البدء في إنشاء مستشفى للأطفال والولادة شمال مدينة جدة

البدء في إنشاء مستشفى للأطفال والولادة شمال مدينة جدة

التعليم السعودي : أعلن الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة وزير الصحة عن البدء في إنشاء مستشفى للأطفال والولادة شمال مدينة جدة، بسعة 500 سرير بدلا من إنشاء برج طبي، وسيكون إلى جانب مستشفى في شمال جدة، وأكد أنه تم تسليم الأرض لمقاول التربة للمباشرة في فحصها قبل تسليمها للمقاول.
وبالأرقام، -بحسب مصادر صحفية- دحض وزير الصحة ما تم تداوله في الفترة الماضية من تراجع حجم الإنفاق على الخدمات الصحية، مؤكدا أن الوزارة تجاوزت المقرر لها في الاعتمادات المالية بمبلغ 7.6 مليار ريال، وهو ما يعكس الثقة المتبادلة بين وزارة الصحة ووزارة المالية.
وقال لدى حضوره لقاء حوار المسؤولية المشتركة الذي شارك فيه مختصون وخبراء في الشأن الصحي وأطباء وطالبات وطلاب من كليات الطب: إن الوزارة صممت استراتيجيات للسنوات العشر المقبلة في مجال الرعاية الصحية والصحة الإلكترونية، مؤكدا أن الوزارة حريصة على دراسة كل القضايا التي تهم المجتمع، حيث شكلت فريقا من الخبراء مهمته دراسة كل الملفات المحورية المهمة وفي مقدمتها زيادة الطلب، قضايا الأسرة، الأخطاء الطبية، قضية العناية المركزة، التواصل والشفافية، الطوارئ، الإحالة، الجودة، التواصل، الشفافية، الأمور المالية والإدارية والفنية والتقنية إلى جانب ملفات كثيرة ومتعددة.
وأضاف «كل اللجان التي شكلت لهذا الغرض وباشرت أعمالها وبتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، حرصت على تحقيق العدالة والمساواة، وأن تكون جميع قراراتها وبرامجها وأنظمتها مبنية على أسس علمية ومهنية».
وزاد «من أجل تحقيق الأهداف وبلوغها، فقد وزعت على مراحل عاجلة ومتوسطة وطويلة المدى، وكان من بين الحلول العاجلة تغيير الثقافة وكسب رضى المريض، والمحافظة على سلامته، لهذا فقد جعلت الوزارة المريض محور الاهتمام، وبنت جسورا من التواصل معها، وأطلقت شعارا عنوانه المريض أولا، كما أنشأت الوزارة إدارة لعلاقات وحقوق المرضى ترتبط بالوزير».
وفيما يتعلق بالاهتمام بالعاملين في الوزارة وتحسين أوضاعهم، أوضح وزير الصحة أن الوزارة أنشأت إدارة للعاملين تهتم بهم وتحافظ على حقوقهم وتسعى لتغيير نمط ومفهوم الممارسة، كما درست مع الجهات ذات العلاقة موضوع الكادر الطبي ولائحته حتى تم إقرارها، وأضاف «بذلنا كل ما في وسعنا لمعالجة حالة الإحباط لدى العاملين في الصحة من حيث الرواتب والمميزات التي يحصل عليها نظراؤهم في القطاعات الأخرى، ولهذا جاء الكادر الطبي الذي قد لا يرضي كل الممارسين الصحيين، لكنه حقق رضى الشريحة العظمى».
وفي ما يتعلق بالطلب المتزايد على خدمات الوزارة، قال «أنشأنا إدارة الأسرة؛ وهي تعنى بالاستفادة المثلى من الأسرة المفيدة، وبرامج جراحة اليوم الواحد، ولدينا مرضى في المنازل باشرنا الاعتناء بهم من خلال برنامج طموح طبق في 118 مستشفى، ويخدم الآن 13 ألف مريض».
وفي ما يتعلق بالعاملين من الخبراء في المناطق النائية، أقر الوزير بصعوبة تعيين أطباء أو فريق تمريضي قوي في المناطق الطرفية، ولهذا أقرت الوزارة برنامج الطبيب الزائر وتم استقطاب نحو 1300 شخص من خارج المملكة وباشروا أعمالها، ويتم تقديم خدمات عالية المستوى في هذه المناطق، وأضاف «باشرنا شراء الخدمة في الطوارئ في القطاع الخاص، ولدينا برنامج مماثل لشراء خدمات الغسيل الكلوي من القطاع الخاص».
وفي شأن الرقابة على أموال الوزارة وأعمالها الإدارية، قال أنشأنا إدارة مركزية للرقابة الصارمة على النواحي المالية والإدارية يعمل فيها الآن نحو 200 موظف وترتبط بأعلى هرم في الوزارة، وهي تراجع وبشكل دقيق ودائم كل الأنظمة والضوابط والأطر الخاصة بهذا الشأن.
وفي شأن الأخطاء الطبية، قال «إن الوزارة صممت برنامجا لرصد الأخطاء الطبية الجسيمة، بحيث يبلغ جميع قيادات الوزارة بالخطأ في مدة لا تتجاوز 48 ساعة، وقد طبق البرنامج الآن في جميع المستشفيات الحكومية وطبق تجريبيا على بعض مستشفيات القطاع الخاص، وسيتم تطبيقه بشكل إلزامي على الجميع قريبا، كما أنشأت الوزارة برنامجا لمراقبة المعايير السريرية تتماشى مع المعايير العالمية، وتم الاتفاق مع هيئة الاعتماد الأمريكية لتقديم اعتماد لمستشفياتنا ومراجعة كل الأدلة وآليات العمل لنتأكد من أن المعايير المطبقة في مستشفياتنا عالمية».
وفي شأن الحلول العاجلة التي طبقتها الوزارة إرضاء للمستفيدين، قال الربيعة «أنشأنا برنامجا لإدارة الأسرة، وكذلك الطب المنزلي، وشراء الخدمة، والمراجعة الداخلية، والمراجعة السريرية، ورصد الأخطاء، والسلامة الدوائية، واعتماد المنشآت الصحية، وتطوير إدارة الطوارئ، وتطوير الصحة العامة والطب الوقائي، وتطوير شامل للنظام الإداري والمالي، وتطوير الأدوية والمستودعات، واعتماد الدليل الدوائي، وبرنامج الإحالة وإرساء منهج الشفافية والتواصل، وإرساء أسس العمل المؤسسي المبني على القرار الجماعي».

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)