها الجمعية المغربية لمحاربة الإجهاض أن المغرب يشهد يومياً ما بين 600 و1000 حالة إجهاض. وقالت دراسات ميدانية أجرتها الجمعية إن الفئة العمرية المستهدفة تنحصر بين 15 سنة و35 سنة. وأضافت أن تكلفة العملية الواحدة تبدأ من 2000 إلى 15 ألف درهم، حسب حالة المرأة المجهضة، مع الأخذ بعين الاعتبار سنّها ومدة حملها، وما إذا كانت ناتجة عن علاقة شرعية أم لا. وشكك الدكتور مصطفى الإبراهيمي، البرلماني عن حزب العدالة والتنمية الإسلامي، في اتصال مع “العربية.نت” في مصداقية الأرقام والإحصائيات التي كشف عنها الدكتور شفيق الشرايبي، رئيس جمعية الإجهاض السري، معتبراً إياها غير دقيقة ولا تخضع للمنطق العلمي نظراً لسرية هذه العمليات، حسب قوله.
وأشار إلى أن مطالبة بعض الجمعيات والناشطات الحقوقيات بتقنين إباحة الإجهاض محاولة منها لتغليف الأمر وتصويره للمجتمع المغربي على أنه حق من حقوق المرأة من أجل فتح الباب على مصراعيه دون ضابط أخلاقي أو شرعي، متهماً من يدافعون عن تقنين ذلك بالاستثمار اللامسؤول وغير الأخلاقي الذي يخدم مصالحهم الشخصية بعيداً عن مصلحة المرأة المجهضة وهوية المغاربة. وأشار إلى أن تصريحات بنكيران التي تفيد استعداده لإباحة الإجهاض الجزئي تتماشى ومقتضيات المذهب المالكي الذي حدد حالات إباحة الإجهاض باعتباره المذهب الوحيد دون المذاهب الأخرى، مخصصاً الحالات الضرورية ومنها تعرض الأم لخطر مع موافقة الزوج، وزنا المحارم والتشوهات الخلقية الجنينية والمعاقات ذهنياً. وقال الإبراهيمي “أصبح الإجهاض صناعة في تونس نظراً لتقنين إباحته، وغالبية من خضعوا لهذا النوع من العمليات يعانون مشاكل صحية ومضاعفات خطيرة بعد العملية من ضمنها نزيف حاد، وثقب الرحم وميكروبات والتهابات بعنق الرحم”.
من السرية إلى العلنية
وطالبت عائشة الشنا، رئيسة جمعية التضامن النسوي، في اتصال خاص مع “العربية.نت” بضرورة التحرك لتعديل القانون الخاص بحقوق الأمهات في حالات الاغتصاب أو زنا المحارم، مطالبة بإضفاء الشرعية على الإجهاض في الحالات القصوى، في المستشفيات العمومية وليس في السر. وشددت على ضرورة قيام المسؤولين بإعداد دراسة شاملة تحدد مكامن الخلل في القانون الخاص بالإجهاض في المغرب من أجل استصدار قانون ينظمه وأضافت “يجب ألا نقع في الإباحة المطلقة، ولكن المقصود هو التنظيم من خلال العلنية ومنع إجراء الإجهاض بطريقة سرية مثلما يحدث الآن”، وأردفت بالقول: “إن إجراء الإجهاض يجب أن يخضع لشروط معينة من قبيل قبول المرأة وإخضاعها لبحث نفسي وتقييم الضرر”.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)