الرياض: مدارس تتحول إلى «حاضنة أوبئة»

الرياض: مدارس تتحول إلى «حاضنة أوبئة»

التعليم السعودي : فيما أكد مسؤولو إدارة تعليم الرياض جاهزية المدارس من حيث الصيانة والتعاقد مع مؤسسات النظافة، وذلك من خلال تصاريح صحافية أخيراً، بيّن أولياء أمور أن ذلك غير صحيح، واتهموهم بالتقصير في نظافة مدارس أبنائهم وبناتهم، وعكسوا الصورة الحقيقة لواقع المدارس من خلال ما يشاهدونه داخل المنشآت التعليمية من واقع مر يعانيه أبناؤهم.

وقال أولياء أمور الطلاب والطالبات لـ«الحياة»: «يعاني أبناؤنا من سوء النظافة في مدارسهم (تحتفظ «الحياة» بأسماء المدارس ومواقعها)، وأضافوا أن الإدارة لم تقم بتنفيذ الخطط والبرامج الخاصة بالنظافة في مدارس البنين والبنات بشكل عام على أكمل وجه».

وقال فارس العضياني (ولي أمر طالب) لـ«الحياة»: «إن مدرسة ابني تعاني سوء النظافة، وتفتقر إلى برادات المياه الخاصة بالطلاب»، مضيفاً أن أعمال نظافة المدارس تتم عبر جهود قائدي المدارس، مشيراً إلى أن إدارة تعليم الرياض ليس لها أي جهود تذكر وأنها لم تحرص على نظافة مدارس المنطقة سواء أكانت مدارس بنين أم بنات.

بدوره، أكد سعد مخلد (ولي أمر طالبة) لـ«الحياة» أن مدرسة ابنته تعاني من قصور في أعمال النظافة، وقال: «لا يوجد فيها مستخدمات للنظافة، ولا برادات مياه للطالبات»، لافتاً إلى اضطراره إلى نقل ابنته إلى إحدى المدارس الأهلية القريبة نظراً لسوء نظافة مدرسة ابنته. وطالب وزير التعليم الدكتور أحمد العيسى بمحاسبة المقصرين والمتقاعسين في تعليم الرياض، ممن لم يقوموا بواجبهم تجاه المدارس»، مبيناً أن «الطالبات أمانة في أعناق المسؤولين، وأن انعدام النظافة في المدارس يسبب أمراضاً قد يستحفل علاجها!». وفي الساق ذاته، أثار انفجار إحدى «بيارات» المدارس في ابتدائية للبنات بشرق الرياض استياء الكثير من أولياء الأمور، حينما تسرّبت الروائح الكريهة للمدرسة.

وعلمت «الحياة» أن إدارة التعليم في منطقة الرياض طالبت قائدي وقائدات المدارس بتأمين عمالة نظافة خارجية، علماً بأن ذلك مخالفة صريحة للوائح وأنظمة وزارة الداخلية، التي تشدد على عدم إيواء العمالة المخالفة، ويترتب على ذلك قيام بعض قائدي المدارس بتسليم مفاتيح مدارسهم لتلك العمالة المخالفة، ما قد يؤدي إلى حدوث سلوكيات غير نظامية.

يذكر أن «الحياة» تواصلت مع مساعد المدير العام للخدمات المساندة في إدارة تعليم الرياض فهد الصقيه، وأرسلت استفساراً عن القصور الحاصل لنظافة المدارس، إلا أنه لم يتسن الحصول على رد حتى الآن بحسب صحيفة الحياة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)