أوقاف الطائف تستعين بالتعليم لسد عجز الأئمة

أوقاف الطائف تستعين بالتعليم لسد عجز الأئمة

التعليم السعودي : في الوقت الذي لا زالت فيه بعض وظائف الأئمة شاغرة على مدار سنتين في الطائف، بعثت الإدارة العامة للأوقاف والمساجد والدعوة والإرشاد بالطائف بيانا يتضمن أسماء المساجد الشاغرة ومواقعها بالمحافظة إلى إدارة التعليم، تأمل فيه بمن لديه الرغبة من منسوبي التعليم بالعمل في هذه الوظائف ولديه مؤهل جامعي شرعي بمراجعتها.

اختيار الإمام
أوضح مدير إدارة الأوقاف والمساجد والدعوة والإرشاد في محافظة الطائف عبدالعزيز المدرع، بأنه تتم الاستعانة بالمعلمين الذين يحملون مؤهلات شرعية، لشغل وظائف الأئمة والخطباء حسب النظام، مضيفا أن الآلية لاختيار الإمام الخطيب حصوله على مؤهل جامعي شرعي، وبعد ذلك يتم عرضه على اللجنة الاستشارية الفرعية لمقابلته واختباره، وعند اجتيازه للاختبار والمقابلة يتم رفع أوراقه لفرع الوزارة بمنطقة مكة المكرمة، وترفع للوزير لإصدار الموافقة من عدمها وعلى ضوء ذلك يتم استكمال اللازم من الإدارة.
وأضاف، أما بالنسبة لإمام الفروض لا يشترط مؤهل معين ويتم مقابلته لدى اللجنة الاستشارية الفرعية، وعند اجتيازه للاختبار والمقابلة يتم رفع الأوراق لفرع الوزارة بمنطقة مكة المكرمة تمهيدا للموافقة على تعيينه.

الخطباء الاحتياطيون
قال المدرع إن الموافقة على تعيين الخطباء الاحتياطين تصدر من قبل الوزير وعددهم 6 في محافظة الطائف وهم مكلفون بجوامع داخل المحافظة على مدار العام، مشيرا إلى أنه لم يرد شيء بخصوص إيقاف وظائف الخطباء الاحتياطيين، مؤكدا أن عدد الجوامع الشاغرة في ازدياد نتيجة ترك الأئمة والخطباء لوظائفهم، مبينا أن هذه الوظائف اختيارية وليست إجبارية، وبين المدرع أن ما يتقاضاه الأئمة والخطباء عبارة عن مكافآت مقطوعة وهذا من اختصاص وزارة الشؤون الإسلامية.

لا تؤثر على أداء التربويين

أكد المتحدث الرسمي بالإدارة العامة للتعليم بمحافظة الطائف عبدالله الزهراني، أن منسوبي التعليم كغيرهم من موظفي القطاعات الحكومية يتقدمون إلى وظائف الأئمة باعتبارها وظائف غير رسمية، مضيفا أن شغلهم لتلك الأعمال لم يؤثر إطلاقا على أداء رسالتهم التربوية والتعليمية وانضباطهم الوظيفي بل أسهم ذلك في زيادة نموهم المعرفي والشرعي.

أسباب ترك الإمامة

أرجع عدد من الأئمة والخطباء السابقين تركهم لوظائفهم لأسباب عدة أبرزها عدم توفر السكن وعدم التفرغ الكامل واعتراضات جماعة المسجد أو تدخلهم في شؤون المسجد، وفي هذا السياق يقول عبدالعزيز الزنبحي إمام سابق: إن إمامة الناس أجرها عظيم ولا يزهد فيها إلا جاهل أو محروم، لكنني اضطررت لترك إمامة المسجد لأسباب عدة منها: أن إمامة المسجد تحتاج تفرغا كليا لها، وتدخلات جماعة المسجد الدائمة في شؤون المسجد، مقترحا توفير أئمة احتياطيين لكل مسجد، فيما أرجع وصل الله الخديدي تركه للإمامة لعدم وجود سكن للإمام وفقاً لصحيفة الوطن.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)