الساعاتي يتفقد «تربية جامعة الملك فيصل» ويطلع على خططها المستقبلية

الساعاتي يتفقد «تربية جامعة الملك فيصل» ويطلع على خططها المستقبلية

التعليم االسعودي : تفقد مدير جامعة الملك فيصل بالأحساء الدكتور عبدالعزيز الساعاتي أمس الأول كلية التربية، وكان في استقباله عميد كلية التربية الدكتور سميحان الرشيدي ووكلاء الكلية ورؤساء الأقسام العلمية كافة.
وقد قدّم عميد كلية التربية عرضاً موجزاً حول تاريخ كلية التربية والتطورات التي طرأت عليها منذ نشأتها إلى وقتنا الحاضر، ثم استعرض البرامج المختلفة للبكالوريوس والدراسات العليا بالكلية وأهم العقبات التي تواجهها، وكذلك الخطة المستقبلية للكلية وتشمل: الخطة الاستراتيجية للكلية، وبرامج التوأمة بين الكلية ومركز الدراسات الدولية بجامعة أوهايو، وخطة وكالة الكلية للدراسات العليا والبحث العلمي، وخطة وكالة الكلية للتدريب وخدمة المجتمع مستعرضاً خطة الوكالة للتدريب وخدمة المجتمع التي ستزخر بعديد من الدورات والأنشطة على مدار الأعوام القادمة.
بعد ذلك قدم وكيل الكلية للشؤون الأكاديمية الدكتور عمر بن عبدالوهاب السماعيل عرضاً موجزاً مستعرضاً خلاله إحصاءات عامة لأعداد الطلاب المقبولين وذلك حسب التخصصات المختلفة في الأقسام العلمية بالكلية، وكذلك إجمالي أعداد الطلبة المسجلين مبيناً واقع الاستيعاب الحالي والمستقبلي للطلاب ونِسب التسرب بالكليَّة والتي تعد ضمن المستوى المحدود، متناولاً بعض التحديات التي تواجه الأقسام العلمية والحلول المقترحة.
وبين الدور المهم الذي تقدمه الوكالة في توفير ودعم كافة كليات الجامعة عن طريق عرض إحصاءات متنوعة لجميع المُدخلات والمُخرجات في الكليات، وذلك إسهاماً منها بتزويد الكليات برؤية مبنيَّة على أرقام وحقائق للوضع الماضي والحالي والمُستقبلي لكل كلية على حدة، مبيناً عزم وكالة الجامعة في تقديم تلك الإحصاءات والاستشارات بشكل سنوي بدءاً من العام الحالي، مؤكداً أن هذه المبادرة جاءت من أجل دعم الكليات لخططها الخمسية المستقبلية، بالإضافة إلى رغبة وكالة الجامعة في التعرَّف على الاحتياجات الفعلية لكل قسم علمي من خلال أعضاء هيئة تدريس خلال فترات زمنية قادمة، وكذلك التعرف على أية برامج مستحدثة قادمة وذلك لتوفيرها ودعمها بشكل عاجل بناءً على أعداد الطلاب المتوقعة المقبولين في تلك البرامج، داعياً إلى استبدال بعض الأقسام في اتفاقية أوهايو بأقسام أخرى استناداً إلى الخطة المستقبلية للكلية والواقع الفعلي في سوق العمل، وقد نال هذا الاقتراح استحسان الجميع وإعجابهم.
بعد ذلك تم عرض تطلعات خطط الأقسام العلمية للكلية في أقسام الطلاب والطالبات والتي ستؤتي ثمارها المنشودة في المستقبل القريب.
من جهته، عرض وكيل الكلية للدراسات العليا والبحث العلمي الدكتور عبدالحميد بن أحمد العرفج خطة الوكالة للعامين القادمين، التي ركزت على جانبين مهمين هما: الدراسات العليا والبحث العلمي بشقيها الكمي والنوعي، كما اشتملت الخطة على عدة محاور تضمَّنت الدعم المهم للأبحاث المتميزة وحلقات نقاش دورية لطلبة الدراسات العليا وأعضاء هيئة التدريس والمهتمين، بالإضافة إلى الملتقى العِلمي السنوي للدراسات العليا وطُرق وأهداف إقامته وفقاً لصحيفة الشرق.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)