الجامعات تواكب رؤية المملكة 2030 تعزيزاً لممارسة الأنشطة الرياضية في المجتمع

الجامعات تواكب رؤية المملكة 2030 تعزيزاً لممارسة الأنشطة الرياضية في المجتمع

التعليم السعودي – واس : تتجه الجامعات السعودية نحو تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030 في السعي إلى رفع نسبة ممارسي الرياضة في المجتمع ، وعملت من هذا المنطلق على استثمار إمكاناتها لتهيئة البيئة المناسبة والبرامج الرياضية الخاصة بالطالبات .
وتتوازى جهود الجامعات مع أحد أهداف برنامج جودة الحياة – ضمن برامج تحقيق الرؤية – وهو ” الوصول بالفرد ومن ثم الأسرة والمجتمع إلى حياة متوازنة من خلال عدة أهداف من ضمنها تعزيز ممارسة الأنشطة الرياضية في المجتمع، وتحقيق التميز في عدة رياضات إقليمياً وعالمياً ” .
وإدراكاً لدور المرأة في الأسرة والمجتمع بوصفها الأم والأخت والزوجة والابنة ، تأتي أهمية المحافظة على صحتها واتباعها لأسلوب حياة متوازن وممارسة النشاط البدني ، لذا استُحثت الخطى للاهتمام بالمرافق الرياضية في المنشآت التعليمية للطالبات، وتحديداً في البيئة الجامعية كونها من أفضل الأماكن لتطوير وممارسة الرياضة النسائية .
ويبرز دور الاتحاد الرياضي للجامعات السعودية في بناء صورة ذهنية عن الأنشطة الرياضية في المجتمع وجعلها جزءاً من ثقافته عبر برامج الغاية منها توسيع قاعدة ممارستها في المملكة لا سيما في مجتمعات الطالبات ، الأمر الذي دفع بالاتحاد إلى تنفيذ حزمة من المبادرات والمشاريع بغية إحداث نقلة نوعية في بيئة الرياضة الجامعية تسهم في تكافؤ الفرص بين الجنسين .
وبحسب رئيس الاتحاد الدكتور خالد بن صالح المزيني ، فإن برامج الاتحاد الرياضي للجامعات المنضوي تحت مظلة وزارة التعليم تسعى إلى تعميم فائدة ممارسة الأنشطة الرياضية في المجتمع كما تستشرفها الرؤية المستقبلية وصولاً إلى هدفها وأثرها الإيجابي على صحة أفراد المجتمع من خلال إتاحة استعمال المنشآت الرياضية القائمة للطلاب والطالبات على حد سواء ، في حين ستوجه الميزانيات المخصصة لإعادة تأهيل المنشآت القائمة واستحداث أخرى جديدة لخدمة للطالبات.
ويعكف الاتحاد خلال الفترة القادمة على تطوير شامل للرياضة الجامعية، مع التركيز على الشريحة الأكبر من مجتمع البيئة الجامعية، لتحفيز وتشجيع النشاط البدني المرتبط بالصحة وفتح المجال لممارسة الرياضة بما يضمن تحقيق أهداف شرائح الممارسين سواء كانت أهدافهم للصحة، أو للترويح، أو للتنافس الرياضي بمختلف مستوياته، وصولاً للاعبي النخبة.
وفي الوقت الذي يتطلع الاتحاد الرياضي للجامعات السعودية لأن تكون البيئة الجامعية من أفضل الأماكن لممارسة الرياضة النسائية يجري العمل حالياً على مشروع حاضنات التدريب في الجامعات لتوفر للطالبات أفضل بيئات التدريب طوال العام .
وتوحدت تطلعات وإنجازات الجامعات مع مستهدفات رؤية المملكة 2030 نحو تعزيز الريادة في إنشاء أندية رياضية مجهزة بمواصفات ومقاييس عالمية، وجاءت بوادر ثمارها بتحقيق السعوديات العديد من الجوائز خلال مشاركتهن في المنافسات الرياضية داخل وخارج المملكة وحاز قصب السبق في ذلك جامعة الملك سعود وجامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن .
وأوضحت وكيلة عمادة شؤون الطلاب لشؤون الطالبات بجامعة الملك سعود الدكتورة رؤى القفيدي، أن النادي الرياضي للطالبات بالجامعة المؤسس في عام 1434هـ يقدم برامجَ في مختلف الأنشطة الرياضية بإشراف مدربات متخصصات ،ومختصات تعنى الجوانب الصحية والتغذية العلاجية والنظام الغذائي ، مفيدة أن النادي أقام 78 برنامجاً رياضياً خلال العام الماضي 1440 هـ استفادت منه 15000 مشاركة في مختلف الأنشطة الرياضية و 919 مستفيدة من خِدْمات عيادات التغذية .
وشهد النادي الرياضي بالجامعة خلال الفترة الماضية تعاوناً مع عدة اتحادات رياضية وطنية في رياضات الملاكمة ورمي السهام والجودو، كما أسس أول فريق نسائي على مستوى المملكة للجودو وشارك في المعسكر التدريبي في القاهرة، وأول فريق نسائي لرياضة الـ”pop” والـ”skating”، إلى جانب تأسيس أندية رياضية بكليات الجامعة بهدف تدريب منسوباته وترشيح المميزات لتمثيل منتخب الجامعة وفقاً لوكالة الأنباء السعودية.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)