أبحاث عن الحشود والزلازل والحرائق في ملتقى بجامعة الملك عبدالعزيز

أبحاث عن الحشود والزلازل والحرائق في ملتقى بجامعة الملك عبدالعزيز

التعليم السعودي : افتتح وكيل جامعة الملك عبد العزيز للأعمال والإبداع المعرفي الدكتور عبدالله بافيل أمس الملتقى العلمي الثاني في إدارة الأزمات والكوارث الذي نظمته كلية علوم الأرض بالجامعة

وقال بافيل في تصريح له خلال افتتاحه ملتقى الأزمات والكوارث إن الجامعة أخذت بعين الاعتبار مسألة إدارة الأزمات والكوارث والحالات الطارئة وأنشأت مركزًا للطوارئ والكوارث والأزمات يتعاون مع كافة القطاعات الحكومية المختلفة في الدولة سواء المدنية أو العسكرية والهيئات المختلفة، وأن إدارة الأزمات من أولى اهتمامات إدارة الجامعة لأن ذلك يخدم عدة قطاعات في الدولة مثل الدفاع المدني وهيئة الطيران وإدارة المطارات والبلديات وأيضًا الحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة والعديد من الجهات المختلفة، وأضاف بأن الموضوعات والأبحاث التي تمت مناقشتها أمس في الملتقى كانت جميعها مهمة وحساسة ونشطة أيضًا ومثار المناقشات والدراسات، وبالتالي كانت الجامعة من أولى الجهات التي اهتمت بمثل هذه القضايا والموضوعات وإجراء الأبحاث والدراسات عليها من خلال إقامة برنامج ماجستير إدارة الأزمات والكوارث الذي يهتم بدراسة أبرز القضايا التي نعيشها في هذا الوقت.

الدكتور عمار بن عبدالمنعم أمين أوضح أن لهذا البرنامج الأثر الكبير في خلق قنوات اتصال وإثراء بحث علمي متواصل بين الجامعة والعديد من قطاعات الدولة المهمة والمؤسسات العامة والخاصة من خلال طلاب البرنامج الذين يمثلون مختلف تلك القطاعات، وأن ما سيتم عرضة اليوم من نماذج تلك الدراسات والأبحاث والتوصيات التي قام بها طلاب برنامج الماجستير التنفيذي في إدارة الأزمات والكوارث بكلية علوم الأرض هي نتاج ما تلقوه من علوم ومعارف خلال فترة دراستهم في البرنامج إضافة إلى مخزون خبراتهم العملية التي اكتسبوها طيلة فترة عملهم في جهاتهم الوظيفية، والتي نأمل في ختامها أن نخرج بمجموعة هامة من النتائج والتوصيات.

مخاطر الحشود البشرية

بعد ذلك قدم أربعة خريجين عروضًا لأبحاثهم ودراساتهم ومناقشتها مع الحضور من قيادات مدنية وعسكرية وأعضاء هيئة تدريس، حيث قدم الرائد أحمد مطر الغامدي من الدفاع المدني العرض الأول للأبحاث عبنوان «الحد من مخاطر الحشود البشرية في موسم الحج – حالة دراسية لمشعر منى»وقدم الباحث عددًا من التوصيات منها التوسع باستخدام التِكْنُولُوجيا بالحج كأجهزة الاستشعار عن بعد وأجهزة قياس الحشود. عدم السماح باستخدام السيارات المدنية أو السيارات الحكومية والأمنية داخل المشاعر إلا للضرورة القصوى وتكون تمركزها داخل مواقعها المخصصة لها. وتطبيق الغرامات النظامية والمالية على المطوفين غير الملتزمين بأوقات التفويج. مخاطر الزلازل وفي البحث الثاني قدم الطالب سلطان بن عبدالله بن جحلا من الهيئة العامة للمساحة بحثًا عن إدارة مخاطر الزلازل من خلال تحديد المواقع الآمنة والخطرة باستخدام نظم المعلومات الجغرافية شمال غرب المملكة العربية السعودية – خليج العقبة. حيث حدد الطالب الهدف من إجراء الدراسة ومشكلات الدراسة وكيفية تحديد الأماكن الخطرة والآمنة بمنطقة شمال غرب المملكة وماهي المقترحات التي تعزز الاستفادة من هذه الدراسة.

دراسة حريق مصنع السكر بجدة

واستعرض الباحث علي بن حسن باعقيل من هيئة المدن الصناعية كيفية إدارة الأزمات والكوارث في الموانئ التجارية – دراسة حالة حريق مصنع السكر بميناء جدة الإسلامي عام 2013م، حيث أشار في بداية بحثه إلى أهداف البحث والتي لخَّصها في التعرف على أنواع وتصنيفات المواد الخطرة في الموانئ التجارية. تأطير مراحل وضع خطط استعدادات الطوارئ وطرق زيادة فاعليتها. تسليط الضوء على انفجار الغبار، عبر التعريف به وبمخاطره وطرق الحد من مخاطره. والقيام بدراسة تحليلية شاملة لأزمة حريق السكر بميناء جدة الإسلامي عام 2013م.

إعصار تشابالا

ثم قدم الطالب يحيى علي دغريري من وزارة الدفاع بحثًا عن إدارة الكوارث والعمليات الإنسانية باستخدام التقنيات الحديثة – دراسة حالة إعصار تشابالا 2015م ببحر العرب وجنوب شبه الجزيرة العربية قيادة قوات التحالف العربي المشترك أنموذجًا. أشار فيه إلى إن الهدف من إجراء البحث هو التعرف على البدائل المستخدمة من قبل الباحث خلال تقييم المخاطر الطبيعية لقوات التحالف العربي في مراقبة وتحليل معطيات الإعصار «تشابالا». واختيار أفضل التقنيات لرصد الظاهرة وإدارة الحدث.

وقدم عدد من الحضور مداخلاتهم وطالب العقيد خضران بن محمد الزهراني من إدارة الحماية في الدفاع المدني الجامعة بتزوديهم بتلك الدراسات الهامة التي أجراها الطلاب لتتم الاستفادة منها في إدارة الدفاع المدني، وقال إننا نتطلع في الدفاع المدني إلى تزويدنا بتلك الدراسات وتمكيننا من الاستفادة منها خاصة أنها دراسات لموضوعات حيوية ومهمة وفقاً لصحيفة المدينة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)