المبتعثون في أميركا.. نجاح زيارة الرئيس الأميركي للمملكة يؤكد عمق علاقة الشعبين الصديقين

المبتعثون في أميركا.. نجاح زيارة الرئيس الأميركي للمملكة يؤكد عمق علاقة الشعبين الصديقين

التعليم السعودي : أعرب عدد من المبتعثين السعوديين عن مشاعرهم بعد نجاح زيارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب للمملكة وما صاحبها من اتفاقيات كبيرة.

وذهب المبتعثون إلى أن ذلك يؤكد عمق العلاقة بين البلدين والتي بدأت باجتماع الملك عبدالعزيز آل سعود والرئيس روزفلت التي تمت على يو إس إس كوينسي في عام 1945م، ثم توالت الاتفاقيات والتحالفات والعمل المشترك في عدد من المجالات وخاصة في مجال التعليم حيث تتصدر الولايات المتحدة الأميركية دول العالم في استقبال المبتعثين السعوديين ضمن برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي، بنسبة 30%، مسجلة أكثر من 84 ألف مبتعث ومبتعثة، في حين بلغ عدد أول بعثة طلابية سعودية إلى أميركا (30) طالبًا التحقوا بالدراسة في جامعة تكساس الأميركية الحكوميّة. ويبلغ إجمالي الدارسين السعوديين في الجامعات الأميركية أكثر من (125 ألفًا) من المبتعثين والمبتعثات ومرافقيهم، والدارسين على حسابهم الخاص، والموظفين المبتعثين، للاستفادة من الخبرات العلمية التي تزخر بها الجامعات العريقة في العالم ومنها التي في الولايات المتحدة، وتُشرف عليهم الملحقية الثقافية السعودية في أميركا التي أنشئت منذ أكثر من 60 عامًا. “الرياض” استطلعت أراء المبتعثين في أميركا حول الزيارة حيث يقول الرئيس التنفيذي لمنظمة “سعوديون في أميركا” المهندس غسان سمير جمل أنه سعيد جداً بكل هذه الشراكات والتبادل الاقتصادي والاستثماري والأمني والسياسي بين المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأميركية الذي بلغ حجم الصفقات أكثر من 280 مليار دولار والتي بدورها سوف توفر الفرص التطويرية والوظيفية للمبتعثين بعد تخرجهم وبحكم أن المبتعثين يملكون اللغة والخبرة العلمية والثقافية سيسهل لهم اكتساب خبرات عملية بعد التخرج والاستفادة من برامج التدريب التعاوني بعد التخرج في كبرى الشركات الأميركية التي لديها تبادل تجاري أو استثماري داخل المملكة ونقلها إلى الوطن.

وتضيف المبتعثة علياء مليباري كطالبة في أميركا من مدة طويلة اعتقد أن الزيارة خطوة مهمة ليس فقط لتعزيز الروابط العسكرية و التجارية الصديقة لدى البلدين ولكن لأنها حتى من الناحية النفسية لنا كمبتعثين مطمئنة لأن ما أرى خلال الانتخابات من بعض العنصرية تجاه المسلمين واستغلال البعض ذلك وتعرض عدد كبير لمضايقات فمثل هذه الزيارة سوف تسهم بتقليل الموضوع وإيضاح أن المملكة صديقة وليست عدوة وأننا بخير تحت رعاية بلدنا وإن كنا خارجها.

وتقول رهان التميمي إن زيارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب إلى المملكة سوف تفتح أفاقا جديدة في اتجاهات مختلفة، وأتوقع انعكاساً إيجابياً على المبتعثين في أميركا خاصة وتعزيز التفاهم الواضح بين الحكومتين لتسهيل وتيسير الأمور بشكل عام، وتضيف التميمي هذه الزيارة ستقلل المخاوف لدى الطلبة خاصة بعد حملة دونالد ترمب الانتخابية التي أثارت الجدل حول تواجد المسلمين في الولايات المتحده الأميركية حيث إن زيارة ترمب للسعودية تؤكد ثقل المملكة العربي والإسلامي ولعل حفاوة الاستقبال التي تليق برئيس دولة عظمى مثل الولايات المتحدة الأميركية قد تنعكس إيجاباً على مفاهيم الشعب الأميركي عن المسلمين بشكل عام وفقاً لصحيفة الرياض.

x1000_80c0b76eea.jpg.pagespeed.ic.aE0tAvVsw6      x1000_29c52b364c.jpg.pagespeed.ic.brPulMruPk

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)