السبيعي: برامج جامعة نجران تواكب رؤية المملكة

التعليم السعودي – متابعات : رفع رئيس جامعة نجران الدكتور فلاح بن فرج السبيعي، أسمى آيات التهاني إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان، بمناسبة الذكرى السنوية الرابعة لبيعة ولي العهد.

ذكرى استثنائية

وأكد السبيعي أن هذه الذكرى استثنائية كونها تتزامن مع مرور خمس سنوات منذ إعلان ولي العهد عن رؤية المملكة 2030، والتي لامس الجميع بوادر عطائها؛ نتيجة المشاريع العملاقة التي تقودها الرؤية نحو تنمية شاملة في جميع المجالات، مشيرا إلى أن مواطني هذه البلاد العظيمة يتباهون بالأمير الشاب، الذي رسم خارطة الازدهار ووضع ثقته في شباب وشابات الوطن، ومكنهم من المشاركة في الخطط التي تتضمنها الرؤية، منوها بحجم الإنجازات التي تحققت حتى الآن، ومدى التأثير الإقليمي والعالمي للمملكة على جميع الأصعدة، مشيرا إلى اهتمام الأمير محمد بن سلمان بقطاع التعليم وبناء الإنسان، من خلال دعم القيادة المتواصل للتعليم والاهتمام بجودة المخرجات والحرص على انضمام الجامعات السعودية لأولى جامعات العالم.

رؤية المملكة

أوضح رئيس جامعة نجران، أن الجامعة أطلقت حزمة من البرامج والمبادرات المتوافقة مع أهداف وبرامج رؤية المملكة 2030، حيث اعتمدت خطتها الاستراتيجية الثانية التي تمتد خمسة أعوام (2021 – 2025)، لاستكمال مسيرتها في تنمية الاقتصاد المعرفي، وتعزيز الحوكمة المؤسسية، والارتقاء بالجامعة في التصنيفات العالمية من خلال تطوير بيئتها التنظيمية وتعزيز فاعلية التخطيط المالي، كما تشمل تحسين البيئة التعليمية والمنظومة البحثية، والمسؤولية المجتمعية، لمواكبة رؤية المملكة 2030، وفقا لتوجهات وزارة التعليم، ودشنت الجامعة مطلع مارس الماضي، برنامج التمويل المؤسسي الذي يهدف إلى دعم الباحثين والعملية البحثية، ورفع جودة النشر العلمي وبناء الشبكات العلمية مع الجهات البحثية المحلية والدولية، وكذلك دعم البنية التحتية في المعامل والمختبرات تحقيقا لمستهدفات الرؤية.

وعقدت الجامعة عددا من اتفاقيات التعاون مع جهات عدة بمختلف مجالاتها، لتبادل الخبرات العلمية، بما يضمن مواصلة التطوير، كما واصلت اللجنة الدائمة للاستثمار والأوقاف بالجامعة أعمالها، لتحقيق أهداف الجامعة للاستثمار في المكان والإنسان، فيما اعتمدت وزارة التعليم، أخيرا، مبادرة الجامعة التي أطلقتها عام 2019، المتعلقة بأتمتة قياس مخرجات التعليم الجامعي، والهادفة إلى الريادة في تصميم وتطوير منظومة ذكاء الأعمال، لقياس وتحسين نواتج التعلم في مجال التعليم الجامعي، وتسهيل عمليات القياس المباشر وغير المباشر للمهارات التي اكتسبها الطلاب، والمساعدة على أتمتة إدارة الجودة في مؤسسات التعليم العالي الجامعات والمعاهد.

قياس المخرجات

أضاف السبيعي: عقدت الجامعة العديد من الشراكات المجتمعية مع الجهات الحكومية والخاصة، وذلك حرصا على تطوير العمل الإداري في تلك الجهات من خلال تنفيذ البرامج والورش التدريبية لمنسوبي تلك الجهات بما يسهم في تقديم الخدمات المجتمعية بجودة عالية بالمنطقة، وتمكنت الجامعة خلال الفترة الماضية من عقد نحو 45 اتفاقية شراكة تعاون مع جهات حكومية مختلفة شملت القطاعات المدنية والعسكرية والصحية نفذت ضمن بنود تلك الاتفاقيات الكثير من الدورات التدريبية طويلة وقصيرة المدى وحظيت باستفادة عدد كبير من المتدربين، كما عززت جامعة نجران ممثلة في عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر، دورها المجتمعي، حيث قدمت الخدمة المجتمعية لكافة أفراد المجتمع عبر برامج تعليمية وتدريبية وتطويرية واستشارية ولاقت اهتماما كبيرا. وسخرت الجامعة إمكاناتها في سبيل تطوير المجتمع أفرادا ومؤسسات وحل مشكلاته والمشاركة في النشاطات الاجتماعية المختلفة، متطلعة إلى أن يكون دورها رياديا وفاعلا في محيطها. وكثفت الجامعة جهودها خلال الفترة الماضية؛ إذ لم تشكل الظروف الراهنة المتمثلة في جائحة كورونا عائقا أمامها في مواصلة دورها في خدمة المجتمع، حيث نفذت 41 برنامجا قصيرا لأفراد المجتمع ومؤسساته استفاد منه نحو 70325 شخصا، كما تم تنفيذ 7 برامج تدريبية طويلة المدى استمرت لمدة ثلاثة أشهر وأكثر، استفاد منها 706 مستفيدين.

مسؤولية مجتمعية

وعن مشاريع المدينة الجامعية الحديثة، قال الدكتور السبيعي: يجري الآن العمل على إنجاز مشروع المستشفى الجامعي داخل المدينة الجامعية بمساحة تقدر بـ155.600 متر مربع بتكلفة إجمالية تبلغ 400 مليون ريال، ومع نهاية اكتمال المشروع ستتضاعف سعته السريرية عما كان عليه، حيث سيحتوي في مرحلته الأولى على 200 سرير، وسيستمر في التوسع حتى تصل سعته إلى 800 سرير بجميع العيادات التخصصية للرجال والنساء. وتعمل الجامعة حاليا على إنجاز مشروع قاعة المؤتمرات، والذي يتكون من مدخلين رئيسيين أحدهما لكبار الضيوف، والآخر مدخل عام، وكذلك قاعتين للمؤتمرات، قاعة بالبدروم تحتوي على 268 كرسيا للرجال ومثلها للنساء بعدد إجمالي 536 كرسيا، كما يتوفر في المبنى القاعة الكبرى والتي تتكون من ثلاثة مدرجات مدرج للرجال يحتوي على 1538 كرسيا، جزء منها مخصص لكبار الشخصيات، ومدرجين معلقين مخصصين للنساء أحدهما يحتوي على 468 كرسيا والآخر على 432 كرسيا، ويحتوي المبنى أيضا على مطعم سعته 180 كرسيا مخصصا لكبار الضيوف، إضافة إلى تأمين أماكن للترفيه مثل الصالات والكافتيريا والمعارض المفتوحة المخصصة للعامة، ويحتوي كذلك المبنى على 6 سلالم كهربائية، و4 مصاعد كهربائية، بينها ثلاثة مصاعد بطاقة استيعابية 1350 كجم، ومصعد بطاقة استيعابية 1275 كجم وبسرعه 60 مترا لكل دقيقة.

مشاريع حديثة

ويوجد بالمدينة الجامعية أيضا أكبر محطة تحويل للطاقة الكهربائية في منطقة نجران، ومن كبريات محطات التحويل في المنطقة الجنوبية تعمل بطاقة تحويل «450 ميجا» تم توصيلها إلى المدينة الجامعية عبر شبكة من أبراج الضغط العالي تمتد من محطة شركة الكهرباء في «الكدمي» على سواحل منطقة جازان بطول «230 كم» حتى نجران، إضافة إلى وجود محطات تنقية وتكرير المياه وفق تقنية تعد الأحدث في العالم بطاقة استيعابية يومية تبلغ 30 ألف متر مكعب يوميا، مكنت الجامعة من سقيا المسطحات الخضراء في المدينة الجامعية، والتوسع في زيادة تلك المسطحات.

محطة الكهرباء

ومع التوسع في استحداث البرامج الأكاديمية لمراحل البكالوريوس والماجستير والدبلوم والإقبال المتزايد من الطلاب والطالبات للالتحاق بجامعة نجران، سعت الجامعة إلى تأمين المراجع العلمية التي تشكل رافدا مهما في دعم احتياجات الدارسين في الجامعة وأعضاء هيئة التدريس من خلال إنشاء مكتبة تضم ما يقارب 28 ألف عنوان بواقع 142166 نسخة، ولم يقتصر الأمر على ذلك، حيث قامت الجامعة- ممثلة في عمادة شؤون المكتبات- بالاشتراك في المكتبة الرقمية السعودية، التي تعد أكبر تجمع أكاديمي لمصادر المعلومات في العالم العربي، وهي تتبع لوزارة التعليم، حيث تضم 15801477 ما بين كتب إلكترونية ومقالات المجلات العلمية وكذلك الرسائل الجامعية وبحوث المؤتمرات، إضافة إلى الوسائط المتعددة والتقارير والتي تغطي كافة التخصصات الأكاديمية، وعملت العمادة على تزويد المكتبة بأحدث التقنيات والأجهزة الحديثة؛ لتصبح مكتبة شاملة تخدم آلاف الطلاب والطالبات وفق أسهل الطرق المتبعة حديثا في مجال التكنولوجيا التي توفر الوقت على المستفيدين، حيث بادرت بتزويد المكتبة بأجهزة الاستعارة والإعادة الذاتية، والتي تتيح للمســـتفيدين اســـتعارة وإعادة الكتب، وتمديد المدة الزمنية للإعارة بشـــكل ذاتـــي من دون تدخل موظف المكتبـــة، وكذلك أجهزة التصوير الورقي والإلكتروني والتي لديها قدرة على تصوير الكتب، ومن ثم تحويلها إلى صيغة الـ PDF، وأجهزة ذوي الاحتياجات الخاصة والتي تسمح بتكبير الكتابة من صفحات الكُتب ماركة TOPAZ، والعرض على الشاشة، إضافة إلى طابعات كمبيوتر تعمل بلغة برايل لفاقدي البصر، وجهاز التعليم الطبي Virtual ware CPR والذي يعمل على محاكاة الجانب العملي في تدريس عمليات الإنعاش القلبي الرئوي.

مكتبة مركزية

وتنفيذا لتوجيهات رئيس جامعة نجران الرامية إلى تسخير الطاقات البشرية والإمكانات العالية التي تمتلكها الجامعة في خدمة المجتمع، نفذت الجامعة خلال جائحة كورونا 6 برامج تدريبية وندوات علمية استفاد منها أكثر من 3000 مستفيد.

وأوضح عميد عمادة شؤون المكتبات الدكتور محمد آل مرعي، أن العمادة شرعت في تنفيذ مشروع تطوير مركز إدارة المعرفة الذي يهدف إلى تطوير وتحسين وظائف نظام إدارة المكتبة الإلكتروني المتكامل بالعمادة؛ لتقديم خدمات المعلومات بأعلى مستوى من الحداثة والجودة والسرعة والسهولة، وكذلك إنشاء وتطوير مستودع رقمي لجمع وتنظيم وإدارة وإتاحة الإنتاج الفكري العلمي الصادر من منسوبي الجامعة، وتوفير أداة لإخصائيي المكتبات والمعلومات لبناء أدلة معرفية لتمكين الباحثين من اكتشاف مقتنيات مجموعات المكتبات والوصول إليها بيسر. وأكد أن العمادة تعمل على تطوير بوابة اكتشاف موحدة تمكن المستفيدين من البحث والتصفح في جميع موارد ومقتنيات العمادة، حيث يتم بناء مركز إدارة المعرفة على أنظمة مختلفة مفتوحة المصدر مندمجة ومتكاملة وخاضعة لاتفاقية البرمجيات مفتوحة المصدر تدعم كافة متطلبات اللغة العربية على مستوى الواجهات والبحث والاسترجاع.

برامج تدريبية

في الوقت الذي تقدم فيه كلية طب الأسنان بجامعة نجران خدماتها الأكاديمية للطلاب والطالبات في برنامج طب وجراحة الفم والأسنان منذ نشأتها عام 1427، لم تغفل الكلية دورها المجتمعي، حيث أسست خلال الأعوام الماضية 56 عيادة للأسنان داخل مبنى الكلية مزودة بأحدث الأجهزة الطبية المستخدمة في مجال الأسنان، وقدمت الكلية خدماتها لكافة أفراد المجتمع من خلال تلك العيادات التي يقوم عليها طلاب الكلية بإشراف أعضاء هيئة التدريس، حيث بلغ عدد المستفيدين من خدماتها الطبية في العام الحالي 2021 نحو 1769 مستفيداً من منسوبي الجامعة وكافة أفراد المجتمع بمختلف أعمارهم.

وأوضح عميد كلية طب الأسنان الدكتور أحمد العسيري، أن الكلية تمكنت من مواكبة التوجه الذي تسير عليه الجامعة من خلال مد جسور التواصل مع المجتمع، حيث فتحت جميع عياداتها في الكلية؛ لخدمة أفراد المجتمع من خلال طلابها وأطباء الامتياز وأعضاء هيئة التدريس الذين أثبتوا كفاءتهم العلمية مما يعكس جودة التأهيل في الجامعة، مشيراً إلى أنه تم تزويد الكلية بأحدث الأجهزة الطبية، والمعامل، والتقنيات الحديثة في القاعات الدراسية، كما وفرت أجود الأدوات المستخدمة في مجال الأسنان، وهو ما مكنها من تقديم الخدمات الصحية بكفاءة عالية. وبين العسيري، أنه يوجد بالكلية معمل الدمى الصناعية «الفانتوم»، ومعمل تشريح الأسنان، وكذلك معمل الاستعاضة السنية، ومعامل إنتاج التركيبات الصناعية.

جامعة نجران في سطور

تقع على مساحة وقدرها 18 مليون متر مربع

تضم مجمعا للطلاب يحتوي على 14 كلية

مجمعا للطالبات يحتوي على 14 كلية

الطاقة الاستيعابية 45 ألف طالب وطالبة

تحتوي على مرافق للإدارة والعمادات المساندة

تضم مستشفى جامعيا ومدينة طبية ومراكز أبحاث

يوجد بها مدينة رياضية وترفيهية متكاملة

توفر إسكانا حديثا لأعضاء هيئة التدريس والطلاب والطالبات

تشمل مدينة استثمارية مستقبلية من فنادق ومراكز تجارية ومدارس أهلية وفقاً لصحيفة الوطن.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)