الاستثمار التقني يشكل قوة اقتصادية معاصرة

الاستثمار التقني يشكل قوة اقتصادية معاصرة

التعليم السعودي : شهدت التسعينات الميلادية بداية ظهور الانترنت في الدول العربية وتشكيل جيل جديد يعتمد عليه، وأصبحت التقنية جزءا منه، فلم يعد يستطيع الاستغناء عنها، وأصبح هؤلاء الشباب وهم القوى العاملة هذا الوقت يحاولون تشكيل عالمنا من جديد، جاء ذلك في بحث أجرته شركة بوز أند كومباني.

وبحسب مصادر صحفية فإنه يشير البحث إلى أن انتشار البرودباند وتوفر الإنترنت في كل مكان، والحوسبة السحابية، ومواقع التواصل الاجتماعي، كل هذه مجتمعة ستغير طريقتنا في العمل واللهو والتواصل والتعارف، وحتى أعمالنا التجارية ستختلف، فنحن نعيش عصر النقطة الفارقة في الحياة بين الأسلوب الرقمي والحياة العادية.

ويضيف البحث أن زيادة تكيف المستهلكين مع التقنية، وتوقعهم الحصول على اتصال مع الإنترنت في كل مكان حولهم، ومن أي جهاز يستخدمونه، وتقبلهم للبوح ببعض أسرار حياتهم العامة، وتخليهم عن شيء من خصوصيتهم، تجعل من التمكن من عالمهم عامل قوة، وعملة اجتماعية وتجارية، يكتسب بها الرهان، ويحقق الأهداف التي تصبو إليها الشركات.

ويرى بحث بوز أند كومباني ثلاث قوى تقود ظاهرة الرقمنة، من أهمها تحقيق مزايا اقتصادية مع أن الوقت ما يزال مبكراً لتحديد تلك المزايا، إلا أنه تم ضخ الكثير من رؤوس الأموال في شركات وتقنيات الرقمنة الحديثة، وبدأت بالفعل هذه الشركات في جني الثمار وكأن مشهد السنوات التي سبقت طفرة الإنترنت عاد للتكرار من جديد.

ويعلق رامز شحادة، وهو شريك في شركة بوز أند كومباني، قائلاً “أظهرت الدورة الاقتصادية والعولمة مدى ضعف الشركات الكبرى التي أخفقت إلى الآن في تبني الرقمنة، بل إنها حفزت الرؤساء التنفيذيين بشأن ضرورة خفض التكاليف، وتعزيز كفاءة تحقيق الأرباح من القدرات الحالية. ومن ناحية أخرى، تدفع المنافسة المتزايدة في جميع أرجاء العالم الشركات العاملة في كافة قطاعات الأعمال إلى التعامل مع ضغوط الأسعار، وتطوير إجراءات عملها التقليدي، واستحداث نماذج أعمال جديدة، وإزالة الحدود بين قطاعات الأعمال، بل وخلق قطاعات أعمال جديدة كليًا”.

ويرى البحث أن التحولات ستكون على ثلاث أنواع أولها ستحدث في قطاعات الأعمال، بفضل التغيرات الحاصلة في حصص السوق أو هياكل القطاعات، مما سيميز بوضوح بين الرابحين والخاسرين في السباق الرقمي، ويؤدي إلى الاستحواذ على الشركات الخاسرة أو دمجها، والنوع الثاني ينصب على استفادة المستهلكين من خفض الأسعار، وجاذبية العروض، واتساع نطاق الخيارات وسبل الراحة، والحياة الأطول بفعل التطورات في تقنيات الصحة الإلكترونية، أما النوع الثالث هو نمو الاستثمارات الرأسمالية التي ستخلقها الرقمنة. ولتحقيق مبادئ رقمنة الشركات لابد من الإجابة على عدد من الأسئلة الكفيلة بترتيب أولويات الاستثمار في مجالات التقنية، فأولاً يجب الإجابة على كيفية تأثير الرقمنة على العمل الحالي؟، ومن ثم تحديد أفضل السبل لتحديد المجالات التي يمكن تحقيق مكاسب فيها، وأيضاً تحديد المجالات التي يمكن استغلالها بدون التأثير على نموذج العمل الحالي، وأخيراً معرفة القدرات التي من الممكن بناؤها لتكون الشركة من الشركات القيادية في مجال عملها.

ويشير البحث إلى أن الرقمنة وصلت بالفعل إلى نقطة فارقة في جميع أقطار العالم، ولكن هذا لا يعني أنها تسير بنفس الوتيرة في كل مكان، أو أن العوامل الخارجية لن تساهم في تسريعها أو إبطائها في مختلف القطاعات والمناطق.ويقسم البحث العوامل المؤثرة على سرعة تبني الرقمنة إلى أربعة، وهي: المجتمع والثقافة، والاقتصاد والمخاطر، والاعتبارات التنظيمية والقانونية، والتقنية.


التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)