الكشافة .. من برامج خدمية إلى رسل سلام للعالم أجمع

الكشافة .. من برامج خدمية إلى رسل سلام للعالم أجمع

التعليم السعودي – واس :تعود بداية الحركة الكشفية في المملكة العربية السعودية لعام 1353 هـ عندما أمر الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود – رحمه الله – بإدخالها في المدارس عن قناعة بمبادئها وحسن أهدافها .
وبعد مضي سبع سنوات كون مدير مدارس النجاح الليلية عبدالله خوجة – رحمه الله – أول فرقة كشفية ، في عام 1361هـ بجهود فردية ، وكان من مهام الفرقة حفظ النظام والقيام بالخدمة العامة في المدرسة .
وبين عامي 1362 و 1363هـ تكونت فرقة أخرى بالمدرسة الصولتية بمكة المكرمة على يد عبدالله خوجة نفسه ، وكان لها نشاط بارز ورحلات ، وميزها زي أعضائها عبارة عن بنطلون وقميص كاكي مع الغترة والعقال ، وفي عام 1364هـ تكونت فرقة كشفية في مدرسة تحضير البعثات بمكة المكرمة والمعهد العلمي السعودي ، بمسى فرقة كشافة المعهدين ، بإشراف إسحاق عزوز وعمر عبدالجبار – رحمهما الله -، وعبدالله بغدادي .
ومع تحول مديرية المعارف في المملكة إلى وزارة المعارف في عام 1373هـ أنشئت إدارة التربية الرياضية والاجتماعية ، وكان من اختصاصاتها نشر الحركة الكشفية في المدارس الثانوية والمعاهد العلمية . وفي عام 1374 / 1375هـ صدر تنظيم لتكوين الفرق الكشفية النظامية ، إدراكاً للدور الإيجابي الذي تقوم به الحركة الكشفية في تنشئة جيل يسهم في خدمة المجتمع .
ومنذ ذلك التاريخ بدأت الحركة الكشفية تأخذ بعداً أكثر تنظيماً ،وبرزت في مدرسة تحضير البعثات بمكة المكرمة طليعة كشفية واحدة ، ثم بعرفاء الطلائع ثم بفرقة مكتملة ، أعقبها التوسع في الأفراد والقيادات على أيدي متخصصين في الحركة الكشفية ، مثل صالح غانم ، وأحمد شافعي , ومبروك فهمي , ولطفي عبدالحميد السيد وغيرهم .
وشهد العام 1376هـ ميلاد فكرة تكوين جمعية الكشافة ، من خلال ما جاء في توصيات اجتماع مسئولي وزارة المعارف ومسئولي النشاط المدرسي برئاسة أول وزير للمعارف خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز آل سعود – رحمه الله – ، حيث أوصى المجتمعون بتكوين هيئة تتولى تنظيم العمل في ميدان التربية الكشفية من أجل توجيه هذه الحركة والنهوض بها .
وصدر في عام 1381هـ مرسوم ملكي يقضي بتكوين جمعية الكشافة العربية السعودية واعتبارها هيئة ذات شخصية اعتبارية مقرها الرئيس مدينة الرياض ، وفي عام 1383هـ تم تسجيل جمعية الكشافة العربية السعودية عضواً بالمكتب الكشفي العالمي .
و يُعد العام 1362هـ بداية تاريخ الحركة الكشفية في المملكة ، حيث تكونت أول فرقة كشفية في مدرسة الصولتية بمكة المكرمة ، التي أنشأها محمد سليم – رحمه الله – ، وشارك في هذه الفرقة حوالي 43 كشافاً من مختلف مراحل المدرسة وأقسامها ، وكانت هذه الفرقة تدار بإشراف عبدالله خوجة – رحمه الله – ، المدرس في المدرسة نفسها .
وكانت الفرقة تؤدي أنشطتها في نادي الكشافة ببستان المدرسة في منطقة الزاهر بمكة المكرمة ، وقد أسهمت الفرقة في المهرجانات والعروض خصوصاً مشاركاتها في المهرجان الكبير الذي أقيم عام 1364هـ بمناسبة قدوم الملك عبدالعزيز – رحمه الله – إلى مكة المكرمة .
وتكونت أو طليعة نظامية كشفية في المملكة في عام 1375هـ حيث نفذت برامج التدريب على الأنشطة الكشفية في مقر المعارف بأجياد بمكة المكرمة بإشراف القائد صالح غانم ، أعقبها تكوين أول نادي كشفي في المعهد العلمي السعودي ، الذي يعد النواة الأولى للحركة الكشفية بالمملكة العربية السعودية .
وفي أواخر السبعينات الهجرية حظيت العاصمة المقدسة بزيارة الملك سعود بن عبدالعزيز آل سعود – رحمه الله – فأمر بمنح أرض كبيرة يقام عليها إستاد رياضي وكشفي لأبناء المنطقة ، وبالفعل سور جزء من الأرض وبنيت فيه بعض الغرف الجانبية ودورات المياه ، وسلمت للمعسكرات أول عهده وهي عبارة عن مجموعة من الخيام الكبيرة ( سرادق ) وخيام كشفية صغيرة وبعض أدوات الطبخ ، فكان بذلك أول معسكر كشفي بالمملكة .
وبدأت الرحلات الكشفية داخل المملكة تقريباً عام 1383هـ ، عندما قامت مجموعة من الكشافين في ذلك الوقت رغم صعوبة المواصلات ومشقة السفر بالانطلاق من مكة المكرمة إلى الرياض ، وزيارة القرى المحيطة بها ، ثم أخذت الرحلة مسارها إلى مدن المنطقة الشرقية وتم التعرف على معالمها ومناطق البترول بها ، ثم واصلت الرحلة إلى منطقة القصيم وحائل ثم العودة مرة أخرى إلى مكة المكرمة عبر طريق المدينة المنورة .
وشهدت أواخر السبعينات الهجرية تفعيل نظام الخدمة العامة في موسم الحج بمشاركة مجموعة من كشافي العاصمة المقدسة ، ثم توالى الأمر كذلك بمشاركة كشافي مدينة جدة والطائف إلى عام 1382هـ حيث بدأت الخدمة العامة رسمياً ترعاها جمعية الكشافة العربية السعودية ، وكان يقودها صالح غانم بمشاركة 150 كشافاً من أنحاء المملكة الذين اظهروا تفانيهم في هذه المهمة العظيمة ،وكانوا محل إعجاب المسؤولين والحجاج بهم .
ولنجاح الكبير الذي حققه الكشافون إثناء أداء الخدمة العامة في مواسم الحج ،دفع بجمعية الكشافة العربية السعودية إلى توسيع القاعدة وتعميم الفائدة ، لتشمل العالميين العربي والإسلامي لا سيما وقد حظيت بموافقة مجلس الوزراء في ذلك الوقت، فوجهت الدعوات إلى تلك الدول وأقيم التجمع الإسلامي الأول بمكة المكرمة عام 1384هـ ، واشترك فيه حوالي 120 جوالاً يمثلون 16 دولة ، فيما بلغ عدد كشافة المملكة العربية السعودية 250 كشافاً ، وهكذا توالت التجمعات الكشفية إلى عام 1394هـ .
واهتمت الجمعية بتنظيم برامج الكشافة البحرية واستحدثته في عام 1395هـ في جدة ، ثم في الدمام ، وأقيمت أول دورة لتأهيل قادة الفرق الكشفية البحرية عام 1398هـ بالتعاون مع قيادة القوات البحرية وإدارة التعليم بالمنطقة الشرقية ، وتم فيها توفير القوارب والملابس الكشفية البحرية والكتب في المجال البحري .
وصدرت أول صفحة كشفية في الصحف المحلية تنشر بعض الأناشيد والمقالات التدريبية والتعريفية بالحركة الكشفية في عام 1378هـ ، وبجهود الكشاف عبدالعزيز القنيعير ، وفي عام 1381هـ أصدرت الإدارة العامة لرعاية الشباب عدة حلقات إعلامية باسم نشرة ( الكشاف ) تطبع على الاستنسل ، وتوزع على إدارات التربية التعليم ،والجهات الصحفية وتولى الإشراف عليها عبدالرحمن التونسي ، ثم صدرت أول نشرة كشفية عن جمعية الكشافة العربية السعودية باسم ( السارية ) عام 1414هـ ، وتحولت إلى مجلة بدءاً من عام 1417هـ .
وكان لجامعة الملك سعود بالرياض السبق في تشكيل عشائر للجوالة إذ أنشئت أول عشيرة في الجامعة عام 1381هـ مؤلفة من 40 جوالاً من كلية العلوم والتجارة والآداب ، وكان الرائد للعشائر الجوال صالح عبدالله كامل ونائبة الجوال عبدالله عمر نصيف ، وقامت العشائر باختيار الرواد والرهوط ، وتشكيل مجالس الشرف ، وبدأت الفكرة تنتشر بين جامعات المملكة .
ونظمت عشائر جوالة جامعة الملك سعود أول مخيم كشفي في بداية العام الدراسي سنة 1381هـ ، في مدينة الرياض بمنطقة خريص ، وحضر المعسكر 40 جوالاً قاموا بتنظيم مخيمهم وعمل بعض التدريبات الكشفية وحفل السمر .
وخصصت جامعة الملك عبدالعزيز أول حلقة دراسية للشارة الخشبية للجوالة في مدينة جدة عام 1402هـ بقيادة فوزي فرغلي رحمه الله ، وحضر هذه الدراسة التي كانت انطلاقة تأهيل الجوالين لدراسات الشارة الخشبية 35 جوالاً .
وفي مجال التجمعات العربية والإسلامية لجوالة العالم العربي والإسلامي كان أو تجمع للجوال في عام 1384هـ وشاركت فيه 16 دولة يمثلها 120 جوالاً ، وفي التجمع الثاني عام 1386هـ بمشاركة 19 دولة يمثلها 123 جوالاً ،وفي التجمع الثالث للجوالة عام 1388هـ شاركت20 دولة يمثلها 120 جوالاً ، وحضر التجمع الرابع عام 1390هـ 22 دولة يمثلها 130 جوالاً ،فيما شارك في التجمع الخامس عام 1392هـ 24 دولة يمثلها 145 جوالاً ،وفي التجمع السادس عام 1394هـ شاركت 19 دولة يمثلها 114 جوالاً .
وفي نوفمبر عام 2001 ،دعا خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود – ولي العهد آنذاك – حفظه الله ،الكشافين في جميع إنحاء العالم ليكونوا ” رسلاً للسلام ” ،بهدف تفعيل ثقافة الحوار وجعل جهودهم في مجال السلام أكثر إيجابية وفاعلية ،وشاركه في هذا الاتجاه بحماس كبير الملك كارل جوستاف السادس عشر ملك السويد – الرئيس الفخري لصندوق التمويل الكشفي العالمي -.
ولبى النداء 10 مليون كشاف من 110 دول من مختلف أنحاء العالم ،وتحمسوا لبدء بعض أنشطة السلام المتميزة تحت مسمى ” منح السلام ” ، وتعد قصص نجاحهم بطولية وملهمة نجحت في تغير مجتمعاتهم وجعل العالم مكاناً أفضل .
وفي المرحلة الثانية من رسل السلام اتفق صاحب السمو الأمير فيصل بن عبدالله بن محمد وزير التربية والتعليم رئيس جمعية الكشافة العربية السعودية ،وجلالة الملك كارل جوستاف السادس عشر ملك السويد في اجتماع عقد يوم 15 أكتوبر 2010 على أن تكون رؤية المشروع وصول رسل السلام إلى 20 مليون رسول للسلام من إجمالي عدد الكشافين بالعالم البالغ عددهم 31 مليون كشاف بحلول عام 2020، بهدف تدريب الكشافين في جميع أنحاء العالم على ثقافة الحوار ، وتوسيع قاعدة الحوار في المجتمعات على مستوى العالم ، وبمبادرة من خادم الحرمين الشريفين تكفل – أيده الله – بموازنة المشروع البالغة 37 مليون دولار على مدار 10 سنوات .

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)