التربية تهدد الطالبات الغير مضافات في بطاقة العائلة بالإبعاد

التربية تهدد الطالبات الغير مضافات في بطاقة العائلة بالإبعاد

التعليم السعودي – متابعات – : شرعت وزارة التربية والتعليم في فتح ملف الطالبات غير السعوديات والطالبات السعوديات غير المضافات في بطاقة العائلة، ويدرسن منذ أعوام في مختلف مدارس مناطق المملكة، مؤكدة عزمها اتخاذ إجراءات حاسمة تتمثل في حجب نتائجهن وحفظ ملفاتهن، مع منع بقائهن على مقاعد الدراسة نهائياً. وحملت الوزارة مديرات مدارس ارتكاب مخالفات تمثلت في قبول طالبات سعوديات لا يحملن إثبات هوية، وكذا قبول طالبات غير سعوديات إقامتهن أو جواز سفرهن منتهية الصلاحية، مشيرة إلى أنها رصدت قبول مديرات مدارس لطالبات سعوديات ليس لديهن إثبات هوية، وقبول طالبات غير سعوديات إقامتهن أو جواز سفرهن منتهية الصلاحية. واعتبرت إجراء مديرات المدارس بقبول الطالبات غير النظاميات مخالفة صريحة لضوابط وشروط القبول والتسجيل الواردة في دليل القبول والتسجيل بالمدارس، والتي تنص على منع قبول أي طالبة لا يوجد لديها إثبات هوية تمشياً مع تعليمات وزارة الداخلية. وحذرت مديرات المدارس من قبول أي طالبة سعودية أو غير سعودية وافدة من الخارج، في أي صف دراسي في مدرسة حكومية أو أهلية عن طريق المدرسة ما لم تكن وثائقها الدراسية مستكملة لشروط القبول في المرحلة، مع صدور معادلة وقبول رسمي لها من قسم الاختيارات والقبول. وفي شأن آخر، أقرت وزارة التربية والتعليم احتساب 280 ريالاً لكل مشرفة تربوية يتم اختاريها للقيام بزيارات داخلية لمراكز تعليم الكبار(بنات)، واحتساب 450 ريالاً للزيارة الخارجية بناء على حاجتها في هذه المراكز. وبحسب «الحياة» أن الوزارة حددت خمسة تخصصات للمشرفات اللاتي تتم الاستعانة بهن وفقاً للحاجة، وهي (اللغة العربية والدراسات الإسلامية والرياضيات والعلوم والاجتماعيات واللغة الإنكليزية). وطلبت الوزارة من المشرفات التربويات في التخصصات المذكورة تعبئة بيان واستمارة طلب الترشيح لمن لديها الرغبة للعمل مشرفة في مركز تعليم الكبار المسائي (بنات)، فيما حددت عناصر مفاضلة للترشيح في الاستمارة تمثلت في التخصص، وعدد أيام الغياب للعامين الأخيرين، حصر التأخير، تقويم الأداء الوظيفي للعامين الأخيرين، مع وجود الخبرة في مجال محـو الأمية. يذكر أن تعليم الكبار بدأ في المملكة بجهود فردية وأعمال خيرية، تمثلت في تعليم القراءة والكتابة، خصوصاً قراءة القرآن الكريم وتلاوته وتفسيره وذلك من خلال انضمام الأفراد إلى الحلقات التي نظمت في بعض المساجد في المدينة المنورة ومكة المكرمة. وفي عام 1369هـ تحولت الجهود الفردية إلى جهود رسمية تمثلت في استجابة الدولة لرغبات المواطنين في تسهيل انتسابهم إلى المدارس الابتدائية الليلية، وفي عام 1374هـ أنشأت وزارة التربية والتعليم (المعارف سابقاً) إدارة الثقافة الشعبية كإدارة خاصة ببرامج محو الأمية ضمن إدارة التعليم الابتدائي، وتطور عمل الإدارة على مراحل خلال الأعوام الماضي حتى تاريخ 27/11/1420هـ، إذ صدر قرار وزير المعارف محمد أحمد الرشيد، بالموافقة على اللائحة التنظيمية الجديدة لتعليم الكبار والتي أحدثت نقلة نوعية في مجال تعليم الكبار تتوافق مع ما يشهده العالم من تطور وتقدم في هذا المجال.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)