اختبارات اليوم الأول.. مشكلات تقنية تحبس أنفاس الطلبة والأهالي

اختبارات اليوم الأول.. مشكلات تقنية تحبس أنفاس الطلبة والأهالي

التعليم السعودي – متابعات : واجه الطلاب والطالبات مشكلات تقنية، في أول أيام اختبارات الفصل الدراسي الأول للعام الدراسي 1442هـ، «عن بعد»، مما أسفر عن ضغوط نفسية وحالة من القلق بين الطلبة وأولياء الأمور، تمثلت في عدم مقدرة الطلبة على الدخول للمنصة، وتعثر فتح روابط الأسئلة، فيما اعتبر «تقنيون»، أن الأزمة تتمثل في الضغط الكبير على المنصة، ووضعوا 5 حلول لتجاوز الأزمة مستقبلا من بينها الوقوف على الأسباب الرئيسية للخلل وتطوير المنصة بحيث تستوعب أكبر عدد دون مشكلات.

وأكدت ولي الأمر زينب السعيد، أن البرنامج فشل في تحميل صور بعض أسئلة مادة الرياضيات، حتى انتهاء الوقت المحدد، والذي جرى بعد ذلك تمديده، نتيجة تلك الأزمة.

وأضافت: إن أكثر من 50 % من الطلبة فشلوا في تحميل الصور، وفقا لعدد من المعلمات، إلا أنه جرى حل المشكلة بعد ذلك، مشيرة إلى أن الاختبار تكون من 20 فقرة تضمن بعضها 4 اختيارات وأخرى اختيارين فقط.

مواجهة الضغوط

وقالت «رغم أننا مررنا بتجارب عديدة في الاختبارات في الفترتين الأولى والثانية، أثناء التعليم «عن بعد»، في الشهور الماضية من الفصل الأول، إلا أنه ومع بداية الاختبار ساد القلق والتوتر بشكل كبير»، مشيرة إلى أن مشكلة الدقائق الأولى سببت توترا كبيرا، إلى أن تم حل المشكلة، بعد ذلك، وجرت الأمور بشكل سلس، حتى انتهاء الاختبار.

بدء الامتحان

وبين ولي الأمر حسين الصادق، أنه حاول إزالة جميع التوترات عن ابنه، قبل بدء الاختبار، إلا أنه مع فشل الدخول على منصة الاختبار عاد التوتر بشكل كبير، مشيرا إلى أنه فشل في دخول الرابط على المتصفح.

وأضاف «حاولنا الدخول مرارا، دون نتيجة، وتواصلنا مع بعض المعلمين في المدرسة، الذين أكدوا أن الرابط سيكون متاحا خلال دقائق»، مشيرا إلى أنه بالفعل جرى حل المشكلة، وأدى ابنه الاختبار الذي تكون من 10 فقرات في مدة 20 دقيقة.

تغلب على الأزمة

وأكد قائد مدرسة الهدى المتوسطة بصفوى زهير المهنا، أن الاختبار كان ميسرا، وأدى جميع الطلاب الاختبار بسهولة، والنتائج رائعة للجميع، مشيرا إلى أن الأزمة كانت بأول 5 دقائق إلا أنه جرى التغلب عليها، وضبط الأمور.

وأضاف: إن جميع الطلبة أدوا الاختبار بيسر وسهولة، واشتمل الامتحان على 10 فقرات، خصص لكل واحدة منها 10 درجات، مشيرا إلى أن أزمة الدخول على المنصة، جاءت بسبب الضغط والدخول المباشر للجميع في وقت واحد.

تهيئة الطلاب

وتابع «المهنا»، أنه تم إجراء اختبار تجريبي للطلاب يوم الخميس الماضي، للتهيئة النفسية والتجربة الميدانية، من خلال جمع طلاب كل مرحلة في قاعة واحدة، يتابعهم مجموعة من المعلمين، وذلك بهدف تهيئة الطلاب، وتمكينهم من أداء الاختبار بيسر وسهولة.

حلول تقنية

من جهته، بين خبير تقنية المعلومات م. رائد مهدي، أن معرفة الخلل الذي تنتج عنه مشاكل استخدام المنصات الإلكترونية هو أساس حل المشكلة، وبالتالي يجب أولا أن نعرف هل هو بسبب خلل كهربائي أو فيزيائي في الأنظمة الإلكترونية أو أعطال في الأجهزة.

وأضاف: إن الحل الأمثل هو تطوير المنصة بحيث يمكنها أن تستوعب الضغط الكبير عليها في وقت واحد، فضلا عن تطوير الأنظمة الإلكترونية للمنشآت ومتابعة عمل المنصة من قبل فريق العمل بشكل دوري لملاحظة أي ضعف، إلى جانب العمل على سرعة الأداء خاصة وأن 90 % من المستخدمين أبدوا انزعاجهم من بطء تحميل الصفحات.

وأشار إلى أهمية توظيف مهندسين محترفين في المنشأة ليساعدوا في تحسين جودة الموقع مثل ضغط مستندات «HTML، JAVASCRIPT، CSS»، موضحا أن المهندس المحترف سيتمكن من العمل على الواجهة الخلفية للمنصة وتحسين سرعتها واستيعابها، خاصة وأن الجائحة رفعت نسبة الطلب على استخدام الأنظمة والمواقع الإلكترونية وخاصة التجارية والتعليمية مما يستوجب تطويرها بشكل مستمر واستباقي.

مشكلة بسيطة

وقال الخبير التقني م. خالد أبو إبراهيم، إن ما حدث في منصة مدرستي، أمس لبعض الطلاب أمر طبيعي، مع ازدياد نسبة الضغط، في وقت واحد، مشيرا إلى أن كافة الأنظمة الإلكترونية بالمؤسسات المختلفة تتعرض لخلل، قد يستمر وقتا طويلا، إلا أن المنصة عالجت الخلل في وقت قياسي. وأضاف: إن مشكلة المنصة بدأت الساعة الـ 9؛ وقت بداية الاختبار، وانتهت في وقت قياسي بعد دقائق بمعنى أن المشكلة تم حلها بسرعة، وهي من المشاكل البسيطة كاختفاء بعض الأسئلة أو الصور في نموذج الاختبار وفقاً لصحيفة اليوم.

 

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)