اللجنة الإشرافية تطلع على الترتيبات النهائية للافتتاح وتكرم الرعاة خالد الفيصل و3 وزراء يعلنون الفائزين

التعليم السعودي : يعلن صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس اللجنة الإشرافية لسوق عكاظ غداً أسماء الفائزين بجوائز سوق عكاظ في نسخته التاسعة (1436هـ/ 2015م) في مكتب سموه بجدة.

ويتزامن إعلان الفائزين بجوائز سوق عكاظ مع اجتماع اللجنة الإشرافية للسوق، التي تضم كلاً من: صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار، معالي وزير التعليم عزام الدخيل، معالي وزير الثقافة والإعلام الدكتور عادل الطريفي والأمين العام للجنة الإشرافية معالي الدكتور سعد محمد بن مارق. فيما سيتم تتويج الفائزين في حفل الافتتاح الرسمي.

وتشرف اللجنة الثقافية على جوائز سوق عكاظ بالتعاون مع وزارة التعليم، والهيئة العامة للسياحة والآثار، ومحافظة الطائف، وجامعة الطائف، وتضم اللجنة المشرفة على الجوائز في عضويتها كلاً من: مدير جامعة الطائف «رئيساً»، وكيل وزارة الثقافة والإعلام، وكيل وزارة التعليم، نائب رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار لشؤون الآثار، أمين سوق عكاظ وأربعة أشخاص من متخصصين في الشؤون الثقافية.

ومن المقرر أن تطلع اللجنة الإشرافية على الترتيبات النهائية لانطلاقة السوق المقررة في (27 شوال 1436هـ، الموافق 11 أغسطس 2015م)، تمهيداً لإقرار البرامج والأنشطة، كما ستكرم رعاة سوق عكاظ.

وكانت لجان تحكيم أعمال جوائز سوق عكاظ قد رفعت تقريرها النهائي إلى اللجنة الإشرافية بأسماء الأعمال المرشحة للفوز بالجوائز، وسبق أن باشرت عملها منذ اليوم الأخير لاستقبال الأعمال المرشحة في (28 شعبان 1436هـ، الموافق 15 يونيو 2015م)، بالفرز والتقييم ومطابقة الشروط بناءً على المعايير المعتمدة والمعلنة مسبقاً. وبلغ عدد المشاركات 441، تقدم أصحابها بأعمالهم للمنافسة في جوائزه السنوية، التي تستهدف الشعراء، الفنانين التشكيلين، الخطاطين، والمصورين الفوتوغرافيين.

وتشمل جوائز سوق عكاظ السنوية: جائزة شاعر عكاظ، جائزة شاعر شباب عكاظ، جائزة الخط العربي، جائزة التصوير الضوئي وجائزة لوحة وقصيدة التي تبلغ قيمتها الإجمالية 700 ألف ريال، فضلاً عن جائزتين، هما: الحرف اليدوية والفلكلور الشعبي، سيتم منحها خلال فترة نشاط السوق. وسيطلب من المشاركين التقدم بأعمالهم لتتم معاينتها من قِبل لجنة التحكيم. وتبلغ قيمة الأولى 500 ألف ريال، فيما الثانية 180 ألف ريال.

وبلغ عدد المتقدمين لجائزة شاعر سوق عكاظ 26 شاعراً من السعودية ودول عربية عدة، وسيحصد الفائز وسام الشعر العربي المتمثل في لقب (شاعر عكاظ)، كما يحصل على درع سوق عكاظ لعام 1436هـ، وبردة شاعر عكاظ، وجائزة نقدية تبلغ 300 ألف ريال سعودي، فضلاً عن دعوته لحضور سوق عكاظ وإلقاء قصيدته في حفل الافتتاح.

وسجل عدد المتقدمين لجائزة شباب عكاظ سبعة شعراء من السعودية، على اعتبار أن المسابقة مخصصة للشعراء الشباب السعوديين الذين لم تتجاوز أعمارهم 30 عاماً. وتم ترشيح المتسابقين من الأندية الأدبية والمؤسسات الثقافية والتعليمية. وسينال الفائز درع سوق عكاظ لعام 1436 هـ، وبردة شاعر شباب عكاظ، وجائزة نقدية قدرها 100 ألف ريال سعودي، ودعوة لحضور سوق عكاظ وإلقاء قصيدته في حفل الافتتاح.

وبلغ عدد المتقدمين في النسخة التاسعة لسوق عكاظ في جائزتي التصوير الضوئي والخط العربي 298 مشاركاً من داخل السعودية وعدد من الدول العربية، وسينال الفائزون في المسابقتين 200 ألف ريال؛ إذ سيحصل الفائز الأول في كل مسابقة على مبلغ 50 ألف ريال سعودي، فيما ينال الفائز الثاني 30 ألف ريال سعودي، والثالث 20 ألف ريال سعودي، كما ستتم دعوة جميع الفائزين واستضافتهم لحضور حفل الافتتاح والمشاركة في المعرض المخصص لأعمالهم التي فازوا بها.

وسجّل عدد المتقدمين المشاركين في مسابقة لوحة وقصيدة هذا العام 110 مشاركين من السعودية وعدد من الدول العربية، للمنافسة على قيمة الجائزة البالغة 100 ألف ريال سعودي، يحصل الأول فيها على 50 ألف ريال، والثاني 30 ألف ريال، والثالث 20 ألف ريال، كما ستتم دعوة جميع الفائزين واستضافتهم لحضور حفل الافتتاح والمشاركة في المعرض المخصص للمسابقة.

ويعزز حجم المتقدمين مكانة جوائز سوق عكاظ؛ كونها واحدة من المسابقات المنافسة على مستوى العالم العربي بالنظر إلى مصداقيتها وشروطها ومعاييرها وتعاملها مع المبدعين والمتميزين، فضلاً عن قيمتها التي تتجاوز 1.3 مليون ريال، فضلاً عن أنها أصبحت تغطي مساحة واسعة من الإبداع الفني ابتداءً من الشعر، مروراً بالفن التشكيلي، الخط العربي، التصوير الفوتوغرافي، وباتت اليوم موضع عناية واهتمام من جميع المثقفين في الوطن العربي، كما أنها تشكل آمالهم وطموحاتهم للتنافس فيها من أجل الحصول عليها والتتويج بها.

الدورة التاسعة

يقدم سوق عكاظ سنوياً في دورته التاسعة (1436هـ/ 2015م) برنامجاً متكاملاً، يضم عناصر عدة، فكرية وأدبية وثقافية وعلمية وتراثية، تعبر عن رؤية سوق عكاظ وأهدافه، المتمثلة في مد الجسور بين الماضي والحاضر والمستقبل، وصولاً إلى إثراء الزائر ومنحه الفائدة والمتعة في آن معاً.

ويندرج في نشاط السوق معارض عدة لوزارات وهيئات حكومية، في مقدمها: الهيئة العامة للسياحة والآثار، وزارة التعليم، مكتبة الملك عبدالعزيز، وزارة الثقافة والإعلام، دارة الملك عبدالعزيز، مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية،مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني، أمانة محافظة الطائف، الجمعية السعودية للثقافة والفنون، الهيئة السعودية للحياة الفطرية، شركة أرامكو السعودية، جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية، ومعرض للفائزين بجوائز سوق عكاظ للتصوير الضوئي والخط العربي ولوحة وقصيدة؛ لتتاح للزائرين الاطلاع على أفضل الأعمال المشاركة والمتميزة التي حصدت الجوائز. كما سيطلع الزائرون على معرض «عكاظ المستقبل»، وهو معرض يتم فيه عرض الابتكارات والمخترعات الحديثة التي ينتجها الباحثون والمبتكرون في الجامعات السعودية ومراكز الأبحاث والتقنية.

ويمنح سوق عكاظ الزائرين والضيوف برنامجاً ثقافياً ثرياً، تنظم فعاليته تحت خيمة السوق الشهيرة، وهو عبارة عن مجموعة من المحاضرات، والندوات، والأمسيات الثقافية والأدبية والعلمية، بمشاركة نخبة من المثقفين والأدباء والمفكرين والشعراء السعوديين والعرب، فضلاً عن أمسيات شعرية لشعراء سعوديين وعرب، وحوارات مع مجموعة من المؤلفين لعرض تجاربهم في التأليف والكتابة.

وتختار سوق عكاظ سنوياً شخصية شاعر من شعراء العرب القدماء؛ لتكون عملاً مسرحياً يكتبه نخبة من الكتاب المسرحيين، ويشارك فيه مجموعة مختارة من الفنانين المسرحيين السعوديين والعرب، ويتم عرض المسرحية في حفل الافتتاح، ثم تعرض يومياً خلال أيام نشاط السوق.

ويضاف إلى كل تلك البرامج والفعاليات برنامج «جادة سوق عكاظ»، الذي تشرف عليه وتنظمه الهيئة العامة للسياحة والآثار، وهي عبارة عن مجموعة من الأنشطة المتنوعة التي تحاكي سوق عكاظ التاريخي بواسطة مجموعة من المتخصصين المحترفين، مثل: مسيرة الشعراء، مسيرة الفرسان والخيول والإبل، وهي نماذج من الأنشطة الاجتماعية والثقافية التي كانت تقام في السوق قديماً. كما تشتمل العروض أيضاً على أعمال مسرحية درامية تاريخية متنوعة «مسرح الشارع»، التي تمثل جوانب الحياة والأنشطة التي كان يشهدها سوق عكاظ قديماً، وتقدم باللغة العربية الفصحى، إضافة إلى عروض أخرى لإلقاء الشعر العربي الفصيح، وخصوصاً «المعلقات» والخطب البلاغية التي بنيت عليها شهرة سوق عكاظ. ويؤدي تلك الأعمال ممثلون محترفون.

وعلى طول الجادة سيحظى زائرو سوق عكاظ بجولة على مواقع الحرفيين ومحترفي الصناعات اليدوية والشعبية من داخل المملكة وخارجها، ويمكنهم اقتناء منتجاتها من صناعة الأبواب والنوافذ والرواشين ونقشها، وصناعة مقابض الأدوات الزراعية، والأواني المنزلية وأنواع من الأثاث، وتشكيل الفخار من الطين وصناعة الأزيار والدوارق والمشارب والأواني الفخارية، والخرازة، والنحاسة، والخياطة، والصباغة، والحدادة، وصياغة الذهب والمجوهرات، فضلاً عن مجموعة متنوعة من الحرف النسائية المنزلية القديمة، مثل: الحياكة، وغزل الصوف، وصناعات السلال والحصير والقفاف، وصناعة الأجبان المحلية والإقط، واستخلاص السمن البلدي والقشطة من حليب الماشية.

ويخصص سوق عكاظ ضمن برنامجه الثري السنوي الخاص بضيوفه الكرام من نخبة الأدباء والمثقفين والشعراء والإعلاميين برنامجاً، يطلعون فيه على معالم مدينة الطائف السياحية، بدءاً من مرتفعات الهداء والشفا وأوديتها، مثل وادي عرضة، والوهط والوهيط، وادي نخب، وادي لية، مروراً بالمنتزهات الشهيرة، مثل: الردف، والمنتزه الوطني، ومنتزه الملك عبدالله، وحدائق الملك عبدالعزيز، والملك فيصل، وصولاً إلى جبل الكر والتلفريك. كما يشمل برنامج الزيارة المواقع التاريخية، مثل: مسجد حليمة السعدية، مسجد عبدالله بن عباس، قصر شبرا، قصر مشرفة وسد سيسد.​

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>