الفيصل: للجامعات دور مهم في تنمية المجتمعات والتأثير إيجابا فيها

الفيصل: للجامعات دور مهم في تنمية المجتمعات والتأثير إيجابا فيها

التعليم السعودي : جدد مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل التأكيد على أهمية أن يكون للجامعات دور في تنمية المجتمعات المحيطة بها والتأثير إيجابا فيها، وأن تسهم في بناء الإنسان وتنمية المكان.
واستعرض أمير منطقة مكة المكرمة لدى استقباله في مقر الإمارة بجدة أمس رئيس جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية (كاوست) المهندس نظمي النصر، إنجازات الجامعة خلال السنوات الماضية في مجالات الأبحاث واحتضان الموهوبين والبرامج الاجتماعية التي قدمتها وتقدمها الجامعة للمجتمع.
وفي شأن متصل التقى نائب أمير منطقة مكة المكرمة الأمير عبدالله بن بندر في مقر الإمارة بجدة المهندس نظمي النصر، والذي قدّم له نبذة عن الجامعة وأهدافها.

 20 برنامجا
تسلّم أمير منطقة مكة المكرمة ونائبه تقرير إنجازات الجامعة، وتضمن إحصاءات عن برامج المسؤولية الاجتماعية والتي بلغت أكثر من 20 برنامجا ومبادرة لخدمة ثول والقضيمة استفاد منها 700 مستفيد ومستفيدة من جميع الأعمار وشملت تطوير وتحفيز المتعلمين الصغار، وتطوير المعلمين والمعلمات، والتدريب والتأهيل لسوق العمل.
وتضمن التقرير إيجازا عن الابتكارات وبرامج التنمية الاقتصادية، إذ تم منح 87 براءة اختراع وتسجيل 476 طلب براءة اختراع، كما قدّم التقرير إحصاءات عن أعداد أعضاء هيئة التدريس والعلماء في الجامعة والذين بلغ عددهم 800 مدرس وعالم، فيما بلغ عدد الدارسين 910 طلاب وطالبات والخريجين من الجنسين 1200 خريج.
 تنمية المواهب الوطنية
تدعم الجامعة وبحسب التقرير، تنمية المواهب الوطنية إذ شارك في برنامج الأولمبياد العلمي العالمي 315 مشاركا، وفي المعهد السعودي للعلوم البحثية 230 خريجا وخريجة، إلى جانب برنامج جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية للطلبة الموهوبين والذي احتضن 650 من الطلبة السعوديين المتفوقين من خريجي المدارس الثانوية والذين تم تأهيلهم عالميا في أرقى الجامعات الأميركية، كما نظمت الجامعة أيضا برنامج دعم المواهب الأكاديمية الوطنية، وقدم خدماته لنحو 100 معيد ومحاضر من 20 جامعة سعودية، وتم إعدادهم للحصول على درجات الماجستير والدكتوراه في جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية، ليكونوا ضمن هيئات التدريس في الجامعات السعودية.
يشار إلى أن جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية كان لها دور كبير في تطوير بلدة ثول وتحويلها لمركز إشعاع حضاري ينسجم مع وجود جامعة بحجم جامعة الملك عبدالله والدور الذي تضطلع به في صناعة المستقبل العلمي المعرفي والبحثي للمملكة مع الأخذ في الاعتبار تجارب الجامعة والمجتمع المحلي الذي يحيط بها بحيث يمكن تطوير وتكوين بيئة عمل وحياة كريمة تقوم على تبادل المنافع وتوفر فرص التنمية المستدامة للمنطقة التي تنعكس فوائدها على الطرفين الجامعة والمجتمع وفقاً لصحيفة الوطن.

كاوست في أرقام

20 برنامجا ومبادرة لخدمة ثول والقضيمة
700 مستفيد ومستفيدة من جميع الأعمار
منح 87 براءة اختراع
تسجيل 476 طلب براءة اختراع
800 مدرس وعالم وأعضاء هيئة التدريس
910 عدد الدارسين من الطلاب والطالبات
1200 عدد الخريجين من الجنسين
650 طالبا وطالبة احتضنتهم الجامعة من السعوديين
الجامعة قدمت خدماتها لنحو 100 معيد ومحاضر من 20 جامعة سعودية

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)