أمير الرياض يدشّن مشروعات جامعة المجمعة ويرعى تخريج طلابها

أمير الرياض يدشّن مشروعات جامعة المجمعة ويرعى تخريج طلابها

التعليم السعودي : رعى صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض، مساء أمس الأول، احتفال جامعةُ المجمعة بتخريجِ الدفعةِ الثامنة من طلابها للعام الجامعي 1437-1438هـ، في المسرح الرئيسي بالمدينة الجامعية بالمجمعة، بحضور صاحب السمو الأمير عبدالرحمن بن عبدالله بن فيصل محافظ المجمعة، ورؤساء المراكز والدوائر الحكومية بالمحافظة، وعدد من الأهالي وأولياء أمور الطلاب.

وبدأ الحفلُ بكلمة وكيل الجامعة للشؤون التعليمية المشرف على عمادة القبول والتسجيل د. أحمد الرميح، رحب فيها براعي الحفل والحضور، موضحاً أنَّ عدد الخريجين يبلغ 2994 طالباً وطالبة في درجة البكالوريوس من مختلف الكليات والتخصصات، مؤكداً سعي الجامعة إلى خدمة محافظات ومراكز المنطقة من خلال الزيادة في القبول، والتوسع في افتتاح الكليات والتخصصات، الذي يُسهم في خدمة أبناء المحافظات والمراكز في إكمال تعليمهم الجامعي دون تكبد عناء السفر والتنقل.

وقدم الرميح التهنئة للطلبة الخريجين بهذا الإنجاز الكبير الذي يأتي تتويجاً للصبر وعنواناً للعطاء، منوهاً بجهودهم التي أدت إلى هذا النجاح، حاثهم على مواصلة طريق العمل والتقدم، فالتخرج بداية لمرحلة مهمة في حياة الإنسان سر نجاحها الانخراط في مسيرة التنمية والبناء والتقدم.

بعدها ألقيت كلمة الخرجين ألقاها نيابةً عنهم الطالب فيصل الرويس، عبر فيها عن سرور وامتنان الخريجين لراعي الحفل الكريم، مؤكداً بأن رعايته تدل على المكانة التي يحظى بها العلم وطلابه في هذا الوطن الغالي من القيادة الحكيمة، مقدماً الشكر لجامعة المجمعة إدارة وأساتذة، على ما بذلوه من جهد في سبيل بلوغ هذه الغاية النبيلة، والحصول على المؤهل الذي سيكون بداية مرحلة جديدة من العطاء والبذل لخدمة الدين الحنيف والوطن الغالي.

بعد ذلك، دشّن صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز عدداً من مشروعات الجامعة ومبادراتها، وهي: مدارس “رواد الجامعة” وهو صرح تعليمي يشمل سبعة مبان تعليمية داخل الحرم الجامعي على مساحة تقدر بـ68 ألف م2، ومشروع “مطابع المجمعة” الذي أنشأته الجامعة تلبية لاحتياجات الجامعة والمجتمع المحلي، ومبادرة “التنمية الرقمية”، التي تتمثل في تمكين رأس المال البشري من المواطنين وتأهيلهم في امتلاك المهارات التقنية المتعلقة بمجالات المعرفة كأمن المعلومات والتطبيقات التقنية والجرائم الإلكترونية والمعاملات الالكترونية والتواصل الاجتماعي، ومبادرة “المقررات المفتوحة” التي تهدف إلى تبني مفهوم التعليم المرتبط بالمقررات مفتوحة المصدر.

ثم ألقى مدير الجامعة د. خالد المقرن كلمةً قدم خلالها الشكر لله سبحانه وتعالى الذي جعل هذا البلد مهبط الوحي ومبعث الرسالة، ووفقه بقيادة سخَّرت كل الإمكانات لخدمة هذا الدين وبناء المجتمع، وتوفير كل ما يحتاجه المواطن، منوهاً باهتمام القيادة الرشيدة بالتعليم ووضعه في الأولوية باعتباره المجال الأول للنهضة بالوطن وتقدم المواطن.

وأفاد بأن بناء العقل البشري يسبق جميع أنواع البناء، وإنَّ مثل هذه المشروعات ستُحْدِثُ مزيداً من التقدم للجامعة، وسيُمكِّنها من تحقيق عددٍ من أهدافها التي تُخطِّط لها، واستكمال ما بدأته من تطوير وتحسين، فهي مشروعات تُنبئ عن إرادةٍ صادقةٍ وثاقبةٍ من قيادة هذه البلاد -حفظها الله- لرفع مستوى التعليم، والاهتمام البالغ بالبنية التحتية، والمنشآت، والمقرات، والتجهيزات، والتقنيات، وهذا الأمر يتضح في تدشين سمو أمير منطقة الرياض عددٍا من المشروعات المقامة في الجامعة لتؤتي ثمارها الطيبة للفئات المستهدفة.

عقب ذلك شاهد سموه والحضور فيلماً بعنوان “ثمرات الجامعة”.

ثم ألقى صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز كلمة رحب فيها بالحضور، وأعرب خلالها عن سروره بحضوره حفل تخريج الدفعة الثامنة من طلاب الجامعة، كما نقل تحيات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- لجميع منسوبي الجامعة من طلاب وطالبات وإداريين ولجميع أهالي المحافظة.

وقال سموه: “ليس عندي كلام فوق كلام الملك سلمان بن عبدالعزيز، الذي قال لي وأنا استأذنه -حفظه الله-، خلال توديعي له على سلم الطائرة لدى مغادرته إلى جدة: بلغ سلامي وتحياتي ومباركتي لطلاب الجامعة وطالباتها وإدارتها ومنسوبيها، وآباء الطلاب وأمهاتهم وجميع أهالي المجمعة”.

بعدها كرّم سمو أمير منطقة الرياض الطلاب المتفوقين بتسليمهم شهادات التفوق، كما تسلم سموه هدية تذكارية بهذه المناسبة من مدير الجامعة.

من ناحية أخرى، زار الأمير فيصل بن بندر أمس الأول، وادي المشقر بمحافظة المجمعة، حيث كان في استقبال سموه صاحب السمو الأمير عبدالرحمن بن عبدالله بن فيصل محافظ المجمعة وأهالي المجمعة.

والتقى سموه أهالي المجمعة الذين أعربوا في كلمة لهم عن سعادتهم بهذه الزيارة، في أحد مناطق الجذب السياحية في المحافظة، وأحد أبرز الأودية بالمملكة في طوله ومدة جريانه والمناظر المحيطة به. وأكد سمو الأمير فيصل بن بندر على أهمية المحافظة على هذا الوادي واستثماره، مقدماً سموه شكره للأهالي على الاستقبال والاحتفاء.

كما التقى سموه، لجنة شباب المجمعة، واستمع إلى شرح عن اهتماماتها وأعمالها في مناقشة قضايا الشباب والوقوف على احتياجاتهم وتطلعاتهم ومقترحاتهم، وإيجاد مظلة عمل لهم تستهدف قدراتهم وتنميتها وتوجد لهم قنوات اتصال بينهم وبين القيادة في المحافظة.

وأشاد سمو أمير منطقة الرياض باللجنة ودورها الريادي في تهيئة شباب المحافظة ليكونوا فعالين وأساسيين في عملية التنمية وفقاً لصحيفة الرياض.

5e864a4ca8642489da5b58f5d971b404  16f60bf4461a0e6b19e10d240bdde157851641edafe52cd5af856b1517ff116e    ade99f6b6547b5a0ee022a94a629f727 e66737de9b8fbaba42455c4dc4d5d8a6

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>