التربية تحوّل 129 معلماً إلى وظائف إدارية

التربية تحوّل 129 معلماً إلى وظائف إدارية

التعليم السعودي – متابعات : أعلنت وزارة التربية والتعليم أنها نقلت (129) معلماً إلى وظائف إدارية، وذلك لأسباب تتعلق بالجانب المهني والتعاملي، بعد استنفاذ الجهات المعنية أسباب إعانتهم على أداء الدور التربوي المأمول منهم، وتركزت المخالفات في جانب عدم الالتزام بأداء المهام المناطة بهم، من حيث متطلبات الوظيفة التعليمية، وتم بحقهم تطبيق المنصوص عليه من القرارات والأنظمة لدى وزارة الخدمة المدنية بعد التنسيق مع وزارة التربية والتعليم.
وأوضح المتحدث الرسمي باسم وزارة التربية والتعليم محمد الدخيني أن هذا الإجراء يأتي في إطار تأكيد متابعة الوزارة من خلال أجهزتها المعنية لكافة المهام والمسؤوليات التي تنفذ في الميدان التربوي، وأن جملة هذه الإجراءات منضبطة بالمتابعة الدقيقة حرصاً على تطبيق معايير الأداء المثلى، وسعياً إلى تحقيق أعلى درجات الالتزام بالأدوار المناطة بالمدرسة التي تمثل مخرجاتها الانعكاس الحقيقي لما يبذله المعنيون بالعملية التربوية والتعليمة.
وأكد أن المجتمع التربوي لا يعدو أن يكون مجتمعاً بشرياً قد تقع فيه الأخطاء والمخالفات، ما يعكس سعي الوزارة لحمايته بكل عناصره من كل ما قد يؤثر سلباً في جودة التعليم، أو يكدر صفو العملية التربوية والتعليمية، ولعل أهم الإجراءات التي تمت بالتنسيق مع وزارة الخدمة المدينة إعداد جملة من الأنظمة التي تسهم في ضبط آليات العمل واستبعاد من يثبت عدم صلاحيته لهذه العملية، إضافة إلى الإجراءات التربوية التي تنص عليها لوائح الإشراف التربوي.
وقال إن إجراء الوزارة يأتي في إطار تأكيد متابعتها من خلال أجهزتها المعنية لكل المهام والمسؤوليات التي تنفذ في الميدان التربوي، «وأن جملة هذه الإجراءات منضبطة بالمتابعة الدقيقة، حرصاً على تطبيق معايير الأداء المثلى، وسعياً إلى تحقيق أعلى درجات الالتزام بالأدوار المناطة بالمدرسة التي تمثل مخرجاتها الانعكاس الحقيقي لما يبذله المعنيون بالعملية التربوية والتعليمية»، مضيفاً أن الوزارة تسعى دائماً للعمل على تيسير سبل تحقيق غايات وأهداف العملية التربوية والتعليمية، من خلال المعلم والمعلمة، وذلك من منطلق الإيمان بأهمية الدور الذي تحققه هذه العملية في سبيل خدمة المجتمع.
ونوه إلى أن إعداد وتأهيل المعلمين وتقديم الدعم والمساندة لهم للرقي بهذه العملية يأتي ضمن الأولويات التي تعمل عليها وزارة التربية والتعليم، لافتاً إلى أنها تستشعر أهمية الدور الذي يؤديه المعلم والمعلمة على حد سواء.
من جهة أخرى، أصدر المدير العام للتربية والتعليم في منطقة الرياض الدكتور إبراهيم المسند قرارات إدارية عدة في الإدارة، شملت تكليف كل من الدكتور محمد السديري مساعداً للمدير العام للشؤون التعليمية (بنين)، هدى بنت محمد بن عبدالعزيز العياف مساعداً للمدير العام للشؤون التعليمية (بنات)، عبدالمحسن بن عبدالله الثابت مساعداً للمدير العام للخدمات المساندة، الدكتور سليمان بن علي المقوشي مساعداً للمدير العام للشؤون المدرسية، عبدالكريم بن محمد الدميجي مديراً للشؤون الإدارية والمالية، مبارك بن عيد الشمري مديراً للمراجعة الداخلية، عبدالكريم بن محمد الناصر مديراً لإدارة المشتريات، عبدالله بن عبدالمحسن الدهام مديراً للمتابعة، سليمان بن أحمد العلوي مديراً للمباني، محمود بن محمد المطلق مديراً لشؤون الموظفين، حمد بن محمد العنزي مديراً لتقنية المعلومات، صالح بن إبراهيم الجريس مديراً للمستودعات، أبكر بن إبراهيم الحكمي مديراً للإدارة المالية، حصة بنت حمد العيسى مديراً لخدمات الطلاب، الدكتور فهد بن عبدالله العيسى مديراً للتقنيات، خالد بن مسفر البشر مديراً للعلاقات العامة، يوسف بن فهد الفليج مديراً للجودة الشاملة، عبدالعزيز الجلعود مديراً للتخطيط المدرسي، الدكتور وحيد بن مرزوق الخميس مديراً للوحدة الصحية والمدرسية، وضحى بنت سعد الشريف مديراً للتخطيط والتطوير، خالد بن علي القحطاني مديراً لشؤون المعلمين، صالح بن عبيد السعدون مديراً للاتصالات الإدارية، حميدان بن محماس البقمي مديراً للقانونية.

 

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)