ابن حميد لطلاب جامعة تبوك: تجاهل الآراء يدفع للتطرف

ابن حميد لطلاب جامعة تبوك: تجاهل الآراء يدفع للتطرف

التعليم السعودي : أكد الشيخ الدكتور صالح بن عبدالله بن حميد عضو هيئة كبار العلماء والمستشار بالديوان الملكي، أن الحماس المبالغ فيه يقود لتجاهل الآراء والآخرين، بما يدفع للغلو والتطرف، محذرًا من عواقب الملل الذي يصيب الشباب، بسبب الفشل واستبطاء النجاح، مشددًا على أن الأهم أن يتأكد الشاب أنه يسير في الطريق الصحيح.
وقال ابن حميد، خلال لقائه المفتوح مع طلاب جامعة تبوك ومنسوبيها: إن البيت والمدرسة هما المحضن الدافئ للشباب والفتيات لحفظهم من التطرّف والإرهاب، وإن غياب القدوات سبب لضياع الشباب.
وشدد على قبول الرأي الآخر وإعطاء الآخر حق حفظ الرأي وعدم مصادرته، مضيفًا بقوله: «الاختلاف الفكري سنة الله في أرضه وعلينا الدعوة للحق وليس علينا هداهم، وأن العلم للعمل فاحرص على أن تستفيد بما تعلمت».
وفي السياق نفسه قام ابن حميد بزيارة لمنسوبي حرس الحدود بمنطقة تبوك، وخلال اللقاء أثنى على دور رجال حرس الحدود في حماية حدود بلادنا الغالية وأن مواقفهم البطولية رفعوا بها الرؤوس وأنهم مرابطون في سبيل الله لحماية الأمن والمقدسات.
وكان الدكتور ابن حميد قد التقى أهالي منطقة تبوك بجامع الوالدين مساء أمس الأول، في لقاء مفتوح تحدث فيه على ضرورة التحدث بالنعم، وشكر الله عليها، ومنها نعمة الأمن التي نرفل بها في محيط يعج بالمتغيرات والحروب والخوف والهلع والتشرد في بعض الدول المجاورة وشدد على الوحدة والمحافظة على الاستقرار بالالتحام وحفظ مقاصد الشريعة وطاعة ولي الأمر وعدم نكران النعم وتذكرها، والشكر ليس باللسان وإنما صرف هذه النعم في طاعة ومرضاة الله.
وتناول في حديثه وسائل التواصل أو ما يسمى بالإعلام الجديد وحث على التربية والقدوة الحسنة، وقال: «بالأمس أتيت بطائرة من الرياض إلى تبوك إقلاع جوي ساعتين فهي قارة في مساحتها وحينما أطل أجدها مناطق مضيئة وبلاد كبيرة وآمنة، نعم كبيرة لا يجوز أن ننكرها فمن حقنا أن نطالب وننقد ولكن لا يكون النقد هدمًا لأنفسنا» وفقاً لصحيفة المدينة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)