السبب في أحداث تربية أبها منع الإنترنت والآيفون

السبب في أحداث تربية أبها منع الإنترنت والآيفون

التعليم السعودي : صرحت شنيفاء القرني عميدة كلية التربية والآداب بقولها : “إن ما جرى تداوله حول أن السبب الرئيسي هو نظافة الكلية كلام غير صحيح، ولا بد أن يطلع الجميع على السبب الحقيقي، والمتمثل في أن عددا من الطالبات طالبن بالسماح لهن باستخدام النت في الكلية وإدخال الآيفون والبلاك بيري”.

هذا وقد عقدت اللجنة المشكلة بتوجيه من صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير للتحقيق في ملابسات التدافع الذي شهدته كلية الآداب والتربية في جامعة الملك خالد خلال اليومين الماضيين، عقدت اجتماعا لها يوم أمس الأول استمر قرابة ثلاث ساعات قبل أن تتوجه إلى مقر الكلية وتطلع على التلفيات التي حدثت جراء هذا التدافع والتزاحم من قبل الطالبات، واتخاذ كافة السبل الكفيلة بعدم تكرار ذلك.
وحول ما إذا كان سيتم تعليق الدراسة لحين الانتهاء من التحقيقات الأولية، ذكرت مصادر صحفية رفض مصدر في اللجنة هذا الأمر، مبينا أن مثل هذه القضايا لا بد من التريث فيها وعدم الاستعجال، لافتا إلى أن ما حدث تسبب فيه عدد محدود من الطالبات، وأن هناك بعض الحلول سيتم اتخاذها.

وتضم اللجنة في عضويتها كوادر من إمارة منطقة عسير، وكيل جامعة الملك خالد، مدير عام الشؤون المالية والإدارية في الجامعة، مندوبا من شرطة عسير، وعددا من ممثلي الجهات المختصة وقد رفضت اللجنة التحدث حول القضية وتبعاتها.

كانت عميدة كلية التربية والآداب شنيفاء القرني قد طالبت بتعليق الدراسة لحين الانتهاء من التحقيقات اللازمة وإعطاء كل ذي حق حقه، داعية إلى اتخاذ إجراءات قوية وصارمة وسليمة للحيلولة دون تكرار ذلك مستقبلا.

وأوضحت عميدة الكلية أن هناك طالبات من خارج الكلية وراء ما حدث، موضحة أن أيادي خفية سعت وراء ذلك.
وطالبت إدارة الجامعة بوضع ضوابط لدخول الطالبات في الكلية واستخدام الحافلات، لافتة إلى أنه تم اكتشاف طالبات لسن مسجلات في الكلية ضمن مفتعلات التزاحم، لذا لا بد من وضع آلية لإثبات هوية منسوبات الكلية.

وأضافت «لا بد من إبلاغ أولياء أمور الطالبات مفتعلات التزاحم للتنبيه عليهن بعدم تكرار ذلك مستقبلا».

من جهته أوضح الناطق الإعلامي للجامعة الدكتور عوض القرني، أن الجامعة ستضع حلولا جذرية لتلك القضية، معتمدة على ما ينبثق من اجتماع اللجنة المكونة بقرار من سمو أمير المنطقة، وقال «سيتضح ذلك قريبا وستعود الدراسة كما كانت».

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)