البنك الإسلامي للتنمية يؤكد تعاونه مع الكلية التقنية بالعاصمة المقدسة لتأهيل الشباب

البنك الإسلامي للتنمية يؤكد تعاونه مع الكلية التقنية بالعاصمة المقدسة لتأهيل الشباب

التعليم السعودي : استضاف البنك الإسلامي للتنمية بمقره بجدة اليوم اللقاء التعاوني المشترك مع الكلية التقنية بالعاصمة المقدسة بهدف تفعيل جانب نشر ثقافة التدريب التقني والمهني من خلال التعريف بدور المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني في تأهيل الشباب وتزويدهم بالمهارات المهنية المتعددة وبحث الفرص التدريبية والوظيفية لمتدربي وخريجي التدريب التقني والمشاركة في تدعيم برامج التدريب والتأهيل مع منظمات المجتمع وتحديد موعد مستقبلي لتوقيع مذكرة تفاهم حول ذلك.
وأوضح ممثل الكلية التقنية بالعاصمة المقدسة المهندس طلال الذيابي أن اللقاء الذي جمع عدد من قيادات الكلية والبنك يعد خطوة مستقبلية هامة مع مجموعة إسلامية عالمية تستهدف دعم أواصر التعاون الإداري والمهني بين التدريب التقني والبنك.
واستعرض دور المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني ودورها في تأهيل الشباب والفتيات , متطرقا إلى إستراتيجية المؤسسة في بناء شراكات مع مؤسسات المجتمع والاستفادة من الخبرات المؤسسية والمعرفية في إطار التعاون المشترك للوصول إلى الفائدة المرجوة للملتحقين والخريجين من وحدات المؤسسة لخدمة التنمية في المملكة , منوهاً بالتعاون مع البنك في تنفيذ برامج ذات مردود مهاري على المتدرب من خلال التدريب التعاوني.
من جهته قدم الدكتور وليد عداس من إدارة مجمع العمليات بمجموعة البنك الإسلامي للتنمية شرحاً عن مشاريع البنك بدأه ببيان عدد الدول الأعضاء في البنك والتي بلغت (56) في العام 2012 بعد أن كانت (22) عضواً في العام 1975 , مشيراً إلى أن أهم ما يميز مشاريع البنك هو التزامه بالشريعة الإسلامية مع احتفاظه بتصنيف ائتماني AAA.
وبين الدكتور عداس أن رؤية البنك تسعى إلى أن يصبح مؤسسة عالمية من الدرجة الأولى وفق مبادئ الشريعة الإسلامية , كاشفاً أن مشاريع البنك بلغت قيمتها حتى العام 1433 أكثر من (85) مليار دولار موزعة مابين تمويل مشاريع ومعونات تنمية وتمويل للتجارة ومعونات خاصة.
وتطرق إلى أهم المجالات التي تركز عليها إستراتيجية المجموعة والتي من أهمها (التعليم للجميع) الهادف إلى تنمية القدرات والقضاء على البطالة عبر برامج لتشغيل الشباب في الوطن العربي ورصد له مبلغ (250) مليون دولار من خلال تمويل للمشاريع المتوسطة والصغيرة وتقديم التدريب المهني لهم منطلقا في ذلك بواسطة شراكات بين البنك ومجموعة البنك من الدول الأعضاء , مؤكداً أهمية تلك البرامج في تنمية الموارد البشرية وإطلاق طاقات الشباب للحد من ظاهرة البطالة.
عقب ذلك استعرض احمد الغامدي من جانب البنك الإسلامي مشروع المملكة للإفادة من لحوم الهدي والأضاحي , موضحاً أن الهدف من المشروع الحفاظ على بيئة المشاعر المقدسة ، والمساهمة في توزيع اللحوم على الفقراء والمساكين , مبينا أن الطاقة التشغيلية للعاملين في المشروع سنويا حوالي (40000) فرد.
وناقش اللقاء الذي استهدف التعاون التدريبي والوظيفي مع البنك برنامج التدريب التعاوني , ومدى إمكانية توظيف مخرجات الكلية , وبرنامج تنمية القدرات والتعاون الفني والاستفادة من برامج البنك للقضاء على البطالة , ودور المؤسسة في ذلك من خلال البرامج المتعلقة بالتدريب التقني والمهني والتي يأتي من أهمها التعليم من اجل التوظيف وهو عبارة عن مبادرة مشتركة بين البنك ومؤسسة التمويل الدولية التابعة للبنك الدولي , وتهدف إلى معالجة مشكلة البطالة.
وألمح اللقاء إلى نية البنك ممثلا في إدارة الشراكات الدولية إلى عقد شراكة لتفعيل هذين البرنامجين مع دولة المقر وهي المملكة العربية السعودية والتي تمثلها المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)