30 ورقة علمية في ملتقى خريجي الجامعات السعودية بغامبيا

30 ورقة علمية في ملتقى خريجي الجامعات السعودية بغامبيا

التعليم السعودي : ناقش ملتقى خريجي الجامعات السعودية المنعقد في غرب إفريقيا برعاية رئيس الجمهورية آداما بارو، أمس ٣٠ ورقة علمية. وألقى معالي مدير الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة الدكتور حاتم بن حسن المرزوقي كلمة رفع فيها شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- على موافقته الكريمة على إقامة هذا الملتقى لتسليط الضوء على الجهود المباركة التي يقوم بها خريجو الجامعات السعودية من دول غرب أفريقيا في بلدانهم. مشيرا إلى تشرف المملكة العربية السعودية بخدمة الإسلام والمسلمين في مختلف الأقطار، وحملها رسالة الإسلام والسلام للعالم وتحقيق الوئام ونشر مفهوم الاعتدال والوسطية والتسامح والاعتدال والبعد عن الطرف والغلو. مضيفا بأن المملكة تضع على رأس أولوياتها خدمة الإسلام على منهج القرآن والسنة وعلى منهج السلف الصالح، كما أنها تسعى إلى محاربة الإرهاب بكل صوره وأشكاله، وقد أنشأت مركز الاعتدال خلال القمة الإسلامية الأمريكية التي عقدت بالعاصمة الرياض مؤخرا.

وقال معاليه في كلمته خلال حفل الافتتاح: إن الجامعة الإسلامية تعمل على رعاية أبناء المسلمين أثناء دراستهم فيها وبعد تخريجهم، وقد أنشأت الجامعة وكالة التعاون الدولي وعمادة شؤون الخريجين لتعزيز التواصل مع خريجي الجامعة لتحقيق الوسطية والاعتدال. مبينا بأن هذا الملتقى يعد إحدى مخرجات عمادة شؤون الخريجين التي تسعى للالتقاء بطلابها الخريجين الذي عادوا إلى بلدانهم سفراء سلام وهم ينبذون الطرف والغلو والطائفية ويواجهون البدع والخرافات بالحكمة والموعظة الحسنة وفقا لما تعلموه داخل قاعات الجامعة الإسلامية التي حظيت بشرفي المكان والزمان.

ألقى لشيخ محمد الأمين توري رئيس المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية في غامبيا كلمة رحب فيها بالحضور ووفد الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة برئاسة معالي الدكتور حاتم المرزوقي، منوها فيها بجهود المملكة العربية السعودية التي ساهمت في نشر الإسلام والدفاع عن عقيدته بشتى الوسائل الدعوية والتعليمية والاغاثية. مؤكدا على أن الحل الوحيد لمشاكل البشرية عامة ولمشاكل الأمة الإسلامية خاصة تكمن في العودة إلى الإسلام دراسة وفهما وتطبيقا.

آل عبدان: الشعوب الإسلامية أدرى بمن يدافع عن قضاياها ومصالحها

من جانبه إستعرض السفير السعودي لدى السنغال والسفير غير المقيم في جمهورية غامبيا عبدالله العبدان الأدوار الإيجابية التي يقوم بها خريجو الجامعات السعودية في بلدانهم وقال أنها خير دليل على المساهمة الفعالة والقوية للمملكة العربية السعودية في مجال التنمية البشرية والدولية لصالح الشعوب الإسلامية في أنحاء العالم. مضيفا بأن توقيت الملتقى يأتي في ظل تحديات جسيمة تواجهها الأمة الإسلامية وهي تحديات في المقام الأول أمنية اقتصادية وسياسية وفكرية تتطلب من الخريجين مزيدا من الأداء دفاعا عن القيم والمبادئ الإسلامية السمحة ورد كل الشبهات التي تثار حول ديننا الحنيف. وأوضح السفير العبدان بأن المملكة قامت بمواجهة التيارات التي تسعى لتشويه صورة الإسلام الحسنة وربطه بالإرهاب، مشيرا إلى أن شعوب الأمة الإسلامية أدرى بمن يدافع عن قضاياهم ويحافظ على مصالحهم في كل مكان وفقاً لصحيفة المدينة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>