«الريادة التقنية» تسعى لدعم 50 ألف شاب وشابة

«الريادة التقنية» تسعى لدعم 50 ألف شاب وشابة

التعليم السعودي :

أكدت مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية أن مبادرة التحدي الوطني للريادة التقنية تسعى إلى الوصول إلى 50 ألف شاب وشابة لدعم أفكارهم وتسجيلها في المبادرة، وإعطائهم الفرصة لتحويل أفكارهم إلى مشاريع استثمارية ناجحة تسهم في تنويع مصادر الدخل وتوفير فرص عمل جديدة للشباب السعودي.

وأعلنت المدينة عبر برنامج بادر لحاضنات التقنية في مؤتمر صحافي عقدته أمس الأول في مدينة الرياض، عن إطلاقها النسخة الثانية من التحدي الوطني للريادة التقنية لعام 2013 التي تهدف إلى صقل مواهب الشباب والشابات من سن 17 إلى 35 عاماً وتحويل الأفكار إلى مشاريع ملموسة، في الوقت الذي أكد البرنامج أن المبادرة توفر للفائزين فرصة التأهل والمشاركة في المسابقة العالمية لـ”إنتل” في “يو سي بيركلي” في وادي السليكون في الولايات المتحدة الأمريكية.

وكانت النسخة الماضية من المبادرة قد لاقت إقبالا من أكثر من ثلاثة آلاف شاب وشابة من المبتكرين ورواد الأعمال في مختلف المجالات التقنية في المملكة، كما تسعى المبادرة في هذا العام إلى الوصول إلى 50 ألف شاب وشابة من خلال تشجيعهم على تسجيل أفكارهم ومشاريعهم. وبمجرد التسجيل، سينضمون إلى برامج إرشادية مكثفة تديرها مجموعة كبيرة من المتخصصين وتوفرها أسبوعياً شركة “بوتينشال” الرائدة في مجال تطوير الأعمال، تمكنهم من الحصول على الأدوات الحديثة وتطوير مهاراتهم الفنية في إعداد خطط لمشاريعهم لتحويلها من مجرد أفكار إلى مشاريع استثمارية ناجحة.

وفي هذا السياق قال نواف الصحاف المدير التنفيذي لبرنامج “بادر”: “تعتبر مبادرة التحدي الوطني للريادة التقنية واحدة من أهم المبادرات التي أطلقها برنامج بادر لدعم الريادة التقنية في المملكة؛ حيث توفر هذه المبادرة البيئة المثالية للمبادرين السعوديين لتطوير أفكارهم الريادية في المجالات المختلفة للعلوم والتقنية، التي تشمل تقنية المعلومات، والاتصالات، والإلكترونيات، وتقنية الطاقة، والمياه، والصناعة، والطب، والبيئة، كما تقدم لهم الفرصة لتحويل أفكارهم إلى مشاريع استثمارية ناجحة تسهم في تنويع مصادر الدخل وتوفير فرص عمل جديدة للشباب السعودي”.

ومن جانبه، قال المهندس عبد العزيز النغيثر مدير عام شركة “إنتل” في المملكة العربية السعودية: “نحن فخورون بالمشاركة بمبادرة التحدي الوطني للريادة التقنية التي تدعم الأفكار الاستثمارية الشابة في المملكة، إذ تمثل هذه المبادرة نسخة محلية من تحدي إنتل العالمي وتعطي الفرصة للتأهل للمشاركة في مسابقة إنتل الدولية، ما يمنح الشباب السعودي فرصة تمثيل بلدهم على الساحة العالمية والاستفادة من كبار رواد الأعمال من مختلف دول العالم في وادي السليكون. ونؤمن في “إنتل” بأهمية تشجيع روح ريادة الأعمال في المجال التقني لدى الشباب السعودي، ما يخلق مستقبلا أفضل للبلاد، حيث تسهم ريادة الأعمال في دعم الإنتاجية، وتطوير منتجات وخدمات جديدة، وبناء اقتصاد معرفي قوي في المملكة. وشاهدنا بالفعل إمكانات كبيرة لدى الشباب السعودي وفرصاً واعدة من المشاركين في مسابقة العام الماضي”.

وحول تجربته في عام 2012 وفوزه بالمرتبة الأولى، علق تركي فهد، مؤسس ورئيس فريق Edintity: “تعلمت من مبادرة التحدي الوطني للريادة التقنية كيف انتقل من صياغة فكرة إلى مشروع قائم، مع مراعاة أهمية الفريق ونموذج العمل للنجاح بإذن الله. وتعرفت على الكثير من الأشخاص المميزين بفضل المبادرة واستفدت منهم الكثير، وهذا بحد ذاته إنجاز. وأقدم تمنياتي للجميع بالتوفيق والاستفادة القصوى من هذه المبادرة المميزة”.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)