ارتباك في الطهو و«حركة» نشطة في «البوفيه»

ارتباك في الطهو و«حركة» نشطة في «البوفيه»

التعليم السعودي : يوم أمس، لم يك يوما عاديا كغيره من أيام العام عند آلاف المعلمات اللائي طلبن نقلا خارجيا أو إلى مكاتب تعليم قريبة من قراهن ومساكنهن. انتاب القلق عشرات منهن قبل الإعلان أمس ما أثر بشكل واضح في واجباتهن المنزلية ومهمات الطهو وإعداد وجبات اليوم الرابع من رمضان الذي تزامن مع الإعلان. ومع زيادة مشاعر الأمل بتحقيق النقل، حرص عدد منهن على دعوة أسرهن وأقاربهن إلى موائد الإفطار في فنادق فخمة وقاعات البوفيهات المفتوحة احتفاء بتحقق الأمل الذي طال انتظاره.

يذكر أن حركة النقل الخارجي للمعلمين والمعلمات لهذا العام، امتازت بتعديل بعض الضوابط والشروط على آلية المفاضلة بين المتقدمين والمتقدمات، والتي تم العمل عليها عبر ورش عمل بجميع مناطق المملكة للأخذ بآرائهم، وطرح مقترحاتهم، والتي ساعدت في تلبية الرغبات، كما أن ملف النقل الخارجي شكل أحد الملفات الرئيسية الذي تعاقب عليه عدد من وزراء التعليم دون إيجاد حلول جذرية تساعد في إغلاقه، ما جعل المعلمين والمعلمات الراغبين في النقل الخارجي يلجؤون إلى طرق أبواب المطالبات والمناشدات عبر وسائل الإعلام وفقاً لصحيفة عكاظ.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)