أعضاء شورى: تعيين المعلمات ومشكلة البديلات أهم الملفات أمام الفيصل طالبوا بإعادة هيبة المعلم في مدارس التعليم العام

أعضاء شورى: تعيين المعلمات ومشكلة البديلات أهم الملفات أمام الفيصل طالبوا بإعادة هيبة المعلم في مدارس التعليم العام

التعليم السعودي :قال أعضاء في مجلس الشورى إن هناك ملفات كثيرة تنتظر صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل وزير التربية والتعليم الجديد منها مشروع الملك عبدالله للتطوير واعادة النظر في مشكلة البديلات والمستثنيات، واعادة هيبة المعلم الى مدارسنا في التعليم، وايضا اعادة النظر في التقويم المستمر في المرحلة الابتدائية، بالاضافة الى تعيين المعلمات في اماكن بعيدة عن مناطقهن.في البداية وجه رئيس لجنة الشؤون التعليمية والبحث العلمي بمجلس الشورى الأمير خالد المشاري التهنئة لصاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بتعيينه وزيرا للتربية والتعليم داعيا الله عز وجل أن يوفقه في منصبه الجديد. وقال إن وزارة التربية والتعليم تعتبر احدى الوزارات المهمة في المملكة حيث انها ترعى اكثر من 5 ملايين طالب وطالبة كما انه ينتسب لها ما يقارب 800 الف من المعلمين والمعلمات والموظفين والموظفات ولذلك ينتسب لها شريحة كبرى من شرائح المجتمع وأيضا تعنى بأهم قطاعات التنمية. واضاف: إن التربية والتعليم تحتاج إلى اهتمام كبير وجهد وعناية حيث انها مسؤولية كبيرة جدا تحتاج منا إلى مؤازرة سمو وزير التربية والتعليم الجديد حتى يستطيع ان يحقق الانجازات التي نطمح اليها جميعا، وقال ان الأمير خالد الفيصل جدير بالمسؤولية ومراحل التجربة التي مر بها تمثل مراحل نجاح نتمنى ان تكون هذه المرحلة ضمن المرحلة التي حققها الأمير خالد. وتطرق إلى ابرز الملفات التي لا بد من العمل عليها للرقي بالتعليم في المملكة وهي تطوير التعليم من خلال تطوير المعلمين وتأهيلهم، والمناهج تعتبر أكثر الملفات التي تحتاج إلى اهتمام وتطوير حيث أن أي تطوير في هذا المشروع يعتبر تطويرا للتعليم كاملا. من جانبها قالت عضو اللجنة التعليمية بالمجلس الدكتورة فدوى أبومريفة: نبارك لسموالأمير خالد الفيصل هذا التعيين الجديد وهو أهل لذلك المنصب الذي يعتبر منصبا مهما كون انه تولى وزارة من الوزارات المهمة في المملكة مشيرة إلى أن هذا القرار يمس مصلحة المواطن بإذن الله عز وجل حيث أن سمو الأمير خالد يلامس هموم المواطن منذ أن كان أميرا لمنطقة عسير ومكة المكرمة من خلال اهتمامه بمصلحة المواطن من خلال متابعته الشخصية لاحتياجاتهم خصوصا انه يحب ان يرى ثمار جهوده شخصيا. وحول الملفات المهمة في الوزارة وهل تحتاج الى دفع واستكمال لما بدأ بها سمو وزير التربية السابق في اسرع وقت؟ قالت الدكتورة فدوى: ان هناك ملفات كثيرة تحتاج الى نتائج سريعة جدا كمشروع الملك عبدالله للتطوير واعادة النظر في مشكلة البديلات والمستثنيات وايضا ان ترجع هيبة المعلم الى مدارسنا في التعليم وايضا اعادة النظر في التقويم المستمر في المرحلة الابتدئية، بالاضافة الى تعيين المعلمات في اماكن بعيدة عن مناطقهن وفي ختام حديثها قالت فدوى نتمنى من سمو الأمير خالد الفيصل ان يحل هذه الصعوبات التي تواجه العملية التعليمية.من جهته أكد عضو لجنة الشؤون التعليمية بمجلس الشورى الدكتور أحمد بن سعد آل مفرح أن تعيين صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز وزيرًا للتربية والتعليم ستحدث نقلة نوعية ضخمة في المسيرة التعليمية في المملكة العربية السعودية، مبينا إلى أن سموه ليس بعيدا عن المسيرة التعليمية بالمملكة منذ انطلاقها وحتى وقتنا الحاضر، ويرى معاناة المعلمين والمعلمات وسيسعى إلى إحداث نقلة نوعية تخدم التعليم وتحقق أهدافا نبيلة وعظيمة يطمح لها المواطنون كافة والحكومة الرشيدة.وأضاف ان الميدان العملي للتعليم سوف يشهد أمورا كثيرة تسهم بالارتقاء بالعملية التعليمية الذي ستكون رغبة سموالأمير خالد الفيصل الجامحة والطموحة بالجودة والانجاز المتقن وفعاليته والسرعة باتخاذ القرار نظرا لما يتمتع به من قيادة لامعة وناجحة ستحقق من خلالها وزارة التربية والتعليم الصعود إلى الأفضل.وأشار إلى أن خالد الفيصل عُرف عنه الاهتمام بالكوادر البشرية وتنميتهم لما يخدم الوطن والمواطنين وأن ذلك سيعزز من التعليم بتحقيق آمال المواطنين، والارتقاء بالعلم والمعلم إلى أفضل المستويات عبر لمساته.وأوضح عضو مجلس الشورى أن هناك ملفا ساخنا سينتظر سمو الأمير خالد الفيصل على طاولة الوزارة وهوملف المعلمين والمعلمات ومعاناتهم التي تمثلت بالتأهيل والتطوير والوضع الاقتصادي والاجتماعي وتعزيز مكانتهم بالمجتمع وإيجاد هيبة المعلم بالمؤسسة التعليمية وإلى مواكبة العصر وتطوير أدوات عمله، مؤكدا إلى أن ذلك سينصب أمام أعين سموه الذي لم يغب عن المشهد التعليمي ويعرف المعاناة جيدا وسيسعى إلى تحسينها.وبين آل مفرح أن خالد الفيصل يمتلك نظرة ثاقبة وحكمة بعلمه العميق والغزير في أمور التعليم كافة التي ستنعكس إيجابيا على العملية التعليمية، مبينا أن لسموه اهتماما بليغا بالشباب بتنمية المهارات والقدرات في نفوسهم، وحرصه على الكوادر البشرية وأن ذلك سيحقق نقلة تعليمية بكافة أرجاء المملكة، مضيفا إلى أن لسموه حسا وطنيا عاليا باعتزازه بالهوية والثقافة الوطنية المستمدة من وجهتنا الإسلامية.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)