أكاديمية : عدم وجود مراكز لشباب التوحد يدق ناقوس الخطر

أكاديمية : عدم وجود مراكز لشباب التوحد يدق ناقوس الخطر

التعليم السعودي : أشارت رئيسة قسم التربية الخاصة في كلية التربية بجامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن الدكتورة علا أبو سكر خلال إطلاق برنامج فعالية «شباب التوحد بين الحاضر والمستقبل»، الذي نظمته جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن بالشراكة مع جمعية أسر التوحد الخيرية بالتزامن مع اليوم العالمي للتوحد، إلى أن وجود بعض ذوي التوحد بمراكز رعاية خارج المملكة يعود لسعي الأهالي لتوفير حياة كريمة لأبنائهم بسبب عدم وجود مراكز لشباب التوحد، وهو ما يدق ناقوس الخطر، ويضع الأهل بين خيارين أحلاهما مر، إما خدمات ولكن من دون وجودهم حوله كأسرة، أو أسرة حوله وفقر في الخدمات.

وأضافت: «إن انعدام مثل هذه الخدمات يجعلنا بحاجة ملحة للبدء بتضافر الجهود والعمل على إيجاد حلول قريبة المدى وسريعة لتطوير مهاراتهم واكتشاف قدراتهم وتوظيفها بما يساعدهم ليصبحوا أفراداً منتجين بدلاً من متلقين للمساعدات المادية فقط، ومن هنا أطلقنا فعاليتنا بكل فخر كأول قسم وفعالية بالمملكة تهتم بهذه الفئة، وذلك لتحقيق رؤية المملكة 2030، وخطة التحول الوطني، التي تنص على تمكين ذوي الإعاقة وتأهيلهم» وفقاً لصحيفة الحياة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>