اعتماد حوافز معلمي الصفوف الأولية في مدارس التعليم العام

اعتماد حوافز معلمي الصفوف الأولية في مدارس التعليم العام

التعليم السعودي : نظم وزير التعليم الدكتور أحمد العيسى حوافز معلمي ومعلمات الصفوف الأولية للعام الدراسي الحالي، انطلاقاً من أهمية المرحلة الابتدائية، وخصوصاً الصفوف الأولية، التي تمثل الركيزة الأساس في التعليم العام، والتي تعد مرحلة تأسيس مهمة في حياة الطالب المستقبلية، ولأهمية دعم معلمي ومعلمات هذه المرحلة بالحوافز التشجيعية، تقديراً لهم وجذباً للأكفاء من المعلمين والمعلمات للعمل في هذه المرحلة.

وتضمن التعميم (حصلت «الحياة» على نسخة منه) ضوابط اختيار معلم الصفوف الأولية، وهي: ألا يسند (معلم الفصل) إلا لمن أمضى سنتين في التعليم على الأقل، وأن يكون معلم القرآن في مدارس تحفيظ القرآن متقناً لتلاوته، وحسن التعامل مع الطلاب والزملاء وأولياء الأمور، وسليم الحواس، وصحيح المنطق، وملماً بخصائص نمو المرحلة العمرية لطلاب الصفوف الأولية وتطبيقاتها التربوية، وقادراً على توظيف التقنية في التدريس، وقادراً على ممارسة أساليب التقويم المستمر بالشكل الصحيح، وقادراً على تطوير البيئة التعليمية، وألا يكون طرفاً في قضية منظورة في لجنة قضايا شاغلي الوظائف التعليمية.

كما شمل التعميم الشروط الواجب توافرها في معلم الصفوف الأولية ومعلم المواد للحصول على الحوافز: وهي ألا تقل درجته في الأداء الوظيفي عن 90 درجة (تستخدم درجة الأداء الوظيفي للعام السابق في الفصل الأول ودرجة الأداء للعام الحالي في الفصل الثاني)، وألا يقل متوسط درجة الناتج التعليمي لطلابه عن 80 في المئة، وتحدد من المشرف التربوي بالشراكة مع قائد المدرسة من خلال تطبيق اختبارات قصيرة عدة في أثناء الزيارات الصفية، وألا يكون لديه غياب من دون عذر خلال الفصل الدراسي الواحد، وألا يكون لديه غياب يتجاوز خمسة أيام خلال الفصل الدراسي الواحد، وألا يكون نصابه مخفضاً لظروف صحية، أو نفسية، أو غيرهما، وأن يكون التحق ببرنامج نمو مهني واحد على الأقل خلال العام الدراسي الحالي، بحسب خطة برامج النمو المهني المقدمة.

واشترط التعميم منح معلم الصفوف الأولية ومعلم المواد الذي انطبقت عليه الشروط السابقة الحوافز التالية: معلم الفصل في الصف الأول الابتدائي: يتمتع بإجازته في نهاية كل فصل دراسي من نهاية الأسبوع الأول من اختبارات المرحلتين المتوسطة والثانوية، ويخفض نصابه بحيث لا يزيد على 20 حصة أسبوعياً في كل فصل دراسي، ويعفى من حصص الانتظار، والإشراف اليومي، والمناوبة، ولا يندب، ولا ينقل خلال العام الدراسي لسد عجز المدارس الأخرى إلا برغبته، ولا يكلف بالملاحظة على الاختبارات في المدارس الأهلية أو المتوسطة أو الثانوية، وتكون له الأولوية في التدريس الليلي، والحملات الصيفية (خاصة بالبنين).

أما معلم الفصل في الصفين الثاني والثالث، ومعلم المواد في الصفوف الأولية: يتمتع بإجازته في الفصل الدراسي الثاني بنهاية الأسبوع الثاني من اختبارات المرحلتين المتوسطة والثانوية، ويعفى من حصص الانتظار، والإشراف اليومي، والمناوبة، أو يخفض عددها عنه ما أمكن، ولا يندب خلال العام الدراسي لسد عجز المدارس الأخرى إلا برغبته، ولا يكلف بالملاحظة على الاختبارات في المدارس الأهلية أو المتوسطة أو الثانوية، وتكون له الأولوية في التدريس الليلي، والحملات الصيفية «خاص بالبنين».

وتضمن التعميم بعض التوجيهات، تشمل: يفضل إسناد الفصل إلى من تخصصه لغة عربية أو تربية إسلامية، وتشكل لجنة في مكاتب التعليم أو في إدارات التعليم لحصر أسماء المعلمين المستحقين للحوافز، ويصدر تعميم للمدارس بذلك في وقت مناسب، ولا تمنح الحوافز بأثر رجعي، وإنما تمنح في كل فصل دراسي على حده، كما وردت في الضوابط أعلاه، وتوظف الحصص المخفضة عن معلم الصف الأول الابتدائي في تنفيذ برامج مساندة للرفع من مستوى تلاميذه الذين لم يتمكنوا من تحقيق الحد الأدنى، أو لم ينجزوا 75 في المئة من المعايير، وكذلك في إعداد الوسائل والتقنيات التعليمية التي يحتاج إليها، ورسم أنشطة صفية وغير صفية، كما يتم معاملة معلم التربية الخاصة، الذي يقوم بتدريس الصفوف الأولية، معاملة معلم في الصفوف الأولية وفقاً لصحيفة الحياة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)