ادعم ابنك لكي يتقدم في الحياة

ادعم ابنك لكي يتقدم في الحياة

التعليم السعودي – متابعات : في كل مرة كانت أم «طموح» تتقدم للجامعة التي تدرس بها ابنتها حتى تدفع أقساط الفصل الدراسي، كانت تشعر برضا كبير عن نفسها، ذلك لأنها تدفع ابنتها «طموح» لطريق معبد بالقفزات في الحياة، فلطالما حلمت هذه الأم أن ترى ابنتها في أهم الأماكن في وطنها، فلم تتأخر أن تتخير لها جامعة ترتقي بمستواها التعليمي والفكري على الرغم من تكبدها خسائر مالية لم تكن بسيطة على أم بإمكاناتها، فلم تكن تنتمي للطبقة الثرية، ولم يكن لديها مال استثماري يدر عليها دخلاً إضافياً، فكل ما تملكه راتبها الشهري الذي تحصل عليه لتدخر جزءا كبيرا منه من أجل إتمام تعليم ابنتها بعد أن تأخر قبولها في الجامعات الحكومية لظروف الدرجات التحصيلية المطلوبة في اختبارات القياس.

أم «طموح» قررت دون تردد أن تستثمر أموالها التي تجنيها كل شهر من وظيفتها من أجل الإمساك بيد ابنتها لتخطي مراحل الحياة بنجاح، وهي تفعل ذلك بسعادة، إذ تشعر أن استثمارها في ابنتها لن تخسره أبداً فذلك أهم الاستثمارات في الحياة.

وعلى الرغم أن أم «طموح» تدخل ضمن أعظم الأمهات المضحيات، إلاّ أن مثلها من الآباء والأمهات الكثير ممن وجدوا في الاستثمار بأبنائهم ثروة لا يمكن التراجع عنها؛ لأنه الاستثمار الذي لن يخسر أبداً، متى ما قدر الأبناء ذلك وحملوه كنوع من المسؤولية التي يتفهمون كم يعاني الآباء من أجلها.

لن يخسر

وقالت عالية العبدالمجيد – تعمل في القطاع الصحي -: إن أي استثمار يمكن أن يكون به خسارة وربح، إلاّ الاستثمار في الأبناء؛ لأنه النوع الوحيد من الاستثمار الذي لن يخسر لطالما منح الأبناء القدرة على التقدم في الحياة، والتعلم، والوصول إلى الطموح المطلوب، مؤكدةً على ضرورة أن يبذل الآباء كل ما بوسعهم من أجل دفع الأبناء للتعلم لاسيما أنهم جيل المستقبل الذي به سيرتقي الوطن ويتقدم على مختلف المستويات سواء الاجتماعية، أو الاقتصادية، أو التنموية، لاسيما في ظل التنمية الملحوظة التي أصبحت تعتمد اليوم على ما يمتلكه الشباب من قدرات وطاقات سواء تعليمية أو مهارية.

مشروع حقيقي

وأوضحت سلمى عيد بوبدر – ربة منزل – أن المرء يكون أشد حرصاً حينما يقدم المال في مشروع خاص به حتى يدر عليه دخلاً إضافياً، وربما قفز به إلى درجة الثراء إلاّ الاستثمار في مشروع الأبناء، فالأبناء هم المشروع الحقيقي الذي يتطلع كل أب وأم أن يراهم في مقدمة الصفوف، وهذا هو أصل الاستثمار، مستشهدةً بتجربتهم مع ابنهم الذي تخرج من الثانوية بمعدل يخوله للدخول في أقسام عادية، إلاّ أن والده أصر على أن يدفعه إلى طرق مختلفة في الحياة، فألحقه بتعلم اللغة الإنجليزية في جامعة معروفة بتمكينها من اللغة، وحينما أكملها ابتعث إلى الخارج ليتعلم في إحدى الجامعات الأهلية في تخصص مهم جداً، وبعد خمسة أعوام عاد ابنهم يحمل شهادة تخوله للانطلاق في حياته بشكل مختلف عما يمكن أن يصل إليه فيما لو دخل التخصصات الاعتيادية التي تم قبوله فيها، على الرغم من أن التكلفة المادية كانت كبيرة جداً، وفي كثير من الأوقات لم يستطيعوا أن يوفروا المبلغ السنوي لرسوم الدراسة، مما دفع الأب إلى الاستدانة حتى مضت الخمس سنوات، وهذا هو الاستثمار الحقيقي، حينما يصل الوالدان لتحقيق حلمها في الهدف الذي رسماه لأبنائهم.

مثمر ومفيد

وأكدت د. عبلة مرشد – كاتبة – على أن الاستثمار في الأبناء بالتعليم هو استثمار مثمر ومفيد وإيجابي في طرحه ومردوده وليس له سلبيات إطلاقاً، وخيره ينعكس ليس عليهم فقط وإنما على الوطن بجميع مقدراته، مضيفةً أن الحرص على جودة تعليم الأبناء ومتابعة تميزهم إنما هو إعداد لموارد بشرية تساهم في بناء الوطن وتشارك في تحقيق تطلعاته بسواعد وطنية، مبينةً أنه على الرغم أن التعليم الجيد أصبح يكلف الكثير مع تكاليف الحياة المتزايدة في نوعها ومستواها مع تغيرات العصر، لكن يظل التعليم هو القناة الأهم التي تستحق الإنفاق فيها؛ لأن مردوده مضمون – بإذن الله -، مشيرةً إلى أن التعليم لا يقتصر على النظامي في المدارس والجامعات، وإنما يتصل به جميع الوسائل المتاحة للارتقاء بمهاراتهم وقدراتهم سواء خلال العام أو في الإجازات الصيفية، ذاكرةً أن الاستثمار في الأبناء بالتعليم والتربية الصالحة هو استثمار في مجتمع بأسره ووطن بأكمله.

وأضافت: عندما تجود المخرجات التعليمية يجود العطاء للمجتمع والوطن، وبذلك فنحن نسهم في تنمية المجتمع وتطوره، بل ونعمل على الحد من الكثير من الإشكالات والتحديات التي تواجهنا كأفراد ومجتمع، مؤكدةً على أن التعليم سلاح تُبنى به الأوطان وتنمو وتزدهر والعكس صحيح، وإذا أردت أن تهدم مجتمعا فدمر تعليمه، فبالتعليم تنهض الأوطان وتزدهر وفقاً لصحيفة الرياض.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)