«التربية» تعترف بغياب معايير لقياس مستوى الطلاب

«التربية» تعترف بغياب معايير لقياس مستوى الطلاب

التعليم السعودي : قال الدكتور حمد آل الشيخ نائب وزير التربية والتعليم لتعليم للبنين، إن الوزارة تسعى إلى التحسين المستمر في عمليات التعليم والتعلم، من خلال قياس الناتج التعليمي، وفق أدوات علمية محددة.

ونقلا عن مصادر صحفية فقد أكد آل الشيخ خلال افتتاحه ورشة “مشروع تحسين الأداء التعليمي لطلاب المرحلة الابتدائية” في الرياض أمس، أن الوزارة ممثلة بكل قطاعاتها التربوية وإداراتها التعليمية لا تستطيع إدارة العملية التربوية والتعليمية بجدارة مع غياب القياس والمؤشرات، التي توضح مستوى الناتج التعليمي لدى الطلاب.

وأشار نائب وزير التربية والتعليم إلى أهمية الدعم القوي لمشروع “حسن” لتحسين الأداء التعليمي لطلاب المرحلة الابتدائية، من كل الجهات المعنية به، وخصوصاً إدارات التربية والتعليم التي تتولى تنفيذه بشكل مباشر من خلال طواقمها التربوية في الإشراف التربوي. وبين أن أهمية تطبيقه تتركز في استثمار نتائجه في التخطيط والتنفيذ لتحسين مستويات الطلاب، وتطوير أداء المعلمين، كونهما المحورين الرئيسين في عمليات التعلم والتعليم، وأن الجو الإداري والحراك التربوي الذي يصاحب تطبيقه سينعكس إيجاباً على مستوى الأداء في المدارس.

من جانبها، أوضحت نورة الفايز نائب وزير التربية والتعليم للبنات، أن المشروع يأتي بمثابة منصة انطلاق تقويمية جيدة للتحقق من تكامل العمليات التربوية المقدمة لطلاب المرحلة الابتدائية، والقيام بعمليات تصحيحية لبعض المسارات القائمة التي تنفذ من قبل المعلمين والمعلمات، والاستناد على نتائج التقويم لبناء عمليات تحسين التدريس، من خلال استخدام أمثل لاستراتيجيات ناجحة وحديثة. وكل ذلك سيساهم في إيجاد منظومة علاجية متكاملة مبنية على الاحتياج الفعلي للطلاب والطالبات.

وقالت الفايز إن عمليات تحسين التعلم هي سلسلة متكاملة، إذا أُحكم إطارها في موضوع أو مرحلة تعليمية، فإن ذلك الإحكام ينال وبشكل واضح وكبير المنظومة التعليمية والتربوية جميعها دون استثناء، فتحسين التعلم في رياض الأطفال والمرحلة الابتدائية، سيصنع طلبة متميزين للمراحل الأعلى، ويحفز المعلمين إلى السعي لتجويد أدائهم التعليمي وتحقيق التمايز المهني فيما بينهم، كما ويدفع بالقائمين على التعليم لإعداد عمليات تحسين وتجويد أخرى في الميدان التربوي.

يشار إلى أن فكرة المشروع تقوم على تنفيذ عمليات التقويم وتحليل نتائجها، وتنظيم البرامج العلاجية والإثرائية، وتنفيذ برامج تدريبية وإشرافية، بحيث يقوم مشرفو التعليم الأساسي بإجراء تقييم لطلاب المرحلة الابتدائية في المهارات التي تم تدريسها من قبل المعلمين في مواد (القرآن الكريم، القراءة والكتابة، الرياضيات، العلوم، الإملاء)، ويستفاد من تحليل النتائج بعد عمليات التقويم في تخطيط البرامج الصفية المساندة والإثرائية، وتنفيذها وتوجيه الفعاليات الإشرافية، والبرامج التدريبية لمنسوبي المدارس الابتدائية.

ويستهدف المشروع منسوبي المدارس الأكثر احتياجا لبرامج تدريبية، وأنشطة إشرافية لرفع مستوى التعلم تنفذ خلالها لاكتشاف مواطن الضعف العامة عند المعلمين في تدريس المعارف والمهارات، ولرسم البرامج التدريبية المناسبة لاحتياجاتهم في ضوئها.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)