أكاديمية تطالب بتدريس «المواطنة» لذوي الإعاقة الفكرية

أكاديمية تطالب بتدريس «المواطنة» لذوي الإعاقة الفكرية

التعليم السعودي – متابعات : دعت الدكتورة هنادي القحطاني، أستاذ التربية الخاصة المشاركة بجامعة تبوك، والحاصلة على الدكتوراه الفخرية من الفيدرالية العالمية لأصدقاء الأمم المتحدة، ضرورة تدريس «المواطنة» للتلاميذ ذوي الإعاقة الفكرية يعزز اندماجهم بالمجتمع، مشيرة إلى أن المرأة السعودية تعيش أزهى عصورها في العهد الحالي وتلقى ترحيبا عالميا.
وأوضحت أن الأبحاث التي قدمتها على المستوى العالمي، تهدف إلى إبراز دور المواطنة، في تعزيز دمج ذوي الإعاقة الفكرية اجتماعيا، وذلك عن طريق إضافة التربية الوطنية للمناهج الدراسية.
ولفتت إلى أن أبحاثها تسلط الضوء على التأثير الإيجابي للتربية الوطنية، وتعزيز مفهوم المواطنة لدى التلاميذ من ذوي الإعاقة الفكرية.
وشددت على أن فهم التلميذ من ذوي الإعاقة الفكرية لحقوقه كمواطن في المجتمع، أمر مهم لنجاح دمجه في المجتمع، وانخراطه في الأنشطة الاجتماعية بكل أشكالها.
ولفتت إلى أن العالم يشهد حاليا، على الطفرة الهائلة التي تعيشها المملكة، على الصعيد الاجتماعي، وبخاصة فيما يتعلق بذوي الاحتياجات الخاصة، الذين يلقون اهتماما، ورعاية غير مسبوقين من قبل حكومة خادم الحرمين الشريفين، مضيفة: «يكفي لتأكيد ذلك سلسلة الأوامر والقرارات التي صدرت، للتيسير على ذوي الاحتياجات، وتعزيز حقوقهم، وحفظها لهم، سواء في الدراسة، أو العمل، أو الخدمات، أو الحصول على رعاية الدولة» وفقاً لصحيفة المدينة.

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    زائر فاطمة كمون - تونس

      لم افهم معنى ذوي الاعاقة الفكرية اين يندرج هذا المصطلح ؟في علوم التربية المختصة تصنف هذه الشريحة ان احسنت المقصد من المقال ذوي اعاقة ذهنية وهنا لابد من تحديد درجة الاعاقة حسب اختبارات الذكاء فان كان ذا الاعاقة من الدرجة الاولى فيمكن ادماجه في كل البرامج باستثناء المعقدة المجردة وهنا تبقى مادة التربية الوطنية ضمن البرنامج ولا تستدعي خصوصية اما اذا كانت درجة الاعاقة متوسطة فيمكن تبسيط المادة ضمن آليات مناهج التربية المختصةلاوورشات التعلم ولكن للاسف الدرجة العميقة او الثقيلة يستحيل كليا التحدث على ذلك وهنا اتساءل لم كل هذا المجهود اذا ضمنت الدولة والمؤسسات التي تعنى بهذه الشريحة حقهم المواطني وتعاملت معهم على ذاك الاساس لا منة ولا شفة فلا ارى داعي لارهاقهم ونسخر الوقت المهدور لتوفير مجالات متعة وترفيه يرسم على وجوههم بسمة تنبع من اعماقهم

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)