«التعليم» و«الخدمة المدنية» تتبرآن من استبعاد خريجي الإعاقة العقلية من التوظيف!

«التعليم» و«الخدمة المدنية» تتبرآن من استبعاد خريجي الإعاقة العقلية من التوظيف!

التعليم السعودي : تبرأت وزارة التعليم، من مسؤولية استبعاد خريجي الإعاقة العقلية من التوظيف، محملة المسؤولية إلى وزارة الخدمة المدنية، فيما طالب هؤلاء المستبعدون وزيري الخدمة المدنية والتعليم بالتدخل العاجل، واتخاذ قرار فوري بتعيينهم، نظراً إلى استحقاقهم، من خلال استيفائهم للشروط كافة، ومطابقتهم لجميع البيانات، وظهور أسمائهم في المفاضلة التعليمية.

وأوضح المتحدث باسم المستبعدين عبــدالله العتيــبي لـ «الحياة» أن وزارة الخدمة المدنية دعت نحو 51 خريجاً في تخصص التربية الخاصة (إعاقة عقلية) من جامعات مختلفة، للمطابقة خلال المدة من 18-9-1436هـ إلى نهاية دوام يوم الخميس 22-9-1436هـ، لمطابقة أوراقهم مطابقة نهائية وبطريقة صحيحة.

وقال : «بينما كنا ننتظر توجيهنا إلى المناطق التعليمية فوجئنا بأن أسماءنا غير موجودة، إذ تم استبعادنا، فقمنا بمراجعة فروع الخدمة المدنية، والتي كان ردها أن استبعادنا تم عبر وزارة التعليم وذلك بسبب خطأ حدث لتخصص التربية الخاصة قسم «الإعاقة العقلية» وهو إدراج تخصص آخر لم يكن ضمن دليل التخصصات، وتم إدراجه بعد مطالبة الخريجين، إذ إن نقاطه أعلى، وهو تخصص التربية الخاصة «التعليم الخاص».

وزاد: «بعد إلحاح ومطالبة من الخريجين أدرجت الخدمة المدنية تخصص التعليم الخاص مسار «الإعاقة العقلية» ولم تدرج التعليم الخاص مسار «الإعاقة السمعية»، إذ إنها عمدت إلى رفض إدراج هذا المسار بعينه. وأفاد المتحدث الرسمي لدى الخدمة المدنية عبر مواقع التواصل الاجتماعي أحد الخريجين من تخصص التعليم الخاص «الإعاقة السمعية» الذين لم يتم ترشيحهم أبداً، بأن سبب عدم ترشيحهم يعود إلى أن التخصص لم يكن مدرجاً ضمن دليل التخصصات التعليمية بوزارة التعليم.

وقال: راجع عدد من المستبعدين وزارة الخدمة المدنية، وتمت إفادتهم بأن خريجي تخصص التعليم الخاص «الإعاقة السمعية»، تم ترشيحهم فوراً للتعيين، برغم أن المتحدث الرسمي بوزارة الخدمة المدنية حمد المنيف أكد خلال تغريداته في موقع التواصل الاجتماعي أن هذا التخصص لم يدرج في دليل التخصصات.

وأضاف أن وزارة الخدمة المدنية أجرت مفاضلة ثانية بين تخصص بمسمى «التعليم الخاص» بمساراته غير المدرجة في دليل التخصصات وبين تخصصهم التربية الخاصة «إعاقة عقلية»، إذ تم استبعاد خريجي التربية الخاصة المدرجين ضمن تخصص دليل التخصصات، وإضافة أسماء لم تعلن في المفاضلة الأولى، ولم تتم مطابقة أوراقهم رسمياً.

من جهته، أكد مصدر مسؤول في وزارة التعليم، أنه يجب على الخريجين مراجعة وزارة الخدمة المدنية، إذ إنها المسؤولة عن هذا الخلل، مضيفاً أن المطابقات الأولى لا تتم في وزارة التعليم، بل تحدث في وزارة الخدمة المدنية.

وقال المصدر في حديث لـ «الحياة» أمس ،إن الخدمة المدنية أول ما يصلها الاحتياج تعلن عنه، وتسحب من القوائم الموجودة لديها «جدارة»، وتأخذ التخصصات المطلوبة، ومن ثم تطلب الخريجين لمطابقة البيانات، وفي حال اكتمال وتطابق البيانات، يتم إرسالها إلى وزارة التعليم، ومخاطبتها بأن هذه الأسماء هي التي تم ترشيحها، بعدها تأتي الخطوة الثانية، وهو دور وزارة التعليم التي تعمل على تنفيذ المقابلات الشخصية والفحص الطبي وغيرها من الأمور، وفي حال اجتياز جميع هذه المراحل تقرر وزارة التعليم توظيف الخريج مباشرة».

من جانبه، أكد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخدمة المدنية حمد المنيف لـ «الحياة» أن الترشيح الأول هو عبارة عن ترشيح مبدئي للخريجين، فيما عمدت وزارة التعليم إلى إضافة تخصص آخر في دليل التخصصات من جامعات أخرى في المفاضلة نفسها، وقال: حتى في المفاضلة الثانية تم الأخذ من دليل التخصصات التعليمية الذي يأتي من وزارة التعليم، إذ لا يمكن أن نعمد إلى تغييره.​

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)