“الشرق الأقصى والشرق الأوسط .. دور الصين في العالم” محاضرة بمركز الملك فيصل

“الشرق الأقصى والشرق الأوسط .. دور الصين في العالم” محاضرة بمركز الملك فيصل

التعليم السعودي :نظم مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية مساء أمس محاضرة بعنوان ” الشرق الأقصى والشرق الأوسط .. دور الصين في العالم ” ، وذلك بقاعة المحاضرات بمؤسسة الملك فيصل الخيرية .
وبدأت المحاضرة بكلمة لمديرها الدكتور علي الخبتي قدم فيها المحاضر , مستعرضًا سيرته العلمية والعملية .
إثر ذلك ألقى رئيس الوزراء الأسترالي السابق كيفن رود محاضرته , متطرقًا إلى تجربته إبان عمله وزيرًا للخارجية والعلاقات الوطيدة لاستراليا مع الدول العربية والإسلامية لا سيما المملكة العربية السعودية ، متناولاً علاقة الشرق الأقصى والشرق الأوسط ، وتاريخ هذه العلاقة وتطورها عبر التاريخ.
واستعرض تجربته في تعلم اللغة الصينية التي أسهمت في أن تجعل الصين في محور اهتماماته من خلال زياراته المتعدد للصين ، معبرًا عن تفاؤله بالصين وإسهامها بإيجابية في الاقتصاد العالمي وتوطيد العلاقة بين دول العالم.
وأورد أرقامًا تبين ما لدى الصين من إمكانيات اقتصادية كبيرة منها أن الصين هي الأولى من ناحية الإنتاج المحلي بحسب البنك الدولي ، بالإضافة إلى أنها أصبحت الدولة الأكثر تصديرًا في العالم والأولى في مجال التجارة ، مشيرًا إلى أن هذه الأرقام الكبيرة تمثل نموًا غير عادي وتؤثر بفعالية في الخريطة الاقتصادية في العالم.
كما سلط الضوء خلال محاضرته على أولويات الصين بالنسبة للعالم , بالإضافة إلى السياسية الخارجية للصين ، كما تحدث عن التوجه المستقبلي للعلاقات الصينية ,والاهتمامات المشتركة بين المملكة العربية السعودية والصين ودول الشرق الأوسط والاستثمارات المشتركة بينها .
وفي الختام فتح باب الأسئلة والمداخلات للحضور .
حضر المحاضرة وكيل وزارة الثقافة والإعلام للإعلام الخارجي وكيل الوزارة للعلاقات الثقافية الدولية المكلف الدكتور عبدالعزيز بن صالح بن سلمه , وعدد من أعضاء السلك الدبلوماسي المعتمدين لدى المملكة وأساتذة الجامعات والإعلاميين .

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)