الشرقية.. ارتفاع توصيل الطالبات.. و«التعليم»: حافلاتنا متوافرة

الشرقية.. ارتفاع توصيل الطالبات.. و«التعليم»: حافلاتنا متوافرة

التعليم السعودي : أبدى أهالي الطلاب والطالبات استياءهم من ارتفاع سعر توصيل أبنائهم إلى المدارس 50 ريالا، ليصبح 250 ريالا بدلا من 200 ريال، وسط تساؤلات وتذمر أولياء الأمور عن زيادة وتيرة ارتفاع أجرة التوصيل إلى المدارس، التي لم تمض عليها أشهر قليلة شهدت خلالها ارتفاعا من 150 ريالا إلى 200 ريال أثناء الفصل الدراسي الأول.

وتساءل المواطن علي راشد عما يفعله الآباء الذين لديهم ستة طلاب وطالبات في المدارس خصوصاً وإن كانت بناتنا يتعرضن للإهمال الواضح بدءا بوضع الحافلات المدرسية وختاماً بتركها في بداية الحي لتضطر لإكمال مشوارها إلى منزلها تحت لهيب الشمس مما دفع بعض الأمهات إلى توصيل بناتهن للمدرسة سيرا على الأقدام للهروب من جشع السائقين.

وناشد أحد أولياء الأمور وزارة التعليم بزيادة أعداد الحافلات بمعدل حافلتين لكل محطة لاستيعاب أعداد الطالبات ووضع آلية جديدة تجبر السائق على توصيل الطالبة من وإلى منزلها حفاظاً على سلامتها كي لا نضطر مجبرين للجوء إلى هؤلاء الجشعين.

ويشير محمد السيهاتي إلى أن سائقي الميكروباص على يقين بحاجة الأهالي لهم لتوصيل بناتهم وأبنائهم، فمهما رفعوا أسعارهم فالأهالي سيرضخون لذلك نظرا لغياب الرقابة عنهم، ناهيك عن استغلالهم للموسم الدراسي شر استغلال حيث يقومون بحشر أعداد كبيرة من الطلبة والطالبات داخل الحافلة دون أدنى اهتمام بالتهوية والتكييف وكأنه يقوم بنقل أنعام.

وقالت مديرة مدرسة في حوارها مع الأمهات إن إدارة المدرسة تفضل أن تستغل الطالبات الحافلات المدرسية فهي آمنة للطالبة وأسلم لها، ولكن لا نجبر الطالبات على ذلك وننصح الأهالي وأولياء الأمور أن يتولوا توصيل بناتهم بأنفسهم في حال عدم رغبتهم في الحافلات المدرسية أو أن يتم اختيار السائق المناسب والأمثل لبناتهم ممن تتوفر فيه حسن الأخلاق والأمانة والالتزام بقواعد المرور وأن يكون السائق راشدا غير صغير في السن.

وقد عزم عدد من أولياء الأمور على إيصال أبنائهم بأنفسهم بدل الاتفاق مع سائقي الميكروباصات الذين يرفعون أسعارهم عاماً بعد عام مما أدى إلى إرباك في دوام الموظفين.

من جانبه، أوضح أحد ملاك سيارات الميكروباص لـ “اليوم” أن ارتفاع أسعار البنزين أجبرنا على زيادة الأسعار إلى جانب ارتفاع تكاليف المعيشة بعد أن أصبح المبلغ لا يفي باحتياجات أسر السائقين، خصوصاً وأن أغلبهم لا يملك وظيفة أخرى يعتمد عليها فى كسب قوت يومه.

وأضاف: انه تم الاتفاق بعد مشاورات بين جميع السائقين على أن يكون سعر التوصيل 250 ريالا بدلا من 200 ريال خلال الفصل الدراسي الجديد (الثاني)، وهي ليست بزيادة كبيرة – حسب زعمه -.

بدوره، نوه المتحدث الإعلامي بإدارة التعليم بالمنطقة الشرقية سعيد الباحص إلى أن إدارات التعليم لا تجبر أولياء الأمور على توفير مواصلات خاصة، وهذا يعود إلى رغبة الأهالي حيث إن إدارات التعليم توفر الحافلات المدرسية بمعدل 3 أو 4 حافلات حسب أعداد الطلبة في كل مدرسة، وأن جميع الطالبات يتم أخذهن من أقرب نقطة تجمع لمنازلهن ذهابا وإيابا وفقاً لصحيفة اليوم.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)