«التعليم»: لا تفضيل لمسارات معينة في الجامعات والكليات العسكرية

«التعليم»: لا تفضيل لمسارات معينة في الجامعات والكليات العسكرية

مدونة التعليم السعودي – متابعات : كشفت وزارة التعليم عن عدم وجود تفضيل لمسارات معينة للقبول في الكليات العسكرية، إذ تحدث الكليات شروط الالتحاق بها بما يناسب احتياجها من الخريجين.

وبيَّنت الوزارة أن تسكين طلاب المرحلة الثانوية، يتم وفق مجموعة من المعايير التي تساعده على اختيار المسار المناسب، بما ينعكس على نجاحه في المستقبل، وذلك وفق نسب تتمثل في 60 % من معدل الطالب في السنة الأولى المشتركة، و20 % من معدل الطالب في المواد المرتبطة بالمسار التخصصي، و20 % من نتيجة الطالب في مقياس الميول المهنية مع وجود توافر المقاعد، ويتاح للطلبة ترتيب رغباتهم حسب المسارات المتاحة في مدرستهم، وسيتم الأخذ بها عند المفاضلة للتسكين في تلك المسارات.

معادلة موزونة

ولفتت إلى عدم إجبار الطالب على مسار تخصصي معين، إذ ستتم المفاضلة بين الطلبة للتسكين في المسارات التخصصية المتاحة في المدرسة بناءً على معادلة موزونة للتسكين وحسب المقاعد المتاحة فيها، وسيكون التدريس في المسارات التخصصية باللغة العربية، بالإضافة إلى مسارات إثرائية على المنصة الإلكترونية باللغتين العربية والإنجليزية.

القبول بالجامعات

وأوضحت وزارة التعليم أنه لا توجد أولوية لمسار محدد على غيره للقبول بالجامعات، إذ تحدث، أيضا، الجامعات شروط القبول بها، مشيرة إلى أن المسار العام ومسار علوم الحاسب والهندسة ومسار الصحة والحياة تصنف تحت المجال العلمي، بينما مسار إدارة الأعمال والمسار الشرعي تصنف تحت المجال الإنساني.

وأشارت إلى أن اختبارات القدرات والتحصيلي تُقدَم من جهة خارج وزارة التعليم، وهناك تعاون معها ليتم تحديثها لتناسب أهداف نظام المسارات ومخرجاته.

المسار العام

وبيَّنت وزارة التعليم أن المسار العام متوافر في جميع المدارس الثانوية بينما فتح المسارات التخصصية في كل المدارس يخضع للحوكمة، مشيرة إلى أن المعدل التراكمي يحسب بنسبة 20 % من السنة الأولى و40 % من السنة الثانية و40 % من السنة الثالثة، والحد الأدنى للنجاح 50 درجة لجميع المواد، و20 % من درجة الاختبار النهائي نسبة شرطية للنجاح، وتوزع الدرجات النهائية لتكون 60 % لأعمال السنة، و40 % للاختبار النهائي.

العلوم الشرعية

وأشارت وزارة التعليم إلى أن المسار الشرعي في نظام المسارات لم يختلف عن النظام في السابق وما زال المرتكز الأساسي لهذا المسار هو العلوم الشرعية واللغة العربية، إلا أنه تم تدعيم المواد الدراسية لهذا المسار وإضافة مواد في مجال القانون ليجمع هذا المسار بين المعرفة بالأحكام الشرعية وتطبيقها وفقاً لصحيفة اليوم.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)