90 % من الجهود العلمية والمعرفية يقوم بها خريجو الجامعات السعودية

90 % من الجهود العلمية والمعرفية يقوم بها خريجو الجامعات السعودية

التعليم السعودي : أكد المشاركون في جلسات اليوم الأول من ملتقى خريجي الجامعات السعودية في غامبيا، على أن أعمال الخريجين المشرفة في بلدانهم الأفريقية تؤكد مدى ما يتمتعون به من مهارات وقدرة عالية، نتيجة جودة التعليم وسلامة المنهج الذي تلقوه تعليمًا وتطبيقًا في الجامعات السعودية.

ولفت المشاركون في الملتقى الذي تنظمه الجامعة الإسلامية بحضور مدير الجامعة الدكتور حاتم بن حسن المرزوقي وعدد من الأكاديميين ومسؤولي الشؤون الدينية والدعوية في دول غرب أفريقيا: أن جهود الخريجين ساهمت في تنمية المجتمعات الأفريقية.

وكان الملتقى قد انطلق أمس برعاية رئيس جمهورية غامبيا أداما بارو. وفي الجلسة الأولى من أعمال الملتقى، أوضح الدكتور بابا سانكن سيسي مدير جامعة الإحسان في غامبيا أن 90 بالمئة من الجهود العلمية والمعرفية والخيرية في جمهورية غامبيا يقوم بها طلاب وخريجو الجامعات السعودية.

تعزيز التواصل

وبيَّن الدكتور يونس سانون المناقش في كلية الفرقان في بوركينا فاسو أن الجامعات السعودية لم يتوقف دورها عند تخريج الطلاب؛ بل عززت من تواصلها بطلابها بعد التخرج.

لوسطية والاعتدال

أشار الباحث الدكتور إبراهيم صمب أنجاي رئيس قسم التعليم في المعهد الإسلامي في السنغال دور خريجي الجامعات السعودية في ترسيخ مبادئ الوسطية في السنغال .

ألف خريج غامبي

وبيَّن الدكتور عبدالقادر سيلا عضو هيئة تدريس جامعة غامبيا أن غامبيا تعد من أكثر الدول التي تخرج مواطنوها من الجامعات السعودية حيث يصل عددهم إلى أكثر من ألف طالب جلهم يعملون في مناصب قيادية ودبلوماسية كبيرة في البلاد كما أنهم يمثلون 80 بالمئة من موظفي المحاكم في غامبيا.

نشر الإسلام

وأشار الدكتور عباس شمس الدين إبراهيم المحاضر في قسم اللغويات التربوية بكلية التربية وعلوم الاتصالات بجامعة وينيبا في غانا أن الخريجين لهم جهودًا بارزة في مجال نشر الإسلام بمفهومه الوسطي.

تنمية شاملة

وذكر الدكتور موسى محمد كوني أستاذ جامعة الجنرال لانسانا كونتي في جمهورية غينيا كوناكري أن الجامعات السعودية تساهم في التنمية الشاملة في غرب أفريقيا بما تقدمه لخريجي دولها من خبرات تعليمية وتدريب مستمر.

تصحيح العادات الخاطئة

وأشار الدكتور محمد معاذ عبدالرحمن المحاضر بقسم اللغات الحديثة في جامعة ليغون في غانا إلى أن الخرجين في بلاده أسسوا مدارس ودورًا لتحفيظ القرآن الكريم ووضعوا مناهج لهذه المدارس على غرار المناهج السعودية، كما أن لهم يد السبق في إيجاد قناة إسلامية تقوم بنشر الإسلام من خلالها على المنهج الوسطي.

واستعرض الدكتور أمباي عدة نماذج كان لهم الدور الرائد في تأسيس جامعة مرموقة تضم كليات ومرافق خدمية تنموية مختلفة تخدم أهالي غامبيا وفقاً لصحيفة المدينة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>