اختتام أعمال ندوة العلاقات التاريخية بين المملكة وأفريقيا بالجامعة الإسلامية بالمدينة

اختتام أعمال ندوة العلاقات التاريخية بين المملكة وأفريقيا بالجامعة الإسلامية بالمدينة

التعليم السعودي : هنأ المشاركون في ندوة : (العلاقات التاريخية بين المملكة العربية السعودية وإفريقيا وسبل تعزيزها) الشعب السعودي بالقرارات الملكية الحكيمة بتعيين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز آل سعود وليا للعهد، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود ولياً لولي العهد، تحقيقاً للمبادئ الشرعية ورعاية لكيان الدولة ومستقبلها وضماناً بإذن الله لاستمرارها على الأسس التي قامت عليها لخدمة الدين ثم البلاد والعباد وما فيه الخير والرفاهية للشعب السعودي الكريم.
كما أيّد المُشاركون في الندوة التي تنظمها الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة, ما قامت وتقوم به المملكة العربية السعودية من إجراءات من أجل الدفاع عن الحرمين الشريفين والمقدسات الإسلامية وردع الظلم والاعتداء على أراضيها مثمنين القرار التاريخي لعاصفة الحزم الذي أمر به خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ــ يحفظه الله ــ نُصرةً للمظلوم وردعاً للظالم، ووقوفاً إلى جانب الإخوة في اليمن الشقيق، واستعادةً للشرعية.
و رحب المشاركون بقرار خادم الحرمين الشريفين انتهاء عاصفة الحزم بعد تحقيق أهدافها، وبدء عملية إعادة الأمل في اليمن لإعمارها وإعادة الأمن والأمان والرخاء إلى شعبها بإذن الله.
وخلال الجلسة الختامية للندوة تم الإعلان عن مجموعة من التوصيات, وقد هدفت الندوة إلى استشراف جهود المملكة في خدمة القضايا الإفريقية وسُبل تعزيزها, وإبراز الدور الريادي للمملكة العربية السعودية في القارة الإفريقية, والوقوف على أبعاد ومحددات الدبلوماسية السعودية في نطاق علاقتها الإفريقية, ورصد تطور العلاقات التاريخية بين المملكة العربية السعودية ودول القارة الإفريقية, والوقوف على سبل تعزيز أواصر العلاقات السعودية الإفريقية.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)