15 ألف مبتعث ومبتعثة في بريطانيا يرحبون بولي العهد

15 ألف مبتعث ومبتعثة في بريطانيا يرحبون بولي العهد

التعليم السعودي – متابعات : أكد أبناء الوطن المبتعثون والمبتعثات للدراسة في المملكة المتحدة أن زيارة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، للمملكة المتحدة تأتي لتأكيد عمق واستمرارية العلاقات السعودية البريطانية في شتى المجالات، وأضاف المبتعثون لـ «اليوم»: إن خبر زيارة سمو ولي العهد حظي بأصداء واسعة بين الطلاب من مختلف الجنسيات وأعضاء هيئة التدريس في الجامعات البريطانية جعلتهم يتساءلون ويرغبون في معرفة الكثير عن المملكة وعن الحكومة السعودية الشابة والمتمثلة في قيادة سمو ولي العهد.

قائد التغيير

وقالت المحاضر في جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن والمبتعثة لدراسة الدكتوراة في جامعة ليستر البريطانية نادية بنت عبدالله الشهراني: «يطيب لي الترحيب بقائد التغيير صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد، في هذه الزيارة الميمونة للمملكة المتحدة والتي يتوقع لها المحللون أن تحدث أثرًا عميقًا في المنطقة ككل وليس في تاريخ العلاقات بين الدولتين الصديقتين فحسب؛ مما يبرر هذا الحرص والترقب الدوليين لها، وأتوقع بحول الله مرحلة مختلفة في العلاقات الثنائية بين المملكتين العظيمتين لصالح الشعبين الصديقين».

وأضافت الشهراني: «تعايشت مع الواقع التعليمي والثقافي البريطاني فترة تجعلني أحترم قيمه وأقدّر في الوقت ذاته ما لدينا نحن أيضا من قيم، لذلك آمل أن تطال آثار هذه الزيارة مجالات الثقافة والتعليم وأن تضع لبنات للتعاون البناء في المجالات البحثية والتعليمية والأكاديمية بين الجامعات، وأتمنى أن أرى شراكات ثقافية وفنية تشرف عليها الهيئات والجمعيات المناسبة في البلدين بما يتناسب ويتفق مع رؤية ملكنا المفدى بالحفاظ على قيمنا الرائعة ومسايرة العالم من حولنا كمواطنين عالميين قادرين بحول الله على تحقيق رؤية وطموح قيادتنا الحكيمة بالوصول بوطننا الغالي حدّ السماء».

شتى المجالات

وقالت طالبة الدكتوراة بجامعة يورك- بريطانيا والمتخصصة في علم الاجتماع السياسي والأكاديمية بجامعة الملك عبدالعزيز، حنان مساعد السريحي: «زيارة سمو ولي العهد للمملكة المتحدة للتأكيد على عمق واستمرارية العلاقات السعودية البريطانية في شتى المجالات، حيث حظي خبر الزيارة بأصداء بين الطلاب من مختلف الجنسيات وأيضاً أعضاء هيئة التدريس في الجامعات البريطانية جعلتهم يتساءلون ويرغبون في معرفة الكثير عن المملكة وعن الحكومة السعودية الشابة والمتمثلة في قيادة سمو ولي العهد، مما يُشعرنا بالفخر لاهتمام بقية الشعوب بالمملكة والشعب البريطاني خصوصاً، وكان له أثر إيجابي لدى الطلاب المبتعثين وأيضاً أعطى الطلاب والطالبات السعوديين فرصة لإظهار الوجه الحقيقي للمملكة حكومةً وشعباً، والذي كان ولا يزال مشوشاً لدى بعض الطلاب من مختلف أنحاء العالم» وفقاً لصحيفة اليوم.

36a38460e791369d9aa53f0da2e1d53d     aad0ad1ba242e5ff47fc3588090c9304

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)