47 أسرة منتجة تشارك في تشغيل 300 مقصف مدرسي في الرياض

47 أسرة منتجة تشارك في تشغيل 300 مقصف مدرسي في الرياض

التعليم السعودي : أوضح مدير عام التعليم بمنطقة الرياض محمد المرشد، بأن 47 أسرة منتجة شاركت في تشغيل 300 مقصف مدرسي بالرياض، قائلاً “إن الإدارة حرصت على خدمة هذه الأسر ولتحقيق عدد من الأهداف من أهمها تقديم أغذية طازجة للطالب وفق الاشتراطات الصحية، وإعطاء فرص وظيفية للأسر المنتجة ورفع المستوى المعيشي لها اقتصادياً وتعليمياً وصحياً، وتطوير أداء الشركات المتعهدة للأغذية لاسيما أنها شركات مستوردة للغذاء وليست مصنعة”.

وأشار إلى أن المشروع يعمل على ربط بقية الأسر بشراكة وعقود فردية مع الشركات المشغلة للمقاصف، بحيث تصبح ممولا لها وفق تدابير مقننة ومطابقة الاشتراطات الصحية المعمول بها، وإشراف مباشر من الضمان الاجتماعي والجمعيات الخيرية بالتنسيق مع إدارة خدمات الطلاب.

وأضاف “أن إدارة خدمات الطلاب وضعت خطة إجرائية لتنفيذ المشروع تمثلت في عقد اجتماع بمتعهدي التغذية المدرسية وشركة تطوير التعليم القابضة، المخولة بإبرام العقود وطرح الفكرة عليهم، وأخذ موافقة مبدئية على تنفيذ التجربة على عدد محدود من الأسر، والتواصل مع جمعيات خيرية ومؤسسة الضمان الاجتماعي لترشيح أسر لتطبيق التجربة؛ حيث تم عقد اجتماع مع الشركات المتعهدة وهذه الجمعيات وتزويد الجمعيات بالاشتراطات الصحية المطلوبة متضمنة الكشف الطبي والخبرات، وإقرار عقد موحد بين الأسرة والشركات المتعهدة بإشراف ومتابعة من إدارة خدمات الطلاب والجمعيات الخيرية، والقيام بزيارات ميدانية لمقاصف المدارس المنفذة فيها التجربة للمتابعة والتقييم”.

من جهته، أكد مساعد المدير العام حمد الشنيبر، أن عدد المقاصف المستفيدة من هذا المشروع 300 مدرسة، وتبلغ عدد الأسر المنتجة المشاركة في توفير الأطعمة لهذه المقاصف 47 أسرة منتجة، وتشارك في الإشراف على هذا المشروع كل من الضمان الاجتماعي والجمعيات الخيرية، ومتعهدو التغذية، إلى جانب الجهة الرئيسة إدارة خدمات الطلاب بإدارة التعليم، وقادة المدارس للبنين والبنات، ويجري حالياً تدريب 23 أسرة منتجة بحيث يكون العدد المتوقع مع نهاية هذا العام 70 أسرة تشارك في تشغيل المقاصف المدرسية.

من جهتها قالت مديرة خدمات الطلاب البندري القريني، “أن الإدارة أمامها الخيار بأن يكون التعاقد مع الأسرة المنتجة بأسلوبين الأول عقد فردي واحد لأسرة منتجة، والخيار الآخر هو عقود فردية بين متعهدي التغذية والأسر المنتجة بوساطة إدارة خدمات الطلاب والجمعيات الخيرية والضمان الاجتماعي، وهو ما عملت الإدارة على تنفيذه”.

وأشارت إلى أن أبرز المعوقات والصعوبات التي تواجه الأسر المنتجة عدم وجود سجل تجاري لهذه الأسر، وتعدد وتفرع الجهات التابعة لها الأسر مما يصعب معه تغطية جميع أسر هذه الجمعيات، ولمعالجة هذه الصعوبات يتطلب عقد شراكة بين وزارة التعليم ووزارة الشؤون الاجتماعية، لضمان استمرارية نجاح التجربة وتطورها بحسب صحيفة الرياض.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>