أمير الشرقية للمخترعين بجامعة البترول: طريق الابتكار «ليس سهلا»

أمير الشرقية للمخترعين بجامعة البترول: طريق الابتكار «ليس سهلا»

التعليم السعودي : قال صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية: إن تعليم الشباب وتدريبهم أمر مهم، ونعلم جميعا أن طريق الابتكار والاختراع ليس بالسهل ويحتاج للجد والاجتهاد للحصول على المراكز المتميزة والمتقدمة علميا.

وأضاف سموه خلال استقباله بالمجلس الأسبوعي (الإثنينية) بديوان الإمارة لأصحاب السمو والفضيلة والمسؤولين وأهالي المنطقة ومدير جامعة الملك فهد للبترول والمعادن الدكتور خالد السلطان وأساتذة وطلاب الجامعة الذين حققوا إنجازات في مجال الاختراع على مستوى العالم بقوله: في هذه الليلة أنا لا أكرم الأساتذة ولا أكرم الطلاب فهم من يكرمونني فنحن نتكرم بإنجازاتهم وبلادهم تتشرف بإنجازاتهم، وبلادهم تفخر بإنجازاتهم، وكل ما يسجل باسم أحد منهم فهو يسجل باسم بلادهم فنحن المكرمون ولستم أنتم المكرمين، فأنتم من عملتم واجتهدتم فلكم منا التقدير والعرفان ونأمل أن تكونوا ثمرة حسنة لإخوانكم في الجامعة وباقي الجامعات.

وأشار سموه الى أن ما يحققه شباب هذه البلاد من تميز على جميع الأصعدة وفي المحافل الدولية لم يكن ليتحقق لولا توفيق الله ثم دعم حكومة هذه البلاد للجامعات وطلابها ومساعدتهم على إنجاز اختراعاتهم وتسجيلها عالمياً.

وقال سموه: لا بد أن يرد الفضل لأهله فجامعة الملك فهد للبترول والمعادن ثمرة فكرة للملك فيصل بن عبدالعزيز تغمده الله بواسع رحمته عندما وجد أن الحاجة تتطلب إيجاد كلية للبترول والمعادن في ذلك الوقت قريبة من شركة النفط العملاقة شركة ارامكو لتدريب وتعليم الطلبة في علوم الجيولوجيا وصناعة النفط وبالتالي تكون رافدا قويا للشركة وزميلاتها في إعطاء الإنسان السعودي الفرصة للعمل بعد التخرج بكامل المعرفة والخبرة.

وأضاف سموه: إن هذه البلاد منذ عهد المؤسس -رحمه الله- وهي تعمل كل ما فيه خير الإنسان السعودي في كل المجالات، ونحن نسعد أن نرى هذه الإنجازات التي قد فاجأت البعض وما نراه من اختراعات مسجلة وموثقة هو إنتاج الجامعة والثمرة الحقيقة هي استثمار أبناء الوطن وبناته فهم الثروة الحقيقية للوطن.

وأضاف سموه: الحمد لله الذي مكن هذه البلاد أن تصل إلى ما وصلت إليه من عزة ورفعة، وأصبحت بعد الحاجة والعوز مصدر إشعاع للعالم في مجالات عدة، فلو أخذنا مجالات الطب لوجدنا أطباءنا وطبيباتنا حققوا الكثير، ومجال الأدب والعديد من المجالات.

فيما ألقى الدكتور خالد السلطان كلمة شكر فيها سموه على دعمه للجامعة واستعرض ما حققته الجامعة من إنجازات في مجال الاختراع منذ تأسيسها وحتى الآن حيث أوضح أن الجامعة تحتل المرتبة الرابعة عشرة على مستوى جامعات العالم في براءات الاختراع المسجلة.. كما استعرض ما حققه طلاب الجامعة من اختراعات وإنجازات.. وقدم عرضا للحضور اشتمل على دور واحة العلوم بوادي الظهران للتقنية التي أصبحت التجمع الأكبر عالميا في منطقة جغرافية واحدة لمراكز بحوث وتطوير شركات البترول والغاز، مبيناً أن جامعة الملك فهد للبترول والمعادن تحتل موقعآ عالميا (١٤) بين الجامعات من حيث عدد براءات الاختراع الصادرة في الولايات المتحدة، وأنتجت ٦٠٪ من عدد براءات الاختراع التي صدرت باسم جميع جامعات الدول العربية وعددها ٨١٥ براءة اختراع.

وأشار الدكتور السلطان إلى أن نسبة عدد براءات جامعة الملك فهد للبترول والمعادن من البراءات الصادرة لجميع الجامعات العربية بلغت 59%، كما أكملت الجامعة تأسيس منظومة وادي الظهران للتقنية وتشمل مركز ابتكار ومعهدا لريادة الأعمال ومركزا – ما زال تحت التأسيس – للنمذجة وتطوير التقنية ومكتبا للارتباط مع الصناعة وشركة وادي الظهران للتقنية ومركز الأعمال (ما زال تحت التأسيس)، اشتمل العرض كذلك على أمثلة لنجاح الجامعة في مشاريع لترخيص وتتجير التقنية ومنها تقنية تكسير المحفزات لانتاج النفط الثقيل ومشروع تنقية المياه شديدة التلوث والتي تم ترخيصهما لجهات عالمية، ثم القى أحد المخترعين كلمة أمام سموه الكريم تحدث فيها عن بدايته في الاختراع وكيف دعمته الجامعة عندما كان أحد طلابها لتحقيق حلمه وإظهار اختراعه حتى تم تسجيله عالمياً ويستفيد منه الجميع في المستقبل بإذن الله، ثم كرم سموه الأساتذة والطلاب الذين حصلوا على براءات اختراع عالمية.

حضر المجلس صاحب السمو الأمير فهد بن عبدالله بن جلوي المشرف العام على التطوير الإداري والتقنية بالإمارة وفضيلة الشيخ عبدالرحمن الرقيب رئيس محكمة الاستئناف بالمنطقة وفضيلة الشيخ يوسف العفالق نائب رئيس محكمة الاستئناف بالمنطقة ووكيل الإمارة الدكتور خالد البتال والمهندس أمين الناصر رئيس شركة أرامكو ومديرو الإدارات الحكومية والقطاعات العسكرية وأعيان المنطقة وعدد من المواطنين.

كما حضر اللقاء مجموعة من الشباب الصم، وتمت ترجمة اللقاء عن طريق لغة الإشارة وفقاً لصحيفة اليوم.

36094e29ef99752cfcb4e5e5af582c92 221e683068cdd782e74ff449c1bafbfe 94d7830b36b9bf230d61c65b54f503c9         79acb54904c14ecdb7f7dfab4f81d95f

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)