أكاديميات جامعة الملك سعود يهنئون القيادة باليوم الوطني

أكاديميات جامعة الملك سعود يهنئون القيادة باليوم الوطني

التعليم السعودي – واس : رفع عدد من الأكاديميات بجامعة الملك سعود التهاني والتبريكات لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع ـ حفظهما الله ـ بمناسبة ذكرى اليوم الوطني الثامن والثمانين للمملكة العربية السعودية .
وأكدت وكيلة شؤون الطالبات بجامعة الملك سعود الدكتورة إيناس سليمان العيسى، أن الاحتفاء بهذه المناسبة الوطنية والذكرى المجيدة يأتي ترسيخاً لاعتزازنا بديننا وولائنا لقيادتنا الرشيدة، وانتمائنا لوطننا وتعميقاً للقيم الوطنية في نفوسنا، وتعريفاً بمكانة الوطن وتاريخه العريق وربطه بحاضرة الزاهر وعطائه لأبنائه، وتذكيراً بنعمة الأمن والأمان والاستقرار.
وقالت : إن التعليم في المملكة منذ تأسيسها وحتى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ قد شهد تغيرا نوعيا في هيكلة مؤسساته وإداراتها، وبدأت على ضوء ذلك ملامح التغير التي تواكبت مع رؤية المملكة 2030 وتماشت مع معطياتها لتطوير العملية التعليمية والتربوية، وانطلاقاً من مضامين هذه الرؤية في تعزيز الإيجابية لدى طلاب وطالبات التعليم ومنسوبيه، فإن المدينة الجامعية للطالبات تحتفل في كل عام باليوم الوطني مع منسوباتها وطالباتها لترسيخ الولاء والاعتزاز بهذا الوطن العظيم.
وأضافت : أن جامعة الملك سعود تفخر أن تكون أحد السواعد القوية التي تساهم في تحقيق رؤية المملكة من خلال سعيها لإبراز دور المرأة التنموي وزيادة مشاركة العنصر النسائي في التنمية وانخراطه في سوق العمل وتوسيع المجالات التي توفر الفرص الوظيفية للمرأة، وذلك من خلال طرح عدد من البرامج الأكاديمية الجديدة للطالبات التي تلبي حاجات سوق العمل ومن أبرزها برنامج البكالوريوس في قسم الإحصاء وبحوث العمليات، و قسم الطفولة المبكرة بكلية التربية، كما تم افتتاح مسارات متخصصة جديدة في كلية الحاسب كعلم البيانات، والأمن السيبراني، وهندسة الشبكات وانترنت الأشياء، إضافة إلى فتح باب القبول لطالبات الدراسات العليا في كلية العمارة والتخطيط.
ورفعت الدكتور العيسى في ختام تصريحها التهنئة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز سائلة المولى أن يؤيده بنصره وتوفيقه ويسدد على طريق الخير خطاه، كما رفعت التهنئة لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، راجية من الله تعالى أن ينصر جنودنا البواسل في دفاعهم عن هذه الأرض ومقدساتها وأن يحفظ لنا هذا الوطن المعطاء ويديم علينا نعمة الأمن والأمان.
من جانبها قالت عميدة أقسام العلوم الإنسانية بجامعة الملك سعود الدكتورة غزيل سعد العيسى ، نحتفل اليوم بذكرى اليوم الوطني الـ (88) للمملكة العربية السعودية تحت ظل قيادة سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين حفظهما الله ، وسط الإنجازات والقفزات التاريخية التي تخطوها البلاد، والتي تهدف إلى رفع مستوى الكفاءات في جميع المؤسسات وتسهيل طرق التقدم والتنمية التي تطمح لها البلاد من خلال رؤية 2030 استمرارا للحراك النهضوي.
وعدّت الدكتورة غزيل ذكرى اليوم الوطني لهذا العام احتفالية تفردت بمنجزات طموحة سجلت في سطورها خطوات ثابتة تبني المستقبل بكفاءات وطنية كان للمرأة نصيبا وافرا منها .
بدورها قالت عميدة أقسام العلوم والدراسات الطبية الدكتورة ميساء محمد القرشي : في هذا اليوم تعيش بلادنا فرحة هذه الذكرى العطرة (ذكرى اليوم الوطني) تلك المناسبة الخالدة التي تعي فيها الأجيال قصة أمانة قيادة, ووفاء شعب.. حيث شهدت المملكة في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ أيده الله ـ فتح مسارات التنمية وتعجيل حركتها نحو آفاق المستقبل مراعياً فيها اتساقها مع الأصول والثوابت التي قامت عليها أركان الوطن.
وأكدت الدكتور القرشي أن جامعة الملك سعود سعت منذ إنشائها على نشر العلم والتعليم والاهتمام بالعلوم والآداب والثقافة وعنايتها بتشجيع البحث العلمي إسهاما في تحقيق رؤية المملكة 2030 ، عادة اليوم الوطني فرصة ثمينة لذكر دعم القيادة الرشيدة لدور المرأة السعودية البارز في المساهمة في بناء الوطن وتحقيق بطولاته ومواجهة التحديات لتحقيق مزيداً من الانجازات ووضع بصمتها داخل المملكة وخارجها في شتى المجالات رفعةً للوطن ووفاء له.
من جهتها أوضحت رئيسة القسم الإعلامي بجامعة الملك سعود هوازن زهير كتبي ، أن اليوم الوطني للمملكة يعد مناسبة مميّزة يشهد لها التاريخ بمدى التطوّر والازدهار والاعتزاز بالمنجزات الحضارية الفريدة التي نمت على مدى ثمانية عقود أهلت بلادنا لتكون في مصاف الدول المتقدمة , بتوفيق من الله ثم بالجهود العظيمة التي بذلها حكام هذه البلاد ورجاله الأوفياء وعلى رأسهم الملك المؤسس عبدالعزيز ـ رحمه الله ـ وسار على نهجه من بعده أبنائه الملوك حتى هذا العهد الزاهر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز الذي واصل مسيرة التطور والنماء وقاد بلادنا نحو مزيد من التطور والرخاء والنماء وفقاً لوكالة الأباء السعودية.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>