المباني والمناهج والتطوير.. قضايا تربوية ساخنة

المباني والمناهج والتطوير.. قضايا تربوية ساخنة

التعليم السعودي :نحو 33 ألف مدرسة للبنين والبنات على مستوى المملكة، نصفها يقبع في مبان مستأجرة لا تتوافق مع العملية التعليمية والتربوية، إضافة لملفات تطوير قدرات المعلمين والمعلمات للتعامل مع المرحلة التعليمية الحالية، وتطوير المناهج التعليمية لتواكب المرحلة التقنية التي يعيشها العالم حاليا.. قضايا معقدة وكبيرة ستكون على طاولة وزير التربية والتعليم الجديد الأمير خالد الفيصل.ورغم تعاقب الوزراء على هذه الوزارة إلا أن مواطنين وتربويين يرون أن الإجراءات التي اتخذت لإحداث فرق واضح في هذه الملفات لم تؤت ثمارها حتى الآن، وهو ما زاد من تعقيد هذه الملفات لتصبح بحاجة إلى إدارة جديدة قادرة على رسم استراتيجية كبيرة محددة بزمن وفرق عمل لتحقيق أهداف محددة في هذه الملفات.واختلفت أمس آراء المتابعين والمحللين حول مدى تحقق التطوير المطلوب تزامنا مع تسلم الأمير خالد الفيصل زمام الوزارة، حيث طالب تربويون من خلال مواقع التواصل الاجتماعي برسم استراتيجية كبيرة مشابهة لتلك الاستراتيجية التطويرية العشرية التي رسمها الأمير خالد الفيصل لتطوير منطقة مكة المكرمة، وأشرف على تحقق أهدافها بنفسه من خلال تفقده لكافة المشاريع التي تضمنتها الخطة، وزياراته الدورية لمحافظات المنطقة لتلمس مدى تأثر كل مناطقها بهذه التنمية التطويرية.ورأى آخرون أن وجود الأمير خالد الفيصل، سيكون له أثر كبير في حلحلة ملف المباني المستأجرة لعدم وجود أراض داخل الأحياء السكنية لإقامة المشاريع المدرسية، .وفي الوقت الذي أجمع فيه عدد من الشباب في منطقة مكة المكرمة على فرحتهم كـشباب للأمير خالد الفيصل، أكدوا أن وجوده في وزارة التربية والتعليم لن يبعده عنهم، خاصة في البرامج والأنشطة التي تخصهم، مثل ملتقى الشباب بمكة المكرمة الذي يشارك فيه وزير التربية والتعليم عادة، وكذلك سوق عكاظ.من جانبهم تفاءل الكثيرون من المعلمين والمعلمات بعد صدور القرار الملكي، وعقد الأغلبية على أن الأمير الوزير سيحل كثيرا من معضلاتهم التي عانوا منها كثيرا،.وأجمع المعلمون والمعلمات على ثقتهم في حل الكثير من العقبات التي واجهت التعليم طيلة السنوات الماضية، في حين يرغب الكثير في تحقيق متطلباتهم من توسيع حركة النقل الخارجي، وكذلك توفير التأمين الطبي للمعلم أو المعلمة وأسرتيهما، وتوفير ملاحق حضانة للمعلمات في مقر تعليمهن.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)