البدير: التربية تستهدف ترسيخ المثل العليا وتنمية السلوكيات البناءة

البدير: التربية تستهدف ترسيخ المثل العليا وتنمية السلوكيات البناءة

التعليم السعودي :قال المدير العام للتوجيه والإرشاد في وزارة التربية والتعليم نبيل بن محمد البدير أن من أهم أهداف التعليم في المملكة فهم الإسلام فهمًا صحيحًا وغرس العقيدة الإسلامية الصحيحة وتزويد الطالب بالقيم والتعاليم الإسلامية، وبالمثل العليا وتنمية الاتجاهات السلوكية البناءة. وأضاف البدير أن رعاية السلوك وتقويمه هدف تربوي هام من أهداف وزارة التربية والتعليم التي تحرص على تأكيدها وغرسها في نفوس الطلاب والطالبات، مشيرًا إلى تأكيدات سمو وزير التربية والتعليم الأمير خالد الفيصل على وجوب تحصين الطلاب والطالبات فكريًا وسلوكيًا، وإيصال رسالة الإسلام الوسطي والشريعة الإسلامية السمحاء ونبذ الأفكار الدخيلة والهدامة.وأكد البدير على أن رسالة التربية والتعليم هي رسالة سامية توليها حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز غاية الاهتمام وتوليها الدعم التام وتحرص الوزارة على إقامة مثل هذه البرامج لتطوير ونقل الخبرات بين العاملين في المجال التربوي التعليمي وتناقل التجارب بينهم.جاء ذلك في كلمة خلال تدشين المدير العام للتربية والتعليم في منطقة الحدود الشمالية عبدالرحمن بن سعد القريشي برنامج تطوير رعاية السلوك وتقويمه والذي تستضيفه الإدارة العامة لـ (13) إدارة تعليمية على مستوى المملكة والذي يستمر لأربعة أيام ويستعرض خلال البرنامج العديد من المحاور وورش العمل واللقاءات التي تدور حول تعديل السلوك والمشكلات في الميدان التربوي التي يتعرض لها الطلاب وكيفية توعية وتخطي هذه المشكلات وحصر أبرز المشكلات المنعكسة على الطالب وآليات التصدي لها والأساليب الحديثة في الاستفادة من التقنية ووسائلها الجديدة وترشيد استخدام التقنية في ظل الانفتاح الإعلامي.وأكد القريشي في كلمته خلال افتتاح البرنامج على أهمية استقرار الميدان التربوي وقيامه بمهماته الأساسية وهي التربية وفق قيم الإسلام السمحة، ويجب أن يدرك كافة حاملي رسالة التربية والتعليم أن مقاصد الشريعة الإسلامية في حفظ الأمة في دينها وأمنها ووحدتها وتآلفها وبعدها عن الفرقة والتناحر والتنازع والرسالة الوسطية ونبذ كل الأفكار والمبادئ الهدامة التي يحاربها العقل السليم والفطرة الصحيحة وذلك للحفاظ على مكانة المملكة عربيًا وإسلاميًا ودوليًا ونأيًا بالمواطن من أن يكون أداة يستغلها أصحاب المصالح المشبوهة ومثيرو الفتن والصراعات الفكرية والحزبية والمذهبية لتحقيق مآربهم وأهدافهم المشبوهة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)