افتتاح الملتقى العلمي الأول عن تقويم جهود المناصحة وتطوير أعمالها في جامعة الإمام.. اليوم

افتتاح الملتقى العلمي الأول عن تقويم جهود المناصحة وتطوير أعمالها في جامعة الإمام.. اليوم

التعليم السعودي :تنظّم جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية اليوم الثلاثاء الملتقى العلمي الأول عن (تقويم جهود المناصحة وتطوير أعمالها)، وتستمر فعاليات المؤتمر لمدة يومين، برعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود – حفظه الله- و بمشاركة مركز محمد بن نايف للمناصحة والرعاية، والإدارة العامة للأمن الفكري بوزارة الداخلية.
وأوضح معالي مدير جامعة الإمام الدكتور سليمان بن عبد الله أبا الخيل أن إقامة هذا الملتقى تأتي انطلاقا من الخطوة المباركة التي قامت بها المملكة برعاية من خادم الحرمين الشريفين بتكوين لجان متخصصة لمناصحة فئة من أبناء الوطن ممّن تخطّفتهم الأفكارُ الضالة، رغبة في إعادتهم إلى جادة الصواب، وحرصاً من الجامعة على الإسهام بدور فاعل في تحقيق رسالتها العلمية والوطنية تجاه الوطن والمواطن.
وأكد أن للنهج الذي سلكته المملكة العربية السعودية في طريقة التعامل مع معتنقي الفكر المنحرف صداه الإيجابي في الأوساط العالمية، والراصد للرأي العام العالمي يدرك أنّ منهج المناصحة الذي سنته هذه البلاد المباركة مع الموقوفين كان مثار إعجاب الجميع، مما حدا بكثير ممن يعنيهم هذا الأمر ويعانون منه أن يسعوا للاستفادة من التجربة السعودية في هذا المجال، وقال: إن هذا الصدى الإيجابي والسمعة الرائعة لهذا البرنامج المتميز يتطلب المحافظة عليه، لكونه من المكتسبات الوطنية التي تفخر بها بلادنا حماها الله تعالى وحرسها وولاة أمرها وشعبها من كلّ مكروه وسوء، ومن أهم السبل في الاهتمام بهذا البرنامج الحرص على تقويمه وتطوير أعماله وتقديم ما يسهم في تحقيقه لأهدافه العليا.
وبين أن فكرة عقد ملتقى علمي تلتقي فيه الخبرات، ويتم تداول الرأي وصولا إلى الارتقاء بمستوى هذا العمل بيدف الإفادة من التجربة الحالية والعمل على تطوير أعمالها وتنويع أساليبها لتحقيق أكبر قدر من أهدافها وتحليل أعمال لجان المناصحة ونتائجها، كما يسعى الملتقى للتأكيد على أهمية دور العلماء والمتخصصين في العلوم الأخرى في تحقيق أهداف أعمال المناصحة، مشيراً إلى أنّ الحوار والمناقشة والمناصحة وإقامة الحجة أسلوب شرعي وتوعويّ، هدفه استصلاح أصحاب الأفكار الضالة وإعادتهم إلى جادة الصواب، والإعذار إلى الله منهم، وإبراء لذمة ولي الأمر.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)